شعار الكرسي الانطاكي المقدس

ايليا سيمونيذس الملقب بالرومي والمعروف ب ايليا الرومي

ايليا سيمونيذس الملقب بالرومي والمعروف ب ايليا الرومي

كلمة اساسية

ايليا الرومي المرتل الأول في  مقر الكرسي الانطاكي في ابرشية دمشق البطريركية…

في منتصف العقد الثالث من القرن 20 الى منتصف العقد السابع، وعى الدمشقيون ارثوذكساً ومن كنائس اخرى على مرتل عملاق اسمه ايليا الرومي، وعلى حضوره وتألقه في الكاتدرائية المريمية، وقد رددت جنباتها صوته المميز، وهو على كرسي البروتو بسالتي الايمن يقابله على الكرسي الايسر صوت لم يقل عنه تميزاً وحرفنة أدائية وبصوت قل نظيره هوصوت المرحوم توفيق الحداد ابن ابرشية جبل لبنان رفيق دربه في الترتيل بالمريمية منذ 1936 وقد تلقف هذا الأخير توفيق من ايليا كل الليتورجيا الأرثوذكسية بنمطيتها القسطنطينية الرائعة، وبقي حتى وفاته في مطلع العقد التاسع من القرن العشرين في عهد مثلث الرحمات البطريرك اغناطيوس الرابع(1979-2012).

  المرتل الأول ايليا سيمونيذس (الملقب عند الدمشقيين “ايليا الرومي” ويذكره المتقدمون بالسن الباقون على قيد الحياة، وكل من عمل في الموسيقا الرومية البيزنطية، والعالمية من كبار الموسيقيين السوريين والزوار بإعجاب)  ايليا وهو مرتل الكاتدرائية المريمية، زمن البطاركة غريغوريوس (1906-1928)  منذ 1923 الى اواخر عهده بوفاته عام 1928، والكسندروس (1931- 1958) وحتى منتصف عهد ثيوذوسيوس (1958- 1969)

شُرِّدَ إثر ما اسموها “الثورة التركية” (والاصح انها الهياج الطائفي والابادة والتهجير بحق من تبقى من المسيحيين في آسيا الصغرى وتحديداً اليونانيين بقيادة كمال اتاتورك)، من آسيا الصغرى إلى حلب العام 1922 ومنها إلى دمشق، حيث عُيِّن العام 1923 بروتوبسالتي ( المرتل الأول) المريمية وابرشية المقر البطريركي دمشق، أيام البطريرك غريغوريوس الرابع. وتوفي أيام البطريرك ثيودوسيوس في العام 1965.تميز بقوة الصوت وارتقائه… وكان معلِّم الموسيقى في الآسية. له فضل على كل من رتل في القرن 20 في دمشق، وفي ضواحيها وقام بنقل الخبرة للمرتلين المعاصرين.

من الشائع هنا في دمشق أن الموسيقار محمد عبد الوهاب –الذي اعتاد على الاصطياف في بلودان سنوياً- كان يحضر قداس الأحد في المريمية للاستماع والاستمتاع بترتيل الرومي (باليونانية) وكان يُشاهَد جالساً في المقعد الأخير يدوِّن علامات موسيقية على كراس…(1)

الكاتدرائية المريمية
الكاتدرائية المريمية

لايزال البعض ممن عاصره او تتلمذ عليه يذكره باعجاب مترحماً على هذه النابغة الانطاكية الفريدة في فن الترتيل الرومي باليونانية والعربية، ولكن بكل اسف ليس من سند كتابي يوثق لسيرة هذا العلم والعالم العبقري… الكل يحلف بحياته… وخاصة من تبقى من الجالية اليونانية في دمشق. لكن لم يكتب عنه احد.

بحثت كثيراً في الوثائق البطريركية / ابرشية دمشق عن شيء مكتوب عنه في الفترة التي رتل فيها، لم اجد شيئاً ببالغ الأسف…حتى صورة شخصية له لم أجد…استفيد منها في مقالي عنه هنا…

لعل التوثيق لم يكن مُفَّعَّلاً، او لم يكن أحدٌ يهتم بالتوثيق وخاصة عن الترتيل والمرتلين في دمشق ودرتها وهو الفن الأجمل في كنيستنا الأنطاكية بشهادة الاخوة من الكنائس الشقيقة.

عبر تاريخها الحديث والعاصر شهدت مريمية الشام  لكوكبة من اعلام الترتيل… على سبيل المثال لا الحصر منهم الأفذاذ يوسف بن عبده بن مخائيل مخلع الدمشقي العام 1825 ومابعده،  والشماس بروكوبيوس من القسطنطينية مرتل المريمية منذ 1826، ومعلم الترتيل في اكاديمية الموسيقى البيزنطية في الأكاديمية العليا التي افتتحها القديس يوسف الدمشقي عام 1851 في صرح الكلية الارثوذكسية الدمشقية/ الآسية. وخليفته شقيق المثلث الرحمات البطريرك ملاتيوس الدوماني، البروتوبسالتي  يوسف الدوماني الدمشقي العظيم في فن الترتيل في مريمية الشام في معظم النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وقد تتلمذ عليه كثيرون لعل ابرزهم بروتوبسالتي الكرسي الانطاكي ديمتري المر وقد تلمذه خلال أربع سنوات (1893-1897).

رتل بعده في الكاتدرائية المريمية في دمشق…اضافة الى الشماس اسكندر طحان الدمشقي (البطريرك) والشماس ابيفانيوس زائد (المطران)… وكنا الصديق قدس الاب الدكتور يوحنا اللاطي وانا قد سلطنا (2)بعد بحث مضن الضوء اليسير عليهم في بحثنا المشترك :” الموسيقى الكنسية في كنيسة أنطاكية في القرنين 19 -20والمرتلون الأنطاكيون”…

كما ورد في سيرة البروتوبسالتي الطرابلسي الشهير والمبدع ديمتري كوتيا انه تتلمذ على علمنا البروتوبسالتي ايليا سيمونيدس…

لم اجد ضالتي سوى شذرات شفهية كما اسلفت، ولكني مؤخراً  اثناء تكشيفي للوثائق البطريركية الخاصة بدمشق العائدة لستينيات القرن العشرين وجدت وثيقة باليونانية مطبوعة على الآلة الكاتبة، بدون اسم وتوقيع وتاريخ…، وحددت انها خاصة بعلمنا من خلال معرفتي البسيطة لبعض حروف الهجاء اليونانية، وانها تعود الى تلك الفترة التي عاشها، فقصدت قدس الارشمندريت الصديق ابراهيم داوود كبير كهنة كنيسة الصليب المقدس فأعانني مشكوراً بتعريبها وكانت هي  المعربة  التالية (أدناه) مع بعض اضافات مني (للتوضيح) والواردة مابين قوسين:

“ايليا سيميونيديس المرتل الأول في الكاتدرائية في دمشق في بطريركية أنطاكية للروم الأرثوذكس:

 السيد ايليا الذي درس الموسيقا البيزنطية في اسطنبول حصل على شهادة بدرجة ممتاز بالموسيقا الكنسية من اسطنبول جاء الى دمشق بدعوة من البطريرك غريغوريوس الرابع عام 1923″

جداريات فريسك في كاتدرائية آجيا صوفيا الارثوذكسية الشهيدة
جداريات فريسك في كاتدرائية آجيا صوفيا الارثوذكسية الشهيدة

تقول الوثيقة:”معلوم أنه منذ 25 سنة لولاية البطريرك ألكسندروس الأنطاكي”( كانت ولاية البطريرك الكسندروس بطريركاً على الكرسي الانطاكي في الفترة من 1931-1958 وهو اي ايليا تابع الترتيل في عهد خليفته البطريرك ثيوذوسيوس السادس 1958- 1970 الى عام 1965 حين وفاته)

تشهد الوثيقة بقدراته :” السيد إيليا سيميونيديس هو يوناني قوي ومقتدر وعارف عميق للموسيقا البيزنطية، الأمر الذي يقتدي الإعتراف بهذه المقدرة للسيد سيميونيديس.

 والسيد سيميونيديس بموجب اعتراف عام لعرب ويونان في سورية ولبنان وفلسطين كان متميزاً وبارعاً في خدمته” (بالترتيل وتعليم اليونانية في ابرشية دمشق البطريركية)

  في خدمته تشهد الوثيقة:

“السيد سيميونيديس يكمل للتو عامه 32 في خدمته (هنا تتحدد سنة هذه الوثيقة في عام 1955)

خلال هذه الفترة الزمنية قام في عام 1939 بتأسيس جمعية في دمشق تحت اسم “جمعية أبولون” اليونانية(3) واهتم بالامور المالية للمدرسة اليونانية، معظم اليونان سكان دمشق تعلموا اليونانية من السيد سيميونيديس حتى عائلة القنصل اليوناني في دمشق(4) تعلموا على يديه.

السيد سيميونيديس كان مع عائلته في الخط الاول في الحرب العالمية الأخيرة (الحرب العالمية الثانية1939-1945)  وقد قدموا خدمات كبيرة للجنود اليونانيين الذين كانوا موجودين في الشرق الأوسط وللاجئين اليونانيين، وكنوع من الاعتراف بهذه الافضال الكثيرة والمآثر التي قام بها السيد ايليا كرمته اليونان وخصصت له معاشاً تقاعدياً”

خاتمة الوثيقة (وهي ثبت رسمي بجنسيته اليونانية وبتخصيصه بمعاش تقاعدي)

“هذه الورقة هي عبارة عن توثيق وتصديق على كل الاعمال التي قام بها السيد ايليا بمناسبة استكماله 35 سنة في خدمة بطريركية انطاكية ووضع اسمه في وزارة الخارجية حتى يحق له الراتب التقاعدي

تم تعيينه بناء على القانون رقم 2414 للعام 1940 المادة رقم 10 “.

(اذن هي “صورة عن أصل لشهادة رسمية” بمنحه الجنسية اليونانية  بموجب هذا القانون اليوناني المسطور وبالتالي استحقاقه راتباً تقاعدياً من دولة اليونان) 

في عموميات معرفتنا عن علمنا

 علمنا السيد ايليا سيمونيدس (وتسكت المصادر كما اسلفت عن تاريخ ومكان مولده)، اعتقد انه من مواليد مطلع القرن 20 واجزم انه ولد في عام 1904 وبالاستدلال الى بعض الشهادات الشفهية  هومن احدى مدن ابرشية كيليكيا، وأميل في اعتقادي الى أنه  كان إما من إزمير أو مرسين اهم مدينتين في كيليكيا وخاصة لجهة الحضور اليوناني، ودرس في مدارس الكنيسة.

اذ كانت كيليكيا، خاصة عاصمتها مرسين  خزاناً لليونانيين الانطاكيين مع وجود عدد كبير من العائلات السورية الأرثوذكسية الممتدة في دمشق وبيروت واللاذقية وحلب، كونها أساساً ابرشية من ابرشيات الكرسي الأنطاكي، وقد استشهدت  هذه الابرشية مع الابرشيتين الأنطاكيتين الشقيقتين الشهيدتين ارضروم وديار بكر في آسيا الصغرى، وكانت هذه الابرشيات الثلاث بحيزها الجغرافي من اراضي “المملكة العربية” التي لملك العرب الشريف حسين بن علي باعتراف الحلفاء وبالاتفاقية المعروفة باسم” اتفاقية حسين – مكماهون 1916″، وبغدر الحلفاء سُلخت كيليكيا عن سورية وضمها كمال اتاتورك الى تركيا عام 1923، بعد معاهدة سيفر بمساعدة من الحلفاء وفي مقدمهم الفرنسيين والايطاليين وابيد الجيش اليوناني برمته، فبطشوا بسكانها الانطاكيين من سوريين ويونانيين، اضافة الى الأرمن… وبقيت الى الآن فيها اقلية مرتاعة، وشملت الاضطهادات كل المسيحيين في كل المناطق بدءاً من القسطنطينية حيث كان قد أكمل تعليمه العالي الموسيقي البيزنطي في مدرستها العليا التابعة للكرسي القسطنطيني المقدس،  وعُيِّن مدرساً للموسيقى البيزنطية فيها.

اللجوء الى سورية

القسطنطينية - حي الفنار حيث مقر البطريركية المسكونية
القسطنطينية – حي الفنار حيث مقر البطريركية المسكونية

هرب من المجزرة التركية التي شهدتها القسطنطينية إلى حلب في العام 1922 ومنها إلى دمشق، حيث عينه مثلث الرحمات البطريرك غريغوريوس العام 1923 بروتوبسالتي الكاتدرائية المريمية، و للشهادة والامانة فقد جهد مثلث الرحمات البطريرك غريغوريوس الرابع(1906-1928) في حماية المسيحيين عموماً/ كما تؤكد الوثائق البطريركية/، وحماية ابناء ابرشية كيليكيا خصوصاً، وبالتحديد الروم الارثوذكس بشقيهم السوري واليوناني من بطش الاتراك مستجيراً ب”المفوضية الفرنسية العليا في سورية وكيليكيا” التي كانت منتدبة بموجب اتفاقية سايكس -بيكو والتي لم يلق منها الا وعوداً عرقوبية، فيما استمر الذبح والتهجير والتطهير الديموغرافي والعرقي والغاء الوجود المسيحي لمن بقي عبر المبادلة السكانية التي تمت برعاية عصبة الامم والحلفاء فانتقل اليونانيون من تركيا الى اليونان، وبالعكس انتقل الاتراك من اليونان الى تركيا، فيما كان من هرب ناجياً من اليونانيين(5) والسوريين  منذ 1918 الى حلب ودمشق وبيروت واللاذقية. فاستضاف وساعد مااستطاع بصفته البطريرك…ممن لجأ الى  هذه الابرشيات مع مطارنتها فهؤلاء الضحايا ابناء الكرسي وكان منهم علمنا  ايليا هذا…

وبقي علمنا ايليا بروتوبسالتي المريمية الى حين وفاته في منتصف عهد البطريرك ثيودوسيوس في العام 1965. وكان معلماً للموسيقى الرومية في الآسية. له  اكبر فضل بتأسيس اول جوقة ضاربة  تعلمت اصول الترتيل على الابجدية البيزنطية، والتراتيل باللغة اليونانية (بالاضافة الى العربية) في دمشق  المتكونة اصلاً من شبيبة وشابات مركز دمشق لحركة الشبيبة الارثوذكسية منذ 1957 وذلك في عهد رئيس مركزدمشق الارشمندريت قسطنطين (كوستا) بابا ستيفانو (مطران ابرشية بغداد والكويت وتوابعها لاحقاً) كما كان له الفضل على كل من يرتل اليوم في دمشق وفي ضواحيها بأنه صنع النواة، وهذه النواة اعطت المرتلين الحاليين، كما شهد بذلك احد اهم تلامذته السيد فوزي بشارة المرتل المتميز بحديثه الممتع عن ايليا وبما كتبه لي كما ستأتي حرفياً في مقالنا هنا.

وكما اسلفت اعلاه، لايزال البعض ممن عاصره، او تتلمذ عليه، يذكره باعجاب مترحماً على هذه النابغة الانطاكية الفريدة في فن الترتيل الرومي باليونانية والعربية، ولكن بكل اسف ليس من سند كتابي يوثق لسيرة هذا العالم العبقري، ولا حتى قام هو او احدهم بتسجيل لمرتلاته…لكن الجميع يشهد لعطائه… بشهاداته الشفهية…

البطريرك-غريغوريوس-الرابع
البطريرك-غريغوريوس-الرابع

 ووفق هذه الشهادات كان الكثير من الاخوة في كنيسة الروم الكاثوليكية الدمشقية الشقيقة يفاخرون بدعوته ليقوم بالترتيل في افراحهم واحزانهم وخاصة في كاتدرائية سيدة النياح للروم الكاثوليك بدمشق، وعندما يكون مترئساً الخدمة غبطة بطريركهم(6)…

وكان من الشائع هنا في دمشق أن الموسيقار محمد عبد الوهاب –الذي اعتاد على الاصطياف سنوياً في بلودان- كان يحضر قداس الأحد في المريمية للاستماع والاستمتاع بترتيل الرومي (باليونانية) وكان يُشاهَد جالساً في المقعد الأخير من صف المقاعد الايمن، يدوِّن علامات موسيقية على كراس يحمله، وكان يلفت نظر وإعجاب هذا الموسيقار العربي الاهم في العالم العربي وقتئذ، تَمَيُزْعلمنا السيد ايليا سيمونيدس بقوة الصوت وارتقائه وغزارة تنويعه للالحان الرومية بمقاماتها، ومعروف ان المريمية وهي /اكبر كنيسة ليس في دمشق فقط بل في كل سورية/  من الكبر والسعة بحيث يضيع فيها صوت المرتل وجماليات صوته، حيث لم تكن مكبرات الصوت قد أُدخلت اليها بعد.

– لم استكين في البحث، واغتنمت سانحة زيارة الاستاذ فوزي بشارة المحترم(7) الى الوطن، وزرته قاصداً ذكرياته نحو علمنا/ وهو تلميذه في هذا الفن الرائع…/ واعتز بصداقته فهو نعم الصديق الكبير قدراً وعمراً اطال الله عمره، والنقي في محبته بدون تصنع وزيف، وكنت تعلمت على يديه صغيراً وفي جوقته، بداية الترتيل، عندما كان بروتوبسالتي كنيسة الصليب المقدس في مطلع سبعينيات القرن 20 ورجوته ان يكتب لي عن مرتلنا الكبير المغفور له ايليا سيمونيدس ففرح لوفائي لمعلمه ايليا، وابدى استعداده بكل سرور مع دمعة وفاء من شدة حبه له، ذرفها على ذكراه، وقد كتب لي مشكوراً هذه السيرة الرائعة وقد وجدت ان من الواجب ان أُدونها بالحرف وفاء مني للأستاذ فوزي /استاذي/ وكاتبها الكبير.

وهي التالية:

” باسم الآب والابن والروح القدس

من فوزي سليم بشارة، مع أطيب التحيات والاكرام.

الى الأخ الحبيب بالرب يسوع الدكتور جوزف زيتون المؤرخ الكنسي والجزيل الاحترام

يسعدني ويشرفني أيها الأخ الحبيب الوفي أن أُرسل اليكم بناء على رغبتكم، نبذة عن حياة المرحوم ايليا سيمونيذس (ايليا الرومي) بروتوبسالتي الكرسي الأنطاكي المقدس، بحسب ما اتذكره من معلومات استقيتها مباشرة منه خلال فترة حياته لعلاقتي الوثيقة به، اذ كان استاذي ومعلمي الذي أثَّرَ في نفسي أثراً طيباً، فأحببته حباً جماً واتخذته مثالاً وقدوة في الترتيل والاداء الكنسي، ومازلت على نهجه واسلوبه بعد، واستطاعتي وامكاناتي.

إنه حقاً في قمة السلم الذي كنت ومازلت أسعى وأحاول الوصول والصعود في درجاته الأولى. اما المثلث الرحمات المطران قسطنطين بابا ستيفانو فقد زودني ايضاً قبل وفاته عن المرحوم الأستاذ ايليا بمعلومات هي من جملة ما سأكتبه لكم كنبذة عن حياة المرحوم (ايليا الرومي). وإذ أشكركم بكل تقدير لحرصكم واهتمامكم البالغ في جمع المعلومات المهمة عن حياة هذا المرتل  الكبير وأمثاله من الذين تركوا بصمات مشعة في مجالات مواهبهم ونشاطاتهم في حياتهم، ينبغي أن نذكرهم بكل فخر واعتزاز وسرور، أقول:

– لقد لمع اسم المرحوم ايليا سيمونيذس (ايليا الرومي) مرتلأً كنسياً بيزنطياً بصوته الغريد عذوبة وحلاوة وتأثيراً في النفس،  يُوقظ الخشوع ويُحي الرجاء،  ويثير الاعجاب، ويبهج النفس، منذ عهد المثلث الرحمات البطريرك غريغوريوس في العشرينات من القرن العشرين المنصرم، وفي عهدي المثلثي الرحمات البطريرك الكسندروس طحان والبطريرك ثيوذوسيوس أبو رجيلي حتى عام 1966 على وجه التقريب.

البطريرك الكسندروس الثالث الذي فلده وسام القديسين بطرس وبولس وخلع عليه لقب مؤرخ الكرسي الانطاكي
البطريرك الكسندروس الثالث الذي فلده وسام القديسين بطرس وبولس وخلع عليه لقب مؤرخ الكرسي الانطاكي

– بعد أن تخرج ايليا سيمونيذس الطالب الموسيقي من معهد الموسيقى البيزنطية التابع للبطريركية المسكونية في القسطنطينية عُيِّن أستاذاً ومدرساً في المعهد ذاته، وبعد مضي سنتين تقريباً بدأ التراك يزيدون من ظلمهم واضطهادهم للمسيحيين عامة واليونانيين ( الروم) خاصة، في سائر أنحاء تركيا بعنصرية بغيضة وقسوة شديدة، ولقد تعرض الكثيرون منهم للقتل والتشريد، فاضطر الاستاذ سيمونيذس للهرب جنوباً، خوفاً من الظلم والقتل، مشياً على القدمين من بلدة الى أخرى، حتى وصل الى مدينة حلب، استغرقت رحلته هذه مايقارب خمسين يوماً. وبعون الله القدوس، وبفضل بشرته السمراء عميت بصيرة الأتراك سكان البلدات والقرى التي مر بها، لأنهم ظنوا أنه من ابناء جلدتهم، خاصة انه كان يتقن اللغة التركية (الفصحى والشعبية)، باالإضافة الى الغناء التركي بصوته الرخيم والعزف على آلته الموسيقية (شبيهة بالكمنجا)، الآلة الوحيدة التي كانت بحوزته حتى وفاته. كما يُعرف ان الأتراك سكان المدن والساحل هم مختلطون بجنسيات أخرى، ولذلك يتميزون بلون بشرتهم عن ابناء الداخل التركي.

أما صديقه الحميم وزميله في معهد الموسيقى البيزنطية دراسةً وتدريسًا الأستاذ الموسيقي الكبير والمؤلف الذي أثرى المكتبة البيزنطية الأرثوذكسية المرحوم ياكفوس فقد هرب هو ايضاً باتجاه الغرب مشياً على القدمين حتى بلغ شمال اليونان، وتابع الى مدينة سالونيك حيث استقبله متروبوليت سالونيك، ورحب به الترحيب اللائق وعيَّنه مسمياً اياه “المرتل الأول” لسالونيك وسائر الأبرشية، فبدأ يسطع، وبدأ نجمه يلمع في سالونيك وسائر أنحاء اليونان، معلماً ومؤلفاً ومرتلاً ومبدعاً في مجال الموسيقى البيزنطية الكنسية. ومازال أغلب المرتلين البيزنطيين حريصين على استعمال كتبه ومؤلفاته الموسيقية الكنسية في سائر اليونان والبلاد الأرثوذكسية.

البطريرك ثيوذوسيوس السادس
البطريرك ثيوذوسيوس السادس

– اعود الى متابعة سيرة حياة المرحوم ايليا الرومي فعندما وصل مدينة حلب سأل عن مطرانية وكنيسة الروم فأرشده الناس الى مطرانية الروم الكاثوليك لأن الشائع هو عندما تقول مطرانية الروم يعني ذلك مطرانية الروم الكاثوليك وبخلاف ذلك يجب ان تقول الروم الأرثوذكس وذلك في مدينة حلب وحدها، فالتسمية في مدينة حلب آنئذٍ (مطرانية الروم) أو (كنيسة الروم) يُفهمْ منها ( الروم الكاثوليك) ولذلك يجب ان تقول دائماً مطرانية الروم الأرثوذكس كي تميز التسميةعن اسم الروم الكاثوليك. لذلك عندما وصل الى مطرانية الروم الكاثوليك لم يكن يدري أنه بالخطأ ودون قصد، وصل الى مكان لايقصده، خاصة وان مطران الروم الكاثوليك في حلب آنئذ السيد ايسيدورس فتال الذي استقبله في مطرانيته مرحباً به بعد أن سمع  ترتيله، بالاضافة الى ان المطران ايسيدورس كان يتكلم اللغتين التركية واليونانية، وهو من عائلة حلبية مشهورة مقيمة في حلب، وكان قد أمضى في بلاد اليونان أكثر من سنة لدراسة اللغة اليونانية مرسلاً من “الرهبنة المخلصية” في جنوب لبنان التي ينتمي اليها، ولذلك عيَّنَ المطران ايسيدورس المرتلَ ايليا المرتلْ الأول في الكاتدرائية مبدياً اعجابه به وبترتيله. ومما جعل المرتل الكبير ايليا يظن أنه في موقعه الطبيعي، لاسيما وقد هيأ له المطران ايسيدورس كل وسائل الراحة والاقامة في المطرانية، هو التقاء التقويم الكنسي الشرقي مع التقويم الكنسي الغربي في موعد واحد تلك السنة، بالنسبة لفترتي الصوم الكبير المقدس والفصح المجيد، وبعد مضي أيام من فترة الفصح المجيد طُلب اليه أن يستعد للاحتفال بالقداس الالهي يوم خميس الجسد (عيد لاتيني غربي)، عندها أدرك فوراً أنه في مكانه غير الطبيعي المقصود، فسأل عندئذ عن مطرانية الروم الأرثوذكس وكانت قريبة جداً من مطرانية الروم الكاثوليك فقصدها بعد أن ودع المطران ايسيدورس والمقيمين معه في المطرانية شاكراً. فوجد متروبوليت حلب المثلث الرحمات المطران روفائيل نمر الذي استقبله بترحيب وسرور، وأعدَّ له مكاناً للاقامة في دار المطرانية، وعينه مرتلاً في كنيسة السيدة وهي كاتدرائية حلب الأرثوذكسية، وكان أبناء الرعية يسمونه مرتل المطران الرومي.

وبعد عيد العنصرة قصد متروبوليت حلب المثلث الرحمات روفائيل (نمر) مدينة دمشق للاشتراك في المجمع الانطاكي المقدس بدعوة من مثلث الرحمات البطريرك غريغوريوس (حداد) مصطحباً معه مرتله ايليا الرومي، ولما انتهت جلسات المجمع المقدس استعد مطران حلب للعودة الى ابرشيته وبصحبته ايليا الرومي طلب اليه المطوب الذكر البطريرك غريغوريوس الرابع أن يُبقي عنده المرتل ايليا الرومي، بعد أن أُعجب أشَّدَّ الاعجاب بصوته وأدائه، وتمكنه من الموسيقى البيزنطية ومواهبه.

فاضطر مطران حلب أن يوافق للبطريرك على مضض، لأنه هو أيضاً كان معجباً بهذا المرتل الملائكي. وفي الحال عيَّنَهُ البطريرك غريغوريوس المرتل الأول (اليمين) للكاتدرائية المريمية، وكان أبناء دمشق مسيحيين ومسلمين يقصدون الكاتدرائية في الآحاد والأعياد لسماع المرتل الكبير ايليا الرومي حتى انتشر صيته في كل انحاء سورية ولبنان، وكان في طليعة هؤلاء الموسيقار الكبير المرحوم الاستاذ محمد عبد الوهاب الذي كان يمضي فترة الصيف دوماً في ربوع بلودان في الفندق الكبير.

يتابع الاستاذ فوزي:

– وعندما كنت شخصياً في الاربعينات طالباً في مدرسة الآسية الأرثوذكسية، وواحداً من أعضاء جوق المريمية بقيادة الاستاذ ايليا الرومي، وكنت الصغير الوحيد من الجوق المذكور، اذ كان عمري لايزيد عن 14 عاماً، وطالباً في المرحلة الاعدادية، في عداد طلابه الكبار من الاكليريكيين في البطريركية الذين يعلمهم مساءً في بعض أيام الاسبوع مبادىء اللغة اليونانية والموسيقى البيزنطية، أذكر منهم المرحومين الارشمندريت انطونيوس معصب، الشماس الكسي كرشة، الشماس أثناسيوس سكاف (مطران حماة الأسبق)، الشماس ايليا صليبا (مطران حماة السابق)، الشماس الياس قربان (مطران طرابلس) وغيرهم…

وأما عن حياته الزوجية فقد تزوج من فتاة يونانية في الثلاثينات من القرن المنصرم ولم ينجبا أطفالاً فتبنى طفل أحد أقرباء زوجته، وعندما كبر الطفل المُتَبَنى تبين أنه معَوَقْ، ومع ذلك كان المرحوم ايليا وزوجته يعتنيا به عناية تامة، وبعد عدة سنوات توفي الطفل، ثم ترمل ايليا بوفاة زوجته وبقي أكثر من عشر سنوات أرمل وبعدئذ تزوج، وهو يزيد على الستين من عمره بزوجة تصغره بقليل، وبعد مضي عدة سنوات أصيب بمرض في الدم وتوفي حوالي عام 1966″.

انتهت شهادة الاستاذ فوزي بشارة الخطية بأستاذه في الترتيل واللغة اليونانية في المرحلة الاعدادية في مدارس الآسية ومدربه في جوقة الترتيل في الكاتدرائية المريمية، والاستاذ فوزي اليوم بعمر 84 سنة لازال يرتل بصوته الحنون وبمقدرته الموسيقية الرومية المتميزة في كنيسة السيدة الانطاكية الارثوذكسية في مونتريال / كندا كما كان في كنيسة الصليب المقدس مطلع السبعينات (وكنت حدثاً صغيراً في جوقته) بقي كما كان خادماً لكرسينا الانطاكي المقدس في دمشق، وفي مطرانية الكويت بعهد مطرانها رفيق دربه مثلث الرحمات المطران قسطنطين بابا استيفانو حين انتقاله مع عائلته الى الكويت للعمل، ثم في مغتربه الحالي مونتريال/ كندا. 

ايقونسطاس الكاتدرائية المريمية
ايقونسطاس الكاتدرائية المريمية

وفاته

توفي عام 1965 (1966 وفق شهادة الاستاذ فوزي) وجنز في الكاتدرائية المريمية التي رددت جنباتها المقدسة صوته العذب، وقد بكاه تلاميذه من اكليريكيين (مطارنة وارشمندريتية…) وجنزه البطريرك ثيوذوسيوس السادس بمشاركة معظم مطارنة الكرسي الانطاكي المقدس وبحضورالعديد من اهم مرتلي ابرشيات الكرسي الانطاكي، وكان منهم على ماذكر البعض تلميذه المرحوم ديمتري كوتيا برتوبسالتي طرابلس المتميز، وجوقة المريمية التي كان يدربها ويقودها… وحضورأعضاء المجلس الملي البطريركي بدمشق، والجمعيات الخيرية،  والسفير اليوناني بدمشق واركان السفارة، وجمع غفير من ابناء دمشق من كل الطوائف المسيحية، والجالية اليونانية بجمعيتها الخيرية وسائر فعالياتها في دمشق، واساتذة وطلاب مدارس الآسية وكبار كوادر مركز دمشق في حركة الشبيبة الارثوذكسية…

جنزه البطريرك ثيوذوسيوس وابنه بكلمة ابوية روحية رائعة عدد فيها مناقبية علمنا ومقدراته وأشاد بغيرته الارثوذكسية وتفانيه في سبيل دمشق والكرسي الانطاكي المقدس. ثم وُري الثرى في المدفن الارثوذكسي الدمشقي العام، أي مقبرة جمعية القديس جاورجيوس الارثوذكسية.

الاوسمة التي نالها

منحه مثلث الرحمات البطريرك الكسندروس الثالث

– الميدالية الذهبية ليوبيل أسقفيته الذهبي في عام 1954حيث جرت احتفالاتٍ انطاكية وارثوذكسية عارمة بمناسبة مرور 50 سنة على رئاسة الكهنوت منذ 1904 متروبوليتاً على كيليكيا، ثم على طرابلس حتى 1931وبطريركاً…

– وسام الكرسي الانطاكي المقدس وسام القديسين بطرس وبولس عام 1956 بمناسبة يوبيل بطريركيته الفضي حيث امضى 25 سنة في السدة البطريركية منذ 1931.

ونال من الدولة اليونانية وسام المملكة اليونانية.

رحمة الله عليه فلقد ترك اثراً خالداً وان كان النسيان سمتنا نحن بنو البشر، لذلك كان بحثي هذا كي يتذكره مرتلونا الحاليون في كرسينا الانطاكي المقدس الذي اعاد بعث موهبة هذا الفن الروحي الأخاذ الترتيل الرومي البيزنطي واعلامه العظام في هذا المشرق المؤمن…

شكرا لكل من اسهم معي… 

حواشي البحث

1- شهادات شفهية من كثيرين ومنهم جدي فارس زيتون ووالدي جورج زيتون

2-” الموسيقى الكنسية في كنيسة أنطاكية في القرنين 19 -20والمرتلون الأنطاكيون”…انظره في مجلة “النشرة البطريركية” لسان حال بطريركية انطاكية2003، وفي موقعنا هنا باب (اعلام كنسيون)

3- “جمعية ابولون”  هي جمعية ثقافية ورياضية  للجالية اليونانية وجمعيتها الخيرية. وكانت جمعية ابولون تعنى بالشأن الثقافي للجالية اليونانية ( واليونانيون عموماً يعتزون بإرثهم الحضاري والثقافي الهليني الشامل لمنطقة شرق البحر الابيض المتوسط ايونان وآسية الصغرى وسورية الكبرى ومصر…)، ومتابعة تعليم اللغة اليونانية في اطار مدرسة اليونان في القصاع التي اسستها الجالية عام 1920بدمشق، وتتابع هذه الجمعية الشأن الرياضي للجالية عبر “نادي الابولون الرياضي لألعاب الكرات”  وكان لاعبوه من ابناء الجالية اليونانية بدمشق وكان مقره في مدرسة اليونان” الرجاء” لاحقاً ومكانها حالياً نادي الثورة السلوي في القصاع بعد مستشفى الافرنسي.

(4) أعتقد انها عائلة “القدسي” الدمشقية الشهيرة وهي تتوارث منصب القنصلية اليونانية بدمشق منذ الثلث الأخير من القرن 19وربما بسبب من اصلها المقدسي اليوناني. 

(5) منهم المحسن الكبير بندلايمون كوتسذونديس صاحب الفرن الشهير بفرن الرومي وهو قارب القداسة والقديسين، انظره هنا في موقعنا باب (أعلام ارثوذكسيون).

(6) المرحوم السيد انطون كويتر كبير عائلة كويتر الكاثوليكية الدمشقية، وجد زوجتي لأبيها اضافة الى جدي  المرحوم فارس زيتون.

(7) قلة من الذين لايعرفون الاستاذ فوزي بشارة  ابن جديدة عرطوزوالمرتل الاميز في كنيسة الصليب المقدس ومؤسس اول جوقة في كنيسة الصليب المقدس، صاحب الصوت الغريد والمقيم في مونتريال بكندا وعمره الآن 84 سنة ولايزال يكتب الكتب الروحية، ويرتل في كنيسة السيدة في مونتريال بكندا/  في ابرشية اميركا الشمالية… ومرتلاته على اليوتيوب أطال الله عمره.