ايقونة القيامة

هبة مجانية

هبة مجانية

طلبت فتاة من الكاهن أن يحضر الى منزلهم ليصلي لأبيها المريض. وعندما وصل الكاهن وجد الرجل ممداً على السرير وبجانب السرير كرسي فارغ اعتقد الكاهن ان هذا الكرسي له، وأن الرجل العجوز بانتظاره ومتوقع زيارته، فقال له:” أعتقد أنك تنتظرني ” فأجابه الرجل:” لا ابداً، ومن أنت؟”

فعرفه الكاهن عن نفسه وقال له:”رأيت  الكرسي قربك فاعتقدته لي”.

فقال الرجل:” آه الكرسي… ممكن أن تغلق الباب وتتفضل”…استغرب الكاهن ولكنه أغلق الباب ، فقال الرجل:” سأقول لك شيئاً لم أقله في حياتي لأحد ولا حتى لإبنتي، في الحقيقة لم أكن أعرف كيف أصلي، كنت أذهب الى الكنيسة وأسمع دائماً كلمة صلاة ولكنني  في الحقيقة طول عمري لم اكن اعرف كيف أصلي، حتى قال لي صديق ان:” جوهر الصلاة هي التحدث مع المسيح هكذا كما تتحدث معي، شاركه كل شيء، وها انا اقترح عليك ان تضع كرسياً بجانبك أو أمامك وبإيمانك يمكنك ان ترى السيد المسيح وتتحدث اليه أعلم أن هذا الكلام غريب ولكنه وعد ” سأكون معك دائماً”…جرب ولن تندم، فجربت وارتحت، ومنذ ذلك اليوم وانا اتحدث مع المسيح وانتبه دائماً ألا تراني ابنتي أتحدث مع الكرسي كي لاتنهار أو تعتقد أنني جُننت.”

تأثر الكاهن بالقصة وصلى مع الرجل ووضع له الزيت المقدس وعاد الى الكنيسة.

بعد ليلتين اتصلت الابنة تعلم الكاهن بموت ابيها، فسألها:” هل رحل بسلام؟” قالت:”أجل ناداني وتحدث معي وقبلني” ثم خرجت وعندما عدت من السوق بعد ساعة كان قد مات. ولكن هناك شيء غريب جداً بموته، واضح جداً أن ابي قبل أن يموت كان قد رفع نفسه ووضع رأسه على الكرسي الموجود دائماً قرب سريره هل تعلم اي معنى لهذا.؟”

فقال لها الكاهن:” اتمنى ان نرحل كلنا بهذه الطريقة ونفعل مثله.”

احبتي

ان الصلاة هي هبة مجانية ولكن نعمها كثيرة، ثِقواْ أننا اينما ذهبنا ومهما فعلنا فان الله الضابط الكل يعلم عنا كل شيء.