القائد جورج نعمة الثاني من اليمين

القائد الكشفي جورج يوسف نعمة 1926-2019

 

القائد الكشفي جورج يوسف نعمة 1926-2019

يعرفه كل أهل القصاع و ما اكثر عارفيه وخاصة أعضاء الفوج الثاني الكشفي / جاورجيوس وأعضاء الجمعيات الخيرية… وحتى عامة الناس في حي القصاع بجورج عبيد اكثر مما يعرفونه بكنيته الاساس “جورج نعمة”

الكل كان يعرفه، وكان يراه الجميع منذ سبعينات القرن الماضي رجلاً متنقلاً  بحماس  مع جولات الفوج الثاني من اول العرض الى آخره  مرافقاً لهذا الفوج ينتبه على الجميع… وهو بعمرمتقدم ببدلة رسمية وقد وضع شارة الفوج من الذهب على ياقة معطفه…لايخجل من القيام بدور الانضباطي ليمنع المشاكسين… كما يندفع لمساعدة اطفال الفوج ان تعثروا في مشيتهم…

عمره الكشفي يشكل جزءاً مهماً من تاريخ وعمر هذا الفوج الكشغي العريق، الذي اسميناه بعد ان عرفنا تاريخ تأسيسه الحقيقي “شيخ الوحدات الكشفية الدمشقية والسورية و كان هو أول الافواج الكشفية الدمشقية الدمشقية… المؤسَسْ  في عام 1912 واستمر بمسيرته المتميزة الى حين توقيف الحركة الكشفية السورية ومنها الفوج الثاني عام 1985بقرار اقل مايوصف بأنه جائر…

في مخيم الفوج الكشفي في منطقة دير القديس جاورجيوس الحميراء مع رئيس الدير منتصف الستينات
في مخيم الفوج الكشفي في منطقة دير القديس جاورجيوس الحميراء مع رئيس الدير منتصف الستينات

تنقل في عمره الكشفي منذ اول 1940 من كشاف وجوال الى قائد للفوج في العروض والاستعراضات الكشفية فنائب لعميد للفوج الرمز الاستاذ جورج درزي ثم بعد وفاة الأخير تولى عمادة الفوج وبقي أمينا على ذكرى هذه المؤسسة الشبابية الى النفس الأخير من عمره.

ولما كان المقر الكشفي قد اصبح من ممتلكات منظمة شبيبة الثورة البديلة للكشفية السورية فان امانة سر الفوج  اضابير الاعضاء وسجلاتهم… بقيت في المقر جين وضع اليد عليه.

لاعادة توثيق هذا التاريخ، وكما فعلنا سابقاً في تسليط الضوء على بعض القادة، الذين خدموا في الحركة الكشفية السورية من خلال فوج القديس جاورجيوس الارثوذكسي الدمشقي، وقتها توجهنا نحو عائلاتهم واولادهم حيث ساهموا معنا في تدوين نبذ صغيرة عن تاريخ كل من هؤلاء الاحبة الذين نعتز بهم توسعنا بها وفق مانعرفه شخصياً ومن خلال شهادات معاصريهم، وقد كتبنا بداية عن المرحومين عميد الفوج الرمز جورج درزي، ثم القائد انطون بيطار، والقائد موسى (مويز) زيات واليوم من خلال القائد جورج نعمة الملقب ب”جورج عبيد”، نتابع بمن تركوا بصمات في تاريخ هذا الفوج  الكشفي السوري العظيم، وتوجهنا الى اسرته مع ابنته الكبرى رفيقتنا في الفوج الثاني الكشفي فمدتنا بنبذة عنه مع الصور التي نوردها هنا فالشكر لها…  ونتابع في نبش تراث فوجنا العريق ممن قدموا له اعمارهم  باذن الله وهم تركوا بصمة في عمرنا الكشفي، وهو واجب علينا لم يتصدى لتوثيقه سوانا ونشرناه مع سيرة تاريخ الفوج في موقعنا هنا، لعل احدٌ ما، بعد انتقالنا من هذه الحياة يكتب بقلمه سيرة جهادنا في سبيل الكشفية السورية عامة وخاصة في سيرتنا المخلصة لهذا الفوج… الفوج الثاني /جاورجيوس،  والفرق اللاحقة التي اسسناها (فرقة مراسم البطريركية 1985 ( المريمية اليوم) وفرقة كشافة مدارس الآسية 1994، وفوج الصليب المقدس الكشفي… عامئذ وعضوية اللجنة التأسيسة لكشاف سورية منذ عام 1992 وعضوية اللجنة التنفيذية العليا لكشاف سورية ثم عضوية اللجنة المركزية لمفوضية دمشق بمنصب قائد تدريب… الى حين استعفائنا عن المتابعة.

 بعض من سيرته الذاتية

قائدا عاماً للفوج منتصف الخمسينات
قائدا عاماً للفوج منتصف الخمسينات

السيد جورج بن يوسف نعمة من بلدة عربين الجميلة الوادعة التي تقع في الغوطة الشرقية على بعد ثمانية كيلومترات عن دمشق/ القصاع، ابن بيئة وأسرة مشهود لها انتماءها الكنسي الارثوذكسي بالرغم من الواقع المنغلق الذي تعيشه فيه رعيتها اضافة الى رعية بلدة حرستا المجاورة…

ولد السيد جورج في دمشق في عام 1926 في عائلة متجذرة في انتمائها للبلدة الاساس، ولكنيستها، وتم الامر ذاته لها في موطنها الثاني في دمشق، و ممارسة لطقوسها متمسكة بايمانها الارثوذكسي في الكاتدرائية المريمية  ثم في كنيسة الصليب المقدس، وعلى هذا النهج تلقى جورج منذ طفولته الى صبوته تعليمه الابتدائي في مدرسة القديس يوحنا الدمشقي الارثوذكسية الكائنة في دخلة كنيسة الصليب، وفي صبوته وفتوته انتقل للدراسة في مدرسة الآسية الأرثوذكسية ومنذ طفولته انتمى للتعليم الديني فنشأ محباً لكنيسته، وفي فتوته انتسب للحركة الكشفية في فوج القديس جاورجيوس وكان ذلك عام 1940 قبيل قيام الدولة السورية بتنظيم الحركة الكشفية السورية عام 1944( وتم وقتها استبدال اسماء الافواج والفرق الكشفية المعاصرة بأرقام ونال فوجنا رقم الفوج الثاني بينما نال فوج مدرسة التجهيز لمؤسسه القائد الاستاذ المرحوم الياس الترك وهو ابن فوج القديس جاورجيوس وقد اسسه في عام 1944، ونال فوج التجهيز ترتيب (الفوج الاول) لكونه فوج مدرسي رسمي وكان هذا هدراً للريادة الكشفية المستمرة من 1912-1985 بحق شيخ الوحدات الكشفية السورية واولها ، فوجنا العريق فوج القديس جاورجيوس وانتقاصاً من اسهامه في تاريخ الكشفية السورية).

نائب العميد السيد جورج نعمة في موكب استقبال احد رؤساء  الكنائس مع البطريرك ثيوذوسيوس
نائب العميد السيد جورج نعمة في موكب استقبال احد رؤساء الكنائس مع البطريرك ثيوذوسيوس

اتذكرمن سيرته التي قالها امامي انه درس في التعليم الليلي ليعمل نهارا ويساعد اهله ككل ابناء العائلات المستورة ومنهم المرحوم والدي جورج وكانت مدارسنا الارثوذكسية تعتمد اسلوبي الدراسة النهاري والليلي في النصف الاول من القرن العشرين. لذلك نشأوا محبين للدراسة والعمل ومنهم المرحوم جورج نعمة

الذي ترك الدراسة لينصرف بكليته للعمل في نجارة الموزاييك وهي المهنة التراثية الفنية الدمشقية، وهي كمهنة الصاغة، والنجارة كانت مقصداً لأبناء المسيحيين كبقية الحرف والمهن وان كانت مهنة الصاغة اكثرها تشويقاً واقبالاً.

وبعد ان اتقن العمل في مهنة النجارة، انتقل للعمل في مهنة الصياغة، وهذه المعلومة هو من اعلمني بها رحمه الله وهو من صنع شارة الفوج الذهبية التي بقي يلبسها وهي اليوم من متروكاته التي كان يعتز بها، لكنها لم ترد في النبذة التي كتبتها ابنته الآنسة سلوى عنه بناء على طلبي.

استقر ً في تعهدات البناء، وكان من الابنية التي بناها البناية التي يقطنها حالياً والواقعة في مدخل حارة كنيسة الصليب والتي شغل الفوج الثاني قبوها منذ 1969 وحتى 1985 والتي حلت محل فرن الرومي الشهير لمالكه المحسن الكبير خالد الذكر بندليمون كوتستوذونتوس (من يونان كيليكيا اللاجئين الى دمشق عام 1920 خلال مجازر الاتراك بحق ابناء ابرشية كيليكيا الانطاكية من الروم الارثوذكس السوريين واليونان والتي انتهت باحتلال كيليكيا وضمها الى تركيا بمعونة الافرنسيين والحلفاء).

في صحن البطريركية بجولة اثنين الباعوث في الكاتدرائية المريمية مع الفوج يؤدي تحية العلم مع النشيد السوري
في صحن البطريركية بجولة اثنين الباعوث في الكاتدرائية المريمية مع الفوج يؤدي تحية العلم مع النشيد السوري

واخيراً افتتح محل الورود المعروف وهو في البناية التي كانت تشكل مدخل حارة الصليب الثانية مكان مقر الفوج الثاني الاساس ونادي النهضة، وجدير ذكره انه قد تم شق امتداد شارع بغداد مكان هذه الحارة ليصل الى الكورنيش، سوق الهال.

رزقه الله بخمسة اولاد (ذكران وثلاث بنات الكبرى سلوى التي زودتنا ببعض سيرته كما اسلفنا) اضافة الى مانعرفه نحن عنه خلال حياتنا الكشفية ووجودنا معاً في اللجنة الادارية كقائد للكشافين ثم قائد عام للفوج الثاني في الفترة مابين 1972الى حين توقف الحركة الكشفية عام 1985.

بقي السيد جورج حاضراً على رأس عمله  كبائع ورد الى فترة قريبة حيث حالت ظروف تقدمه في السن وتدهور صحته ان يتابع العمل الى حين وفاته مؤخرا في هذا العام 2019.

اهتماماته

اولاً العمل الخيري

منذ صبوته انتمى الى الجمعيات الخيرية وعمل في هذا الحقل باخلاص

فوج القديس جاورجيوس عائداً من المريمية الى الصليب عام 1954 يوبيل البطريرك لكسندروس على جسر باب توما
فوج القديس جاورجيوس عائداً من المريمية الى الصليب عام 1954 يوبيل البطريرك لكسندروس على جسر باب توما

– جمعية القديس جاورجيوس الارثوذكسية الخيرية لأهل عربين في دمشق

انتمى لعضوية لهذه الجمعية وصار نائباً لرئيسها ومن اهدافها للاهتمام بأبناء البلدة المقيمين في دمشق، وتنسق مع شقيقتها الجمعية ذاتها في عربين والتي تهتم بدورها بكنيسة القديس جاورجيوس الارثوذكسية في عربين ورعية البلدة. فكنا نراه يتنقل بكل غيرة وحماس من دمشق الى عربين للاهتمام بالكنيسة والرعية في عربين ودمشق وبقي على ما اعلم بذات الاهتمام حتى وفاته.

– جمعية القديس جاورجيوس الارثوذكسية لدفن الموتى في دمشق

وهذه الجمعية التي كانت تهتم بهذه الخدمة الجليلة دفن الموتى، وتدير مقبرة القديس جاورجيوس الارثوذكسية في باب شرقي فأخلص لها…

ثانياً الكشفية

في صحن البطريركية بجولة اثنين الباعوث في الكاتدرائية المريمية مع الفوج
في صحن البطريركية بجولة اثنين الباعوث في الكاتدرائية المريمية مع الفوج

شكلت الكشفية الاهتمام الاول في حياته وغرق فيها من خلال انتمائه الى فوج القديس جاورجيوس الارثوذكسي  الدمشقي منذ اول صبوته وبقائه في ذات الاهتمام حتى الرمق الأخير وكثيراً ماحدثنا وكنا فتية عن رحلات الخلاء والمغامرات الكشفية التي عاشها والمباريات الرياضية بكرة القدم التي لعبها ومارافقها من طرائف.

وفي معرفتنا به واعتمادا على شهادة ابنته انه كثيرا ماكان يقوم بالاهتمام بأبناء وبنات العائلات المستورة التي كانت ترغب بالانتماء للفوج، ولكن ليس في  مقدورها شراء الثياب الكشفية، وسداد الاشتراكات الشهرية، فكان يقوم بذلك بمساعيه حتى بدون معرفة اعضاء اللجنة الادارية للفوج الثاني.

وكان يسعى لتنسيب البنات الى الفوج في وقت كانت فيه الكثير من العائلات المحافظة تحجم عن ذلك فكان يزورها مع زوجته التي كانت وقتئذ قائدة للمرشدات، ويقنعهم بتنسيب بناتهم الى الفوج، وان الفوج هو الحاضن الاساس والشريف لابنائه  من الجنسين جميعاً متعهداً وزوجته برعاية البنات كبناته…

كما انه كان يسعى لتشجيع المهارات الشخصية وابتكار المشاهد في الجولات التي كان يفاجئنا بها وكان منها درب الآلام التي كان لها الصدى الاكبر وقام بتمثيلها الكشاف نبيل صنيج رحمه الله وابنته سلوى نعمة وعدد من الكشافين والمرشدات وكانت مفاجئة حتى لاعضاء اللجنة الادارية.

درب الآلام ...مع المرحوم نبيل صنيج والاخت سلوى نعمة ابنته...
درب الآلام …مع المرحوم نبيل صنيج والاخت سلوى نعمة ابنته…

عندما توقفت الحركة الكشفية وحل الفوج الثاني وبقية الافواج والفرق في عام 1985 بقي مع فرقة مراسم البطريركية لفترة ثم لبى دعوة رعيتي معلولا وجديدة بتأسيس فرقتي المراسم الكنسية فيهما، واسهم بتقديم ما امكنه من المساعدة بتوفير المدربين…

في حفلات الفوج الكشفية والسمر والرياضية بمقره القديم كان يشرف على فقرات الاكروبات الرياضية التي كان قد اتقنها فيقوم بتعليمها لبعض الاعضاء الصغار.

ثالثاً الرياضة

في مقر الفوج في استقبال وفد من الكنيسة الروسية زائر للبطريركية
في مقر الفوج في استقبال وفد من الكنيسة الروسية زائر للبطريركية

عندما نشأ نادي النهضة الرياضي في مقر الفوج الكشفي وضم خيرة أبناء القصاع كان هو من الكوادر التأسيسية فيه، وأسهم في انشاء فرق العاب الكرات، وكان  هو من اللاعبين في فريق كرة القدم فيها، اضافة الى فرق الملاكمة والمصارعة الحرة التي كانت حلقاتها تقام في الدار الداخلية الجميلة لمقر الفوج.

ولما صار الانقسام المؤسف بين الفرعين الرياضي ممثلاً بنادي النهضة واستقلال الفرع الرياضي في ملعب النادي بجانب متنزه الصعبية بالقرب من ساحة التحرير، والكشفي ممثلاً بالفوج الثاني ومقره التاريخي الجميل في مدخل حارة الصليب الثانية مطلاً على سكة القصاع، وبالرغم من عشقه للرياضة الا انه بقي هو منتمياً الى الفرع الكشفي وقائداً للفوج ثم نائباً للعميد

كتاب تهنئة من قائد الكشافين  بتوليته عميدا للفوج
كتاب تهنئة من قائد الكشافين بتوليته عميدا للفوج

 وعميداً للفوج لفترة مؤقتة عام 1963 كما في كتاب التهنئة الموجه باسم طلائع الفوج من قبل قائد الكشافين اليه.

ثم تولى منصب العميد بعد وفاة العميد الرمز جورج درزي عام 1980.

الانتماء للبطريركية

كما اسلفنا انتمى منذ صبوته الى الكنيسة في أبرشية دمشق وكان من رجالات البطريركية بدمشق وجمعياته الخيرية والشبابية، كان له حضوره الفاعل في البطريركية زمن البطاركة الكسندروس الثالث وثيوذوسيوس السادس والياس الرابع واغناطيوس الرابع…

في مقر الفوج في استقبال وفد من الكنيسة الروسية زائر للبطريركية
في مقر الفوج في استقبال وفد من الكنيسة الروسية زائر للبطريركية

كلمة أخيرة

مما لاشك فيه ان من سبقنا في خدمة الكنيسة والوطن وخاصة في الحقول التي اهتموا بها كما كان المرحوم جورج نعمة يوجب علينا ان نسلط عليه الضوء…

رحمة الله عليه فقد تحقق فيه المقولة الكشفية للسير بادن باول مؤسس الكشفية ” كشاف يوم كشاف الى الأبد… 

 

بعد جولة الجمعة العظيمة ودرب الآلام  صورة في مقر الفوج تجمع قائد الاشبال وقتها الصيدلي المرحوم منير جمال  بين اشباله  وبعض الاعضاء من كشافين ومرشدات ومنهم قائد الفرقة الموسيقية  نبيل داوود وخلفه المرحوم  نبيل صنيج ...
بعد جولة الجمعة العظيمة ودرب الآلام صورة في مقر الفوج تجمع قائد الاشبال وقتها الصيدلي المرحوم منير جمال بين اشباله وبعض الاعضاء من كشافين ومرشدات ونائب عميد الفوج السيد جورج نعمة ويساره قائد الفرقة الموسيقية نبيل داوود  والمرحوم نبيل صنيج …
 من العاب الاكروبات
من العاب الاكروبات التي كان يقوم بتدريب الكشافين الصغار عليها في حفلات السمر