ليبانيوس كما تُخـُيـِّل في نحت خشبي في القرن الثامن عشر.

ليبانيوس السوري…”السوري العاشق لمدينته اليونانية أنطاكية” (314 ـ 393م)

 

ليبانيوس السوري… “السوري العاشق لمدينته اليونانية أنطاكية”

(314 ـ 393م)

مدخل

لم يكن مضى أكثرُ من عامين على عودته إلى مسقط رأسه، حين عُهِدَ إلى ليبانيوس، الأربعينيّ وقتها (عمره 40 سنة)، بافتتاح الألعاب الأولمبية الأنطاكية عام 356م، بخطابٍ طويل له، تخطّى المناسبة، وأرّخ لمفصلٍ حضاريّ أساسي، ببلاغةٍ قلّ نظيرها في تاريخ اللغة اليونانية التي كُتب بها هذا الخطاب.

حافظت أنطاكية، “عاصمةُ سورية الرومانية وعين الشرق الروماني كله” ذلك الوقت، على تنظيم الألعاب مدّةً أطول من أية مدينة أخرى، إلى يوم إلغائها النهائي عام 520م. ففي أنطاكية، كما في سواها، كانت هذه الألعاب محورَ تجاذبٍ بين الوثنيةِ الآفلة، التي تدافع عن نفسها بطرائقَ شتّى لتبقى، وبين المسيحيةِ الصاعدة، والمنقسمة على نفسها بضراوة تحت اوار الهرطقات الناشبة اظافرها وانيابها من اريوسية ونسطورية والمونوفوسية في ارثوذكسية الايمان!!! 

كانت الألعاب لا تزال تحظى برعاية الأباطرة المسيحيين حين ألقى ليبانيوس خطابَه، أما الجماعة المسيحية في المدينة فقد اشتد استهجانُها للألعاب واحتفالياتِها، وبعد نجاحها مطلع القرن بإلغاء مسابقة المجالدين (المصارعة الدموية بالسيف، ضد مجالد آخر أو ضد حيوان برّي) صار مطلبُ قادتِها الروحيين إلغاءَ الألعاب الأولمبية الأنطاكية ذاتها.

من هو ليبانيوس Libanius (باليونانية: ΛιβάνιοςLibanios؛ ح. 314-ح. 394) 

ليبانيوس Libanius خطيب وشاعر ومؤرخ كان معلم خطابة ناطق باليونانية في أواخر الأمبراطورية الرومانية، ومحاضر أكاديمي من مدينة أنطاكية Antioch “عاصمة ولاية الشرق الرومانية”، ولد  314 مسيحية ومات فيها أيضاً 393مسيحية ، صادق كثيراً من سياسيي عصره وتعلم الفلسفة والشعر والبلاغة في أنطاكية ثم في أثينا، وبرع في هذه العلوم لدرجة أن كتاباته (وهي باليونانية)  تعد مصدراً مهماً وغنياً بالمعلومات السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية عن المنطقة الشرقية من الامبراطورية الرومية في القرن الرابع المسيحي عامة وعن مدينة أنطاكية خاصة.

تذكر سيرة حياته أنه بعد اتمام تعليمه في أثينا، مارس العمل الوظيفي فترة وجيزة في كل من أثينا والقسطنطينية ونيقوميديا Nikomedia (عاصمة إقليم بيثونيا شمال غربي آسيا الصغرى) . وأنه عاد سنة 354م إلى مسقط رأسه أنطاكية  وكان عمره (40 سنة)لإنشاء مدرسة خاصة به، هدفت إلى التعريف بأدباء العصر الكلاسيكي الإغريقي في مواجهة الانتشار الأدبي اللاتيني الروماني، وقد امتدت إدارته لها حتى وفاته، وما بين الفترة الممتدة من عودته حتى وفاته تولى منصباً إدارياً (ربما كان شرفياً) قدّمه إليه الامبراطور البيزنطي ثيودوسيوس الأول Theodosius I  (379-392م) سنة 383مسيحية كما تؤكد سيرة حياته، و أنه ارتبط بصداقة قوية مع الامبراطور يوليانوس الجاحد المرتد Julian the Apostate (القرن الرابع المسيحي)، ولهذا كان متعاطفاً مع الديانة الوثنية، وأغفل في كتاباته الأولى أي ذكر لوجود المسيحية بصفتها ديانة، لكنه ذكر فيها بعض المسيحيين بوصفهم أفراداً.

 يُعِد بعض الأدباء المعاصرين  له قصيدته في رثاء الامبراطور يوليانوس عند وفاته المفاجئة عام 363م من عيون الشعر البيزنطي، لكنه مع ذلك عدل عن موقفه في الفترة الأخيرة من حياته وبدأ يتعايش مع أتباع الديانتين المسيحية والوثنية، بمن فيهم باسيليوس  Basilالكبير، وغريغوريوس النزينزي G.Nazianzos وتلميذه يوحنا الذهبي الفم (خروسوستوم John Chrysostom). كتب 64 خطاباً في الحياة العامة والإقليمية الداخلية، بدأها بسيرة حياته واتبعها بجغرافية مدينته الحبيبة أنطاكية وضاحيتها مسكن الآلهة غابة دَفْنِه Daphne (حالياً متنزه الحربيات)، وتعدّ هذه الدراسة من أفضل ما كتب عن مدينة أنطاكية سياسياً واجتماعياً وثقافياً واقتصادياً، منذ تاريخ إنشاء المدينة في فترة حكم سلوقس الأول (312-281ق.م) حتى زمانه، كما تحدث في كتبه التالية عن تاريخ الامبراطورية الرومية البيزنطية وعلاقاتها مع الفرس الساسانيين، بما فيها حياة الأباطرة الخاصة. إضافة إلى ذلك كتب ليبانيوس نحو 1600 رسالة تعليمية وجهها إلى تلاميذه في المدرسة وإلى الحكام في القسطنطينية، استخدم فيها فصاحته المتميزة وبلاغته في نقد الظلم والاضطهاد. وتعد هذه الآثار الأدبية التي وصلتنا باليونانية وهي باللهجة الأتيكية صورة قيمة جداً عن ثقافة العصر الذي عاش فيه هذا المؤرخ البارز الذي حظي بمكانة رفيعة لدى الأدباء الروم البيزنطيين. وقد صدرت مؤلفاته في طبعة محققة ضمت 12 مجلداً في لايبزيغ وتُرجم كثير من خطبه ورسائله إلى اللغات الأوربية المختلفة.

وكان ليبيانيوس وثنياً متعلماً من المدرسة  السفسطائية في امبراطورية وثنية تعد الوثنية محور تماسكها تحولت إلى المسيحية. وصلنا منه ستّة وخمسين خطاباً، ومعظم هذه الخِطَب خيالي وبعضها الآخر أخلاقيّ. ومعظم الخطب كان قد ألقاها خلال فترة تعليمه وترتبط بحياته كمعلّم. ومن بينها أيضًا خطب تتكلّم عن المدن العظيمة مثل: مديح أنطاكية. ومن بين خطبه أيضاً: مديح رثاء يوليانوس. ولدينا منه أيضاً 1607 رسالة موجّه بعض منها إلى الأباطرة والبعض الآخر إلى أساتذة البلاغة أو الفلاسفة أو إلى بعض الأساقفة. وتُعتبر هذه المؤلّفات مراجع هامّة لمعرفة حياة الأساتذة والطلاّب في تلك الحقبة، ولمشاكل ومعاناة ذلك العصر ولفساد القضاء.

ليبانيوس Libanius كان حامل لواء السفسطائيين في القرن الرابع، وهو وان كان مولده في  أنطاكية عام 314مسيحية ولكنه انتزع نفسه من أمه انطاكية المولعة به، ووفد إلى أثينا للتعلم والدرس، ولما عُرض عليه في بلده أن يتزوج من وارثة غنية إذا بقي فيها، قال “إنه يرفض الزواج من إلهة إذا حالت بينه وبين رؤية دخان أثينة”. ولم يكن يرى أن معلميه في هذه المدينة أنبياء ملهمون بل كان يراهم مجرد منبهين إياه للتأمل والتفكير، ولهذا فقد عَلَّمَ هو نفسه وسط متاهة من الأساتذة والمدارس. وبعد أن ظل يحاضر وقتاً في القسطنطينية ونيقوميدية عاد إلى  انطاكية (354 مسيحية)، وأقام فيها مدرسة ظلت مدى أربعين عاماً أشهر مدارس الإمبراطورية وأكثرها طلاباً. وقد بلغ من الشهرة (كما يؤكد لنا هو نفسه) حداً جعل الناس يتغنون بالفقرات الأولى من تعاليمه. وكان من بين تلاميذه أميانوس  مرسيلنس والقديس يوحنا الذهبي الفم والقديس باسيليوس الكبير St. Basil. وكان يستمتع برضاء الأمراء المسيحيين، وإن كان يخطب ويكتب في الدفاع عن الوثنية، ويقرب القرابين في الهياكل. ولما أضرب خبازو أنطاكية عن العمل اختاره الطرفان المتنازعان حكماً بينهما، ولما ثارت أنطاكية على ثيودوسيوس الأول اختارته المدينة المعذبة ليدافع عن قضيتها أمام الإمبراطور. وقد طالت حياته ما يقرب من جيل كامل بعد أن اغتيل صديقه يوليانوس المرتد (الجاحد)، وبعد أن انهارت دعائم النهضة الوثنية.

وتشكلت وثنية القرن الرابع بأشكال مختلفة: فكان منها المتراسية، والأفلاطونية، والرواقية، والكلبية، وكان منها الطقوس المحلية التي تقام لآلهة المدن أو الريف، ثم فقدت المثراسية مكانتها، ولكن الأفلاطونية الجديدة ظلت ذات قوة وأثر في الدين والفلسفة. وكان للعقائد التي كساها أفلوطين ظلاً من الحقيقة -(كالقول بوجود نفس ثلاثية تؤلف بين الحقائق كلها وتربطها برباط واحد، وبالعقل أو الإله الوسيط الذي قام بعملية الخلق، والروح وهي بوصفها الجزء القدسي، والمادة وهي الجسم ومبعث الشر، وبمناطق الوجود التي هبطت على درجاتها غير المنظورة النفس البشرية من الله إلى الإنسان، والتي تستطيع أن ترقي عليها من الإنسان إلى الله.)

كان لهذه العقائد والأفكار الصوفية الخفية أثرها في تعليم  الكثير من الاكليروس وبقية المسيحيين وفي تشكيل كثير من العقائد المسيحية الخارجية على الدين القويم. ظهرت هرطقات مثالها  ان ايامبليخوس Iamblichus من أهل خلقيس Chalcis السورية (ضم المعجزات إلى الشعائر الخفية في الفلسفة الأفلاطونية الحديثة، فقال أن الرجل المتصوف لا يكتفي بإدراك الأشياء التي لا تدركها الحواس بل أنه -بفضل اتصاله بالله في أثناء نشوته)

قد أصبحت لليبانيوس مواهب ربانية من السحر والإطلاع على الغيب. ثم جمع مكسيموس الصورري تلميذ أيمبلقوس بين دعوى المواهب الصوفية والوثنية المؤمنة المخلصة الفصيحة التي انتصرت على يوليان وأخضعته لسلطانها. وإلى القاريء فقرة من أقوال مكسموس يدافع فيها عن استخدام الأوثان في العبادات الوثنية ويرد على استهزاء المسيحيين بها: “الله الأب الذي صور كل ما هو كائن أقدم من الشمس ومن السماء، وأعظم من الزمان، ومن الخلود ومن مجرى الكينونة، لا يستطيع أن يسميه مشترع أو أن ينطق به صوت، أو أن تراه عين، لكننا نحن لعجزنا عن إدراك جوهره نستعين بالأصوات، والأسماء، والصور، وبالذهب المطروق، والعاج، والفضة، وبالنبات، والأنهار، وبالسيول، وقلل الجبال في إشباع حنينا إلى معرفته، ونداري عجزنا بأن ننحت من الطبيعة أسماء لكل ما هو جميل في هذا العالم… فإذا ما تاق يوناني لأن يتذكر الله حين يبصر تحفة فنية من عمل فدياس أو تاقت نفس مصري لهذه الذكرى فعبد الحيوان، أو مجد غيرهما ذكراه بعبادة نهر أو نار، فإن اختلافهم عني لا يغضبني، وكل ما أطلبه منهم أن يلاحظوا وأن يذكروا، وأن يحبوا.”

– مكسيموس الصوري

وكانت فصاحة ليبانيوس ومكسيموس من الأسباب التي جعلت يوليانوس يرتد من المسيحية إلى الوثنية، ولما  اعتلى تلميذهما عرش الإمبراطورية، هرع مكسيموس إلى القسطنطينية، وأنشد ليبانيوس في أنطاكية نشيد النصر والفرح:

“ها نحن أولاء قد عدنا حقاً إلى الحياة، وهب على الأرض كلها نسيم السعادة عندما حكم العالم إله حق في صورة إنسان”.

– ليبانيوس»

امتياز أنطاكية على كل المدن

أمّا ليبانيوس، وغيره من وثنيي المدينة، فتمسّكوا بالتقليد الأولمبي كاستمرارية للماضي في الحاضر، واعتبر الألعاب مناسبةً مزدوجة، رياضيةً ودينية في آن، “إكليل الزيتون الذي يناله الرياضيُّ الفائز هو بركةٌ من الآلهة، وعلى رأسها زفس وأبولو”.

وقد تبرّم ليبانيوس من “علمنة” الألعاب الأولمبية، واستاء من التوسيع المتكرر لـ”البلثريون” حيث تقام المسابقات التمهيدية، والتي يفترض بحسب التقليد أن تحصر بالخاصة على أن تترك النهائيات للعامة. تعامل مع الموسم الأولمبي كاستحقاقٍ لإبقاء تقاليد المدينة اليونانية حيّة في أنطاكية.

طاف ليبانيوس سنواتٍ طويلةً بين أثينا والقسطنطينية ونيقوميدية ونيقية لطلب العلم والفلسفة والبلاغة، وذاع صيته كمعلّمٍ يحسب في “المدرسة السفسطائية الثانية”، ومرجعٍ في البيان والبلاغة وفنون المحاججة، وأحد أهم متملكي التراث الكلاسيكي الإغريقي ذلك الوقت. ورغم قناعةِ ليبانيوس الصميمة أن المسيحية تهدّد أسسَ التمدّن كما يفهمه، فإنّ تلامذته تنوّعوا بين من سار على نهجه في الوثنية، مثل الإمبراطور يوليانوس الجاحد، أو من اختار الطريق المعاكس تماماً، مثل القديس يوحنا الذهبي الفم.

فضّل ليبانيوس أنطاكية  مدينتَه على سائر المدن، واختار الرجوع إليها في سن الأربعين. حجرُ الزاوية عنده الوطنيةُ بالمعنى الإغريقي القديم، أي انتماءُ المرء إلى مدينته. في نفس الوقت، ارتبط هذا الانتماء عنده بالانتساب إلى مشروع “تهلين الشرق”، بمعنى إعادةُ تمدينه على النمط اليوناني، الذي أطلقه الإسكندر المقدوني وورثته المنقسمون فيما بينهم.

كسليلِ أسرةٍ “كانت في وقتٍ سابق” ثريّةً في أنطاكية، ظلّ ليبانيوس يرفض تعلّمَ اللاتينية، وتعالى بالتوازي على السريانية، تماهى بالكامل مع الثقافة اليونانية، مع أنه لم يكن من أصل يوناني خالص، فكما يلاحظ جلانفيل داوني “اسم ليبانيوس نفسه لم يكن يونانياً، بل احتوى على الجذر السامي “لبن” ومعناه أبيض، ويظهر هذا الجذر في اسم جبال لبنان”، أما المؤرخ الفرنسي بول فاين فيعرّفه بـ”السوري العاشق لمدينته اليونانية أنطاكية”.

في “مديح أنطاكية” على منبر الألعاب الأولمبية، والذي يُعرف بـ”الأنطيوشيكوس” وهو من عيون الأدب اليوناني في العصر القديم المتأخر، يستعيد ليبانيوس أساطيرَ منشأ المدينة، بإرادة من الآلهة، في المكان الذي شرب فيه الإسكندر المقدوني من نبعٍ ذكّره بحليب أمّه أولمبيا.

فأنطاكية، أسسها وريث الإسكندر في المشرق، سلوقس نيكاتور الفاتح، ربيع 300 قبل الميلاد، كإحدى “الشقيقات الأربع” أو “التترابوليس” في المشروع الاستيطاني اليوناني – المقدوني للشمال الغربي السوري، سماها على اسم والده، واستخدم لبنائها أنقاض انتيغويا القديمة، أما المدن الثلاث الأخرى فهي “سلوقية بيريا”، المرفأ البحري المتصل بأنطاكية، ولاودقيا (اللاذقية)، على اسم والدة الإمبراطور، وأفاميا، على اسم زوجته.

لا يكتفي ليبانيوس بشرح أفضلية أنطاكية على المدن السورية، بل يركّز خطابه على إظهار رفعتها نسبةً لأثينا، وروما، والإسكندرية، وخاصةً بالنسبة إلى العاصمة الإمبراطورية القسطنطينية، التي حنقَ عليها كونها سلبتْ مدينتَه امتيازاتِها.

أطنبَ في امتداح جمالياتِ المدينة الطبيعة والعمرانية والربطِ بين مناخها المعتدل وبين اعتدالها السياسي، والتجانسِ بينها وبين ريفها، وعلاقتِها بنهر العاصي وقربها من البحر. شدّد “الأنطيوشيكوس” على أن مدينته وريثةُ أثينا، برابطةِ الدم، فقسمٌ أساسيٌ من المستوطنين الأوائل قدِم من أثينا، بالتنظيم السياسي، كونها أكثر من أبقى على مؤسساتِ المدينة اليونانية القديمة في عصره، تحديداً من خلال مجلس شيوخها الواقف حجرَ عثرةٍ أمام تزايد نفوذ الولاة الرومان، وكونها موئلاً للبلاغة والفصاحة، ما دامت اللغة اليونانية الكلاسيكية تحافظ على نقائها فيها مقابلَ اختلاطها بغيرها حتى أثينا نفسها.

تلميذ ليبانيوس إمبراطوراً.. مغامرة إعادة الإحياء الوثني

انتمى ليبانيوس بكل جوارحه إلى المشروعِ اليوناني في سورية. أما علاقته بالإمبراطورية الرومانية فظلّت إشكاليةً، فهو من ناحيةٍ يُعلي من القيمة الحضارية اليونانية حتى يكاد يدرجُ الرومانَ بين البرابرة، من ناحيةٍ أخرى يتعاملُ مع الرومان على أنهم درعُ حماية الحضارة إزاء البرابرة، لكنه يندّد بظلمِ الولاة منهم في سورية، واضطهادهم للمجتمعات الريفية فيها، معتبراً إيّاه خروجاً عن الشرائع الرومانية، كما يفاخر بالمتحدّرين من أصلٍ سوري الذين تبوؤا المراكزَ الرفيعةَ في إدارة الإمبراطورية.

وما يلاحظه بول فاين هنا، أنّه في وقتٍ اعتبر ليبانيوس السوري نفسَه يونانياً إزاء الرومان، رغم تحدُّرِه اثنياً من انتماءاتٍ مختلفة، فإنه في الصراع الروماني – الفارسي يتصرّف كرومانيٍّ صميم. فابن أنطاكية التي غزاها ونهبها الفرس مراراً، كان يُمنّي النفسَ عند كل مواقعة بين هذين الخصمين اللدودين، بمشروعٍ تمديني “يوناني” جديد لبلاد فارس، ولو بالواسطة الرومانية.

بناءً على ذلك الأساس يعتبر بول فاين أنّ ليبانيوس أسهمَ في دمج الهوية اليونانية بالبوتقة الإمبراطورية الرومانية، وما كانت تنقصه إلى المسيحية لتشكيل ما سيشكّل لاحقاً ثالوث “الهوية البيزنطية”.

لأجل كل هذا، كانت سعادة ليبانيوس لا توصفُ حين آلت الإمبراطورية عام 361م، إلى تلميذه الشاب يوليانوس الذي عُرِفَ بـ”المرتد” أو “الجاحد” في كتب التاريخ، كونه عقدَ العزمَ، على إحياء الوثنية، بخلاف المسار الذي سلكته الأمور منذ قسطنطين، فعادت دماء القرابين تسفحُ على مذابحِ المعابد القديمة، والناس تبتهل لآلهتها، في وقتٍ كان المعمّرون وحدهم لا يزالون يذكرون الأزمنةَ الوثنيةَ السابقة.

اشترك كل من ليبانيوس ويوليانوس في نفس الوقت بنظرةٍ طهوريةٍ إلى الوثنية ترمي إلى إبعادِها عن كلّ شُبهةٍ لذائذية ومجون. آمن يوليانوس بتناسخ الأرواح، واعتبر نفسه الإسكندر المقدوني العائد لاجتياح فارس، عرّج على أنطاكية عشيةَ حملته.

كان ليبانيوس في استقباله، لكن الإمبراطور لم يرتح لإعراض أهل أنطاكية عن الدين القويم، فهو وصلها يوم ذكرى مقتل الإله أدونيس، وكان يتصور أنه حين يدخل معبد ابولون في دفنة التابعة لأنطاكية، سيرى “شباناً بيضاً أطهاراً يحملون الخمور والزيوت والبخور ويقدّمون الذبائح. لكني دخلتُ المقامَ فلم أجد شيئاً من هذا. وظننت أني لا أزال خارجَ المقام فإذا بالكاهن ينّبهني أنَّ المدينة لم تقدم قرباناً إلا أوزةً واحدةً جاء بها من بيته”.

ضدّ “عصائب الرهبان” ومن أجل حماية التراث الحضاري القديم

يَخيب الأملُ سريعاً حين يُقتل “الملك الفيلسوف” يوليانوس الجاحد في حملته العسكرية على الساسانيين، لتسريَ شائعةٌ أنّ فارساً مسيحياً من جيشه هو الذي رماه بالسهم، وهذا ما اقتنع به ليبانيوس على ما يبدو. تستأنفُ الإمبراطورية الرومانية من بعده تاريخَ تحوّلها المسيحي، وتعودُ لتقويضِ الحريةِ الدينية الوثنية شيئاً فشيئاً، ابتداء من منع القرابين الحيوانية.

يسلكُ الوثنيون مساراتٍ مقاومةً مختلفة، مدركين، جميعهم أنّ إعادة فرضِ الوثنية كديانةٍ رسمية لم تعد ممكنةً بعد رحيل يوليانوس، ولا بدّ من إنقاذ ما يمكن إنقاذه من التراثِ القديم، والتكيّفِ قدر الإمكان مع الواقعِ المسيحي الجديد، والأهم عدم استعداء الأباطرة المسيحيين أكثر.

في هذا السياق المحموم، ينبري ليبانيوس لكتابة رسالته “من أجل المقامات” في أواخر الثمانينيات من القرن، دفاعاً عن التراثِ الحضاري الوثني الذي من واجب الإمبراطور الروماني، ولو تنصّر، حمايتُه، بما يزخر به هذا التراث من صروحٍ جميلة تُكسِب المدنَ جمالها، ولحماية النظام العام في نفس الوقت.

هاجم ليبانيوس الرهبان “المتشحين بالسواد الذين يأكلون أكثر من الفيلة” ويزاولون “الحرب في زمن السلم” ويقودون “العصائب المسلّحة”، ويتصرّفون من تلقائهم، ويحرمون الأريافَ وأهلَها من بركة الآلهة، فيسود الغمُّ ويقلُّ الإنتاجُ وتضعف مواردُ الإمبراطورية.

عندما كتب ليبانيوس رسالته كانت القرابين الحيوانية للآلهة محظورةً، أما تقديم البخور لها فلا يزال مسموحاً، ولم يكن هناك بعد أي مرسوم إمبراطوري بهدم المعابد (ما سيتأخر حتى 399م بالنسبة إلى المعابد الريفية، و435 م بالنسبة إلى المدن). لأجل هذا، ركّز الحكيم الأنطاكي على أنّ حملة التهديم التي طالت يومها معابدَ أفاميا وتدمر خارجةً عن القانون، في حين أن الوثنيين يلتزمون بقانون منع الأضاحي في المقامات، ويكتفون بالبخور فيها، ولا يعرفون من قرابين إلا ما يأكلونه في مآدبهم.

طبائع المدن.. بين ليبانيوس و”ويوحنا الذهبي الفم”

لا تزال معظمُ أعمالِ هذا الفيلسوف السوري الأنطاكي باللغة اليونانية في غيرِ متناولِ أهل المشرق اليوم، في وقتٍ تراكمت الدراساتُ والأبحاثُ عنه حول العالم. دافع ليبانيوس عن الوثنية الآفلة، ولو أنه فقد الأمل بإعادة إحيائها كدين إمبراطوري من جديد. دافع عن الخبازين، وصغارِ الكسبة، والمزارعين، واليهود من أبناء مدينته حين أصابهم اضطهاد.

ترك لنا عدداً من أهم نصوصِ الأدب السياسي التي ظهرت في هذه المنطقة من العالم. منها خطابُه المتخيل إلى الإمبراطور ثيودوسيوس عام 387م، يومَ أدى عصياناً في المدينة، تخلَّله جرُّ تماثيل الإمبراطور وزوجته بالوحل، على خلفية مواجهة جباةِ الضرائب الإضافية، إلى نزع امتيازاتها ونقل عاصمة الولاية إلى اللاذقية وإقفال الميادين والمسارح والحمامات واعتقال الوجهاء، ما أدى الى فرار قسمٍ كبيرٍ من أبناء المدينة، بينهم تلامذةُ ليبانيوس. مع هذا، فالرسالة كُتِبت بعد نيل المدينة العفوَ وليس قبلَه، ويتخيل فيها ليبانيوس نفسَه في بلاط الإمبراطور يوجّه له الكلامَ، وهذا من محض الخيال، إنّما الغاية ما في طيّات الرسالة.

فما يشرحه ليبانيوس، من طريق هذا الأسلوب، أنّه من طبيعة المدن أنّ تخرجَ على ولاتِها، والدهشةُ تكون حين لا تفعلُ ذلك، وعلى الإمبراطور أن يغفرَ لها لأنّ عليه أن يغفرَ للمدن العاصية بشكل عام، فالفِتن مثل الزلازلِ والكوارثِ الطبيعية، ليست موجهةً ضدَّه بشخصه، وفي الفِتنة تكون المدينةُ ممسوسةً بجنون، أسيرةَ قوةٍ غامضة، خاصة أنّ المعابدَ القديمة مقفلةٌ أو مدمّرة، ولم تعد توفّر شبكةَ الأمان اللازمة.

ويمرّر ليبانيوس هنا كما يلاحظ بيار لوي مالوس، أنه ليس من مصلحة الإمبراطور المسيحي جداً ثيودوسيوس إغضابُ الآلهة. الفِتنُ بالنسبة للمدن كالأمراضِ للبدن، ظاهرةٌ غير مستحبةٍ، لكنها طبيعيةٌ، مألوفةٌ، مكرّرة، وهي أقل في تاريخ أنطاكية مقارنة بسواها، الإسكندرية بخاصة، لكن أيضاً القسطنطينية. الإشكالية كما يطرحها ليبانيوس هي كيفية وضعِ ترويضِ غضبِ الأباطرة في عصر ما بعد الوثنية. بالنسبة إليه المسيحية لا تفي بالواجب، وهو يمرّر ضمنياً أن مثيري الفتنة في المدينة من المسيحيين، الذين يستغلون ثقةَ الإمبراطور بهم.

فتنة 387م نفسها كان لها توظيفٌ آخر تلك الفترة، على لسان القديس يوحنا فم الذهب، تلميذُ ليبانيوس، ونقيضُه “الأيديولوجي”. سخِر الذهبي الفم من فرارِ الوثنيين من المدينة عندما قدِم جنود الإمبراطور لتأديبها “أين هم أولئك الرجالُ أصحابُ الطياليسِ الطويلةِ واللحى العريضة الذين كانوا يتمشون شامخي الأنوف في الأندية العمومية وفي يدهم عصا، أين هم في ساعة الأحزان والذعر؟ لقد هجروا المدينة عند حلول الخطر وفرّوا إلى المغاورِ والأودية”.

بعد مقتل “الملك الفيلسوف” يوليانوس الجاحد، استأنفت الإمبراطورية الرومانية تاريخَ تحوّلها المسيحي، وأدرك الوثنيون أنّ إعادة فرضِ الوثنية كديانةٍ رسمية لم تعد ممكنةً، ولا بدّ من التكيّفِ قدرَ الإمكان مع الواقعِ المسيحي الجديد.

المشترك الحضاري بين ليبانيوس الوثني والقديس يوحنا الذهبي الفم.. سورية يونانية

في موازاة احتفاء ليبانيوس بمدينته كبقيةٍ باقية للعالم الحضاري الوثني اليوناني المشرقي القديم، كانت الغلبةُ للمشروع المسيحي لأنطاكية كمدينة مقّدسة “حيث دُعي المؤمنون، مسيحيين أولاً” كما جاء في أعمال الرسل بالعهد الجديد. تراجعت السرديةُ الممتدة من الإسكندر المقدوني حتى ليبانيوس، لصالحِ سردية الآباء المؤرخين للكنيسة، التي تجعلُ كنيسةَ أنطاكية المؤسَّسَةَ من قبل بطرس الرسول وبولس الرسول أمَّ كنائس الأمم، أوّلَ كنيسة تأسست في المسيحية لا تقتصر على المتحدرين من أصل يهودي.

في الوقت نفسه،  لم يذهب عنادُ ليبانيوس للحفاظ على التراث اليوناني  سدى، فالإمبراطورية الرومانية في قسمها الشرقي ستعود شيئاً فشيئاً إلى هذا التراث، وتتحول إلى إمبراطورية رومانية – يونانية بامتياز، أكثرَ مما كان ليبانيوس يُمنّي النفس يومَ كاتبَ تلميذَه الإمبراطور يوليانوس أن “كن يونانياً”

 اما المشتركٌ الأساسيٌّ بين ليبانيوس ويوحنا الذهبي الفم، رغمَ الخصومة الأيديولوجية بين الحكيم الوثني وتلميذه المسيحيّ، أنّ أنطاكية بالنسبة لهما بقيت تعني هويةً يونانية، كان ربط الهويةِ الأنطاكية بالثقافة السريانية “أمراً غير وارد التفكير به على الاطلاق 

 بالنسبة لهما. عنتْ أنطاكية لديهما هويةً يونانية “لا سريانية، ولا لاتينية”. كان هذا قبلَ أن “تتسرين” المدينة أكثرَ في القرون التالية، في خضمِّ الهجرة من الأرياف إليها، كل ذلك قبل “الغزو الاسلامي”، مع أن الصراع الاسلامي – البيزنطي عليها استمر قروناً، أيضاً…

مصادر البحث

-ليبانيوس المعرفة

-رصيف 22 وسام سعادة

-الموسوعة العربية ليبيانوس

-ميديا العرب