رية ميعار شاكر وفيها آثار منها برج ميعار

برج ميعار…

برج ميعار

تعد محافظة طرطوس خزاناً ثرياً بالقلاع  والابراج المتنوعة في قدمها بكل العهود من الفينيقي الى الروماني فالرومي فالاسلامي فالفرنجي…وتشكل موقعاً سياحياً وأثرياً متميزاً في السياحة الداخلية الشعبية والساحة الدولية

من هذه الاوابد التاريخية في محافظة طرطوس عندنا برج معيار الواقع في قرية ميعار شاكر:«أطلق على قرية “ميعار شاكر” هذا الاسم نسبة إلى بنت الملك الذي حكمها منذ القديم حيث كان اسمها “ميعار” واسم الملك “شاكر” وتبعد قرية “ميعار شاكر” عن مدينة “طرطوس” 17كم وترتفع عن سطح البحر “86”م،وهناك في القرية بعض المواقع الأثرية كبرج “ميعار” و “مزرعة الجديدة”، و”بيت جنود” و”ظهر نمص” و”مزرعة سهل ميعار” وبعض التجمعات الأخرى».

موقعه وتاريخه

يقع برج ميعار على بعد 15 كم باتجاه الجنوب من محافظة طرطوس ويتربع على تلة صخرية مرتفعة نسبياً، يرتفع عن سطح البحر 200م ويبعد عن شاطئ البحر باتجاه عمريت نحو 5 كم وهو اسم كنعاني قديم لم تحدد المصادر التاريخية القديمة تاريخ بنائه، وبسبب عدم القيام بأي سبر أثري منهجي فيه حتى يومنا هذا فقد تم تقدير تاريخه اعتماداً على ما شوهد من مواد أثرية كالكسر الفخارية والزجاجية والنقود التي كانوا يتداولونها فيما مضى والتي تعود إلى الفترات الزمنية المتلاحقة ابتداء من العهد الفينيقي إلى الروماني والبيزنطي والصليبي والإسلامي، سكنت منطقة برج ميعار منذ نحو مئتي عام من سكان المناطق المجاورة له لتشكل قرية صغيرة تعرف حالياً باسمه برج ميعار، ويعتبر من الأبراج المهمة في عهد الفرنجة للمراقبة والمراسلات بين قلاع الفرنجة الغزاة الحصن والعريمة وصافيتا والمرقب وقلعة صلاح الدين، ويتكون البرج من طابقين: الطابق الأرضي السفلي محافظ نوعاً ما على شكله التاريخي الأثري ولم يتبق منه غير غرفة واحدة والطابق الثاني متهدم بفعل العوامل الجوية، وكان انهدامه النهائي الأخير عام 1914م، وتشير الأساسات المتبقية إلى اتساع البرج ووجود حصن خارجي.
ختاماً لا يمكن على الإطلاق عزل التراث الثقافي السوري عن التراث الثقافي العالمي بل يشكل هذا التراث حلقة رئيسة في سلسلة التراث الإنساني.