“جوزيف زيتون”.. أكاديمي يبحث بوثائق دمشقية

شخصيات من دمشق   “جوزيف زيتون”.. أكاديمي يبحث بوثائق دمشقية  ابتسام بو سعد مدونة وطن الخميس 14 كانون الثاني 2021 ورثت عائلة “جورج زيتون” مهنة الحفر والنقش على الخشب وأبدعت فيها، لتسهم بذلك، وإلى جانب عائلات دمشقية أخرى، في المحافظة على المهن التراثية السورية، إلا أنّ ابنها “جوزيف” اختار طريقاً آخر لا يقل أهمية عما

مقر البطريركية في الاسكندرية

الإسكندرية من مركز وثني الى مركز للفكر المسيحي

الإسكندرية من مركز وثني الى مركز للفكر المسيحي توطئة… لم تستطع عبادة الإمبراطور أو الآلهة القديمة، مثل الآلهة اليونانية أو الرومانية، أن تملأ الإحساس بالفراغ الروحي لرعايا الإمبراطورية الرومانية لاتسامها بالتطرف والجمود، ولم تستطع أن تُقدم حلولاً لمشاكل الناس الحاضرة أو المستقبلية، أو تُقدّم لهم المعونة في أوقات الشدة. هكذا، وبمرور الوقت، فقدت الآلهة القديمة

الشرح الكامل "لتجارب الشرير للسيد المسيح"

الشرح الكامل “لتجارب الشرير للسيد المسيح”

الشرح الكامل “لتجارب الشرير للسيد المسيح” . النعمة لا تأتي بدون ضيقات. والصعوبات التي تنتظرنا على الطريق، ممثَّلة في هذه التجربة المُقدَّمة إلى المسيح نفسه. والإنجيل لم يترك لنا شيئاً يختص بارتحالنا على طريق الحياة الأبدية إلاَّ وكشفه بوضوح غاية الوضوح. يتكلَّم الإنجيل عن كيف تُداهمنا الظلمة لكي يُختَبَر النور الذي فينا، والذي هو ليس

القديس البار يوحنا الكوخي (القرن 5م):

القديس البار يوحنا الكوخي (القرن 5م)

القديس البار يوحنا الكوخي (القرن 5م) ولد يوحنا في مدينة القسطنطينية لأبوين من علّية القوم. كان أبوه أفتروبيوس من كبار قادة الجيش وأمه ثيوذوره من السيّدات الكريمات. كما كان له أخ واحد. كان بيت يوحنا تقياً بعامة، لكن مظاهر الترف والرفعة احتفّت به من كل جانب. فحدث، ذات مرة، أن قدم راهب من دير الذين

القديس البار بولس الصعيدي الناسك الأول (+324م)

القديس البار بولس الصعيدي الناسك الأول (+324م)  القديس البار بولس الصعيدي هو أول ناسك شهد له التاريخ. لا بد أن يكون آخرون قد سبقوه إلى الصحراء لكننا لا نعرف عنهم شيئاً. أما بولس فقد شهد له القديس أنطونيوس الكبير وأرخ له القديس أيرونيموس (+420م) نقلاً، كما ذكر، عن تلميذي القديس أنطونيوس، أمانس ومكاريوس. وقد أتى