رجعت حليمة لعادتها القديمة

قصة مثل رجعت حليمة لعادتها القديمة…

رجعت حليمة لعادتها القديمة…

هناك قصتان متقاربتان حفظتهما الذاكرات الشعبية 

القصة الاولى

حليمة التي تذكر بالمثل بحسب هذه الرواية هي زوجة حاتم الطائي الذي اشتهر بالكرم، كما اشتهرت هي بالبخل، فكانت إذا أرادت أن تضع سمناً في الطبخ، ارتجفت الملعقة في يدها، فأراد حاتم أن يعلمها الكرم فقال لها: “إن الأقدمين كانوا يقولون أن المرأة كلما وضعت ملعقة من السمن في طنجرة الطبخ زاد الله بعمرها يوماً”، فأخذت حليمة تزيد ملاعق السمن في الطبخ، حتى صار طعامها طيباً وتعودت يدها على السخاء! ولما مات ابنها الوحيد الذي كانت تحبه أكثر من نفسها، جزعت حتى تمنت الموت، وأخذت لذلك تقلل من وضع السمن في الطبخ حتى ينقص عمرها وتموت فقال الناس: “عادت حليمة إلى عادتها القديمة”.

القصة الثانية

رجعت حليمة لعادتها القديمة
رجعت حليمة لعادتها القديمة

يقال أنه على نقيض حاتم الطائي الذي ضُرب المثل بكرمه، كانت زوجته حليمة بخيلة، فكانت لشدة بخلها مثلًا، تضع كمية قليلة من السمن في الطعام، وكان ضيوف حاتم يشعرون برداءة الطعم. ولحث زوجته على الإكثار في وضع السمن، لجأ حاتم إلى الحيلة، فأخبر زوجته ان السمن الكثير في الطعام يمنع ظهور الشعر الأبيض في الرأس. واقتنعت حليمة بالفكرة، فانعكس ذلك على طريقة طهيها، فأصبحت تكثر من السمن، ممّا جعل الضيوف على مائدة حاتم يشعرون بالفرق، إذ أصبحت النكهة أطيب وألذ. ولكن مع مرور الأيام، بدأ الشيب يغزو رأس حليمة، فانتبهت لحيلة زوجها، فندمت على كميات السمن التي كانت تستعملها من دون طائل، فعادت تقلل منه. ومن الطبيعي أن يشعر ضيوف حاتم بهذا التراجع في نكهة الطعام، فكانو يقولون: “عادت حليمة لعادتها القديمة”.