التائب

الهـــــــــارب/ قصة واقعية…

الهـــــــــارب

قصة واقعية…


جلس الشابّ وراء مكتبه، أصفر الوجه، منقبض النفس، يكتب ببطء وتثاقل. واستمرّ يعمل عمله في صمت ورهبة، إلى أن ألقى زميلُه في العمل قلمه، فجأة، واقترب منه، وهمس في أذنه قائلاً:
أعطني نصف جنيه يا جو، إنّني محتاج إليه كثيراً.
– نصف جنيه؟! أنت تعلم أنّي لا أملك شيئاً.
– إنّني عالم بسرّك، يجب أن تنتهز الفرصة لتكسبني قبل أن أسلّمك إلى السلطات المختصّة.
فامتقع وجه جو، وتمتم قائلاً: أنت لا تعرف عنّي أيّ شيء.
– إذن، أريد أن أعرف ما شأنك، وأنت أحد الجنود، في هذا المكتب؟
– لست جنديًّا الآن. لقد رحلت فرقتي إلى بلاد أجنبيّة حينما كنت مريضًا، وليس هي غلطتي في أن أمكث هنا.
‍ – لا. لا. إنّك لا تستطيع أن تخدعني. ما أنت إلاّ هارب جبان، وسوف أحرص على أن أخبر كلّ واحد بذلك إذا لم تدفع أجرة صمتي.
فقال، وهو يرمي بالنقود اليه: لا تقل شيئًا، خذ أجرتك.
‍‍ ‍‍فوضع النقود في جيبه، وعلى فمه ابتسامة النصر، واستأنف كلّ منهما عمله. ارتسمت تلك الكلمات أمام جو بينما كان يحاول أن يواصل عمله وقلبه يخفق بشدّة، وكأنّ كلمة “هارب” قد اخترقت نفسه، فأشعلت فيها نار مؤجِّجة، إذ تصوّر نفسه موثوق اليدين، مكبَّلاً بالقيود، محاطًاً بالجنود، مساقًا إلى مخفوراً الى معسكر الاعتقال، ثانية،‍ فأحسّ بشناعة فعلته المخزية، حتّى إنّ أفواه المدافع في ساحة القتال بدت أخفّ وطأة من الرعب الذي يهدّده باستمرار، رعب يد الأمن تقبض على عنقه، أو رعب التهديد من زميله الكاتب. ومن ذلك الوقت، أصبحت حياتُه حياةَ بؤسٍ مطبق. وها هو بعد تسع سنوات سائراً في شوارع لندن، وقد انحنت قامته، ليس من تقدّم العمر، لأنّه ما يزال شاباً، ولكن من ثقل الخطيئة، التي كان يحصد نتيجتها، يوميًّا.
وعندما كان ينتظر، ذات يوم، داخل مكتب البريد، وهو مستند إلى الحائط، إذا به ينظر منذهلاً إلى لوحة كبيرة معلَّقة على الحائط تقول: ” صدر عن جلالة الملكة فكتوريا، بمناسبة مرور 15 سنة على حكمها، عفو شامل للجنود الهاربين من المعسكرات شرط أن يخبروا عن أنفسهم خلال شهرين. نحن نعلم أنّ أيّ شخص أُشير إليه هنا لا يتيح لنفسه فرصة هذا العفو سوف يتعرّض لأشدّ العقوبات بمحكمة عسكريّة تنعقد في جلسة خاصّة يوم 17 حزيران سنة 1887″. خفق قلب جو خفقًا شديدًا وهو يقرأ البيان، وقال: “هذا أمر عظيم جدًّا، ولكنّه لا يكاد يُصدَّق. لا شكّ أنّ هذا ينطبق على الحالات السهلة، ولكنّ عفو جلالة الملكة لا يمكن أن يشمل مسكينًا مثلي”،‍ وهكذا أمضى ستّة أسابيع قلقًا متردّدًا. وفي إحدى الليالي، وقد بلغ بؤسه منتهاه، ولم يذق فيها طعم النوم، انتفض قائلاً: “سأعلن عن نفسي، فالموت أهون من معاناتي هذه، وسأثق بوعد جلالة الملكة، وإذا رفضت أن تعفو عنّي، فليكن…”
فقام، وكتب رسالة قصيرة اعترف فيها بهربه من قوّات جلالة الملكة منذ عشر سنوات. ثمّ أغلق الرسالة دون أن يجرؤ على قراءة ما كتب، وأسرع وأسقطها في أوّل صندوق للبريد.

– مرّت أيّام بطيئة ثقيلة طويلة بينما كان جو ينتظر الردّ خائفاً حزيناً. وأخيراً، وصله جواب مكتوب عليه: “حكومة جلالة الملكة”، فكاد يسقط على الأرض، وتندّى جبينه بعرق بارد، وارتمى على كرسيّه قبل أن يجرؤ على فضّ الغلاف الذي سيتقرّر فيه مصيره، وأخذ يتمتم: “طبعًا، لقد رُفض طلبي، وصرت رجلاً مُهدَر الدم. ‍ ما أغباني!!‍ لماذا أعلنت عن نفسي؟!!”. ‍قال هذا بينما كانت يده المرتجفة تفضّ الرسالة، ولم تصدّق عيناه ما رأت حين قرأ: “شهادة عفو مطلق”، مكتوب باسم جلالة الملكة، وممهور باسم القائد العامّ.‍ نعم لقد أُعفي عنه. فوضع الوثيقة الثمينة في صدره، وبخطوات خفيفة ورأس مرتفع تقدّم نحو المكتب، فقال له صاحبه: “إيه، يا جو، نصف جنيه آخر. إنّها فرصة لك تشتري بها صمتي”. فأجاب جو: “لن تأخذ منّي شيئاً آخر، لقد أخذت نصيبك، يا صديقي”، وأبرز له في نصرة الفرح شهادة العفو. فتعجّب زميله، وقال: “ما هذا؟ آه،‍ لقد عُفي عنك”. فأجاب: “نعم لقد عُفي عنّي.”

أحبّاءنا، هيّا تقدّموا إلى الاعتراف بخطاياكم، فتنالوا عطيّة العفو الإلهيّ المجّاني. ثمّ تقدّموا، بعد ذلك، إلى الأسرار المقدّسة، فدم يسوع المسيح ابن الله وجسده الطاهرين يطهّران من كلّ خطيئة، ولكن لا بدّ أن تعترفوا، أوّلاً، بأنّكم قد خطئتم إلى السيّد، حتّى تنالوا العفو الشامل. لا تؤجّلوا الاعتراف، ولا تتمهّلوا، فالربّ ينتظر أن تأتوا اليه، سريعًا، وقبل فوات الفرصة، فقد يوافيكم الموت في ساعة لا تظنّونها. واسمعوا صوت الربّ، نفسه، يقول لكم:

مَن يُقبل اليَّ
لا أخرجه خارجاً.

واسجد له مع مطانيات ودموع قائلاً:

“ربي يسوع المسيح يا ابن الله الوحيد ارحمني انا عبدك الخاطىء”.

( الصورة من منتديات الكنيسة)