سؤال برسم الكل

خربشات سياسية…10/9/2019

خربشات سياسية…
سؤال برسم الكل…
*من المواطن الصغير الى المسؤول الكبير
– الا تستحق سورية الجريحة التي تعمدت بدماء اولادها الشهداء وحوت تربتها جثامينهم واشلاءهم الطاهرة وفيها الكم الاكبر من الجرحى الابطال والمخطوفين المغيبين…
– الا تستحق بعد تسع سنوات من الذبح العسكري المباشر من الاعضاء الدوليين والاقليميين والتكفيريين وبرعاية مباشرة من الامم المتحدة ومنظماتها الكاذبة التي تعمل في الحقل الانساني على اساس…
وبرعاية اكثر من مباشرة من جامعة العربان الوضيعة التي تضم عربان السوء والقرف…

– ونحن في خضم هذه الحرب الهمجية العسكرية اولاً والاقتصادية ثانيا وهي الأحقر ان نقف موقفاً صريحاً من زعيمة العدوان العالمي اميركا العدوة التي تحتل ارضنا… وتفاخر خارجيتها بأنها اصابت مقتلاً في اقتصادنا وليرتنا السورية ببلطجة الدولار الذي هو مجرد اوراق لاتغطية ذهبية لها…
– ان نقاطع اقتصاديا كل دول العدوان سيما ولازال تجارنا الذين لايقلون وساخة عن التكفيريين من الذين يبيعون الالبسة والمنتجات التركية ولو بالخفية هذا العدو التركي الذي ذبح الوطن وسلح التكفيريين واحتل اراضينا ويسعى مع الاميركي والكردي لتقاسم الجزيرة السورية وهي موطن حلمه بعدما سرق حلب ومعاملها…

هذا مافعله اعداء الوطن بثورة الحرية والكرامة بأولاد الوطن جوع وتشرد ...
هذا مافعله اعداء الوطن بثورة الحرية والكرامة بأولاد الوطن جوع وتشرد …
وكذلك السعودية والاماراتية والقطرية والبحرينية الممولين للارهاب وكذلك الاوربية وحتى الاميركية…
الا نتعظ من التجربة الكوبية والفنزولية والايرانية ومنذ 1979 التي اعتمدت على ذاتها ودخلت مضمار الدول النووية والفضائية…
– ام اللهم اسألك نفسي شعار كل واحد فينا…ام اننا لانستطيع الا ان نتبذخ ونتبهور ونصرف…
في مدرسة من المدارس في اول يوم في المدرسة نسيت ام ان تعطي ابنتها مصروف جيب وكانت قد اوصلتها الى المدرسة فأعطت الموجهة 3000 ل.س لتعطيها لابنتها للتفكه والشبرقة وليس لشراء الكتب…!!!
اكيد الموجهة صاحبة الضمير التربوي والاخلاقي رفضت…
– الا يتوجب على المؤسسات الرسمية مقاطعة السيارات الفارهة وذات الدفع الرباعي والثماني…! والمفيمة التي باتت تملأ الشوارع وعلى حساب الموجود من العملات الصعبة وتخصيص ثمنها لتوفير الغذاء والدواء وزيادة الرواتب والاجور لتحصين الداخل الذي يرى اولاده الموت والذل كل يوم الوانا من جوع وفقر وفاقة وانعدام دواء…
– انسينا اننا امام تناقص مستمر في الودائع بالعملات الصعبة بعد تسع سنوات من ذبح الوطن وجيشه وتسخير اكثر من نصف مليون تكفيري لتدميره وقد صمد وعاد الجيش بمعونة الاصدقاء وحرر 70% من الاراضي التي كانت بيد الارهابيين بعد ان سرقوا النفط والقمح و…ومنعوا السياحة…اي لم يعد لدينا من واردات وعلينا ديون الى روسيا وايران الدولتين الصديقتين الداعمتين لنا في الصمود والتصدي واننا محاصرون اميركيا وصهيونياً وتركيا ومن الخلف العربان ومن الجنوب الاردن المتلون…وهاهي بالأمس طائرات اميركية صهيونية تقصف معبر القائم العراقي من اجواء البوكمال السورية قبل يوم من فتح المعبر فاتخذت الحكومة العراقية قراراً بمنع فتح معبر القائم حتى اشعار آخر وهذا العدوان الذي ادى الى استشهاد حوالي 40 مقاتلا من قوات الحشد الشعبي العراقية واضعافهم من الجرحى لتتخذ الحكومة العراقية قرارها بمنع فتح المعبر الى اجل غير مسمى لأنه يشكل شرياناً منعشاً لاقتصاد سورية ومداً للنفط… ورفضت الرضوخ للاملاءات السياسية الاميركية لكنها بعد هذا العدوان العسكري الجوي الموصوف رضخت…!
– سؤالي هذا ونحن تحت شدة عسكرية في الشمال والشرق واطماع الاحتلالات المعادية اميركيا وتركيا وقسد داعش الجديدة، وتحت شدة اقتصادية لاتوصف يدفع ثمنها المواطن الذي صمد ولم يغادر الوطن الى ملاذات اخرى، والذي قدم اولاده شهداء وجرحى ومخطوفين ويقدم اليوم نفسه تحت ذل اللقمة…
ومناطق شاسعة من الوطن مدمرةٌ بيوتها وبناها التحتية ومزارعها ومحطات توليد الكهرباء والطرق و…والدولار الى استكبار…

مليون ضحية سورية شهداء وجرحى ومخطوفين مغيبين
مليون ضحية سورية شهداء وجرحى ومخطوفين مغيبين
الا يستحق هذا الوطن الحبيب وشعبه المنكوب تضحية وشد احزمة على البطون سيما واننا امام شتاء نحتاج فيه الى استيراد الغذاء والنفط والدواء…لنبقى على قيد الحياة…بحد ادنى من الكرامة.!!!؟؟؟
سؤال برسم الجميع…