من أخبار القديس الأب باييسيوس الآثوسي (1924-1994) وقوة الصّليب جرجي الّذي من التيبت (Tibet)

من أخبار القديس الأب باييسيوس الآثوسي (1924-1994) وقوة الصّليب جرجي الّذي من التيبت (Tibet)

من أخبار القديس الأب باييسيوس الآثوسي (1924-1994)
وقوة الصّليب

جرجي الّذي من التيبت (Tibet)

ذات يوم قام بزيارة القديس الشيخ باييسيوس الآثوسي ساحر شاب من التيبت، ٱسمه جورج، وروى له أشياء كثيرة عن حياته.
كان قد ولد من أبوين يونانيين في السّويد. ولما بلغ الثالثة من عمره تقريبًا ذهب به أبوه إلى التيبت وسلّمه إلى مجموعة من السَّحَرة تتألّف من ثلاثين ساحرًا كي يربّوه على مهنتهم.
لما بلغ الفتى السّادسة عشر من عمره كان قد وصل إلى الدرجة ما قبل الأخيرة في السّحر، وهي الدرجة الحادية عشر، وفي الوقت ذاته تقدّم كثيرًا أيضًا في اليوغا. كان باستطاعته أن يستدعي أيّ شيطان يريد. وقد حصل على الحزام الأسود في الكاراتيه لبراعته. وبمساعدة الشيطان كان يقوم بأمور تستجلب إعجاب النّاس، منها قراءة الكتب وهي مغلقة، وإذا ما ضرب صخرة كبيرة بيده يُفتتها كالجوزة.

رحل من التيبت، وهو في هذا العمر، وذهب إلى السّويد ليرى والده. هناك قابل على سبيل المصادفة كاهنًا تقيًا فطلب منه أن يتحدّثا قليلاً لأنّه لم يكن قد شاهد من قبل إكليريكيًا من كنيستنا.

وفي القاعة الّتي كانا جالسَين فيها، أراد الشاب أن يُظهر قدراته، فقام ببعض الحركات السِّحْرية: ٱستدعى أحد رؤساء الشياطين، مينا، وقال له: أريد ماءً! للحال ٱرتفع كأس ماء في الهواء من المطبخ وذهب وحده إلى الصّنبور، الّذي ٱنفتح من تلقاء ذاته وملأ الكأس، ثم عبر من الزجاج المغلق وجاء فوقف بين يدي السّاحر. ثم إذ كانا في القاعة قام بإظهار الكون كلّه، السّماء والنّجوم للكاهن، مستعملاً سِحْرَ الدرجة الرّابعة. تخيّلوا ماذا كان بوسعه أن يفعل لو ٱستمرّ إلى الدرجة الحادية عشر! ثم سأل السَّاحرُ الكاهنَ قائلاً: “كيف ترّون هذه الأمور كلّها؟”، صَمَت الكاهن! عندها سأله الشاب: “لماذا لا تعمل أنت أيضًا أشياء عجيبة؟”. أجابه الكاهن بهدوء: “لأنّ إلهي متواضع”. ثم أخرج صليبًا، وقال له: “خذ هذا”، وأعطاه الصّليب. فأخذه الشاب بيده. عندها قال الكاهن له: “إعمل الآن عجائب”!

ٱستدعى السّاحرُ الشاب مينا ثانية. ولكنّ الشيطان لم يكن ليجسر على الاقتراب. وعندها ٱستدعى السّاحر إبليس عينه فلم يأت ولا هو أيضًا… كان يرتعد لرؤيته الصّليب. فقط تردد صوته من بعيد يقول للسّاحر: “ٱنهض وٱرحل! ٱنهض وٱرحل إلى التيبت”.

على الأثر تحركت نفس السّاحر الشاب. لقد أدرك، للمرة الأولى، صغر الشيطان أمام عظمة الإله الحقيقيّ. وقام الكاهن الطيّب بتعليمه بعض أمور الإيمان وحكى له عن الأماكن المقدسة الّتي منها جبل آثوس.

غادر الشاب السّويد إلى أورشليم حيث شاهد الظهور العجائبي للنّور المقدّس. ولاحقًا أتى إلى الجبل المقدس حيث قابل القديس الشيخ باييسيوس. طرح الشاب على القديس سؤالاً عن القوى الّتي يملكها. فأجابه القديس بأنّ القوى كلّها هي من الله. في هذه اللحظة، ثبّت السّاحر نظره على صخرة بعيدة، وفي ثوان تفتّت. عندها رسم القديس إشارة الصّليب على حجر وسأل السَّاحر أن يُفتّت ذاك الحجر. راح السّاحر يثبّت نظره ويعمل جاهدًا على تفتيت الحجر ولكن دون جدوى. فبدأ يرتجف لأنّ القوى الشيطانية المسيطرة عليه لم تستطع إتمام المهمّة، بل ارتدّت عليه ورمته بعيدًا فأسرع القديس وأنقذه وهو في أسوأ حال.

مرة أخرى قام السّاحر الشاب وأمسك بيدي القديس ولفّهما إلى خلف وسأل القديس إن كان يستطيع أن يحرّر نفسه، فحرّك القديس يديه. عندها قام السّاحر بردّة فعل فقفز عاليًا محاولاً أن يركله برجله الّتي توقّفت جامدة أمام وجه القديس وكأنّها ٱصطدمت بحاجز غير منظور!

في المساء نام الشاب في قلاية القديس، وفي الليل جرّته الأرواح الشريرة خارجًا وأشبعته ضربًا. تركته مجرّحًا معفّرًا بالتراب لأنّه ٱعترف بأنّه لم يستطع أن يهزم القديس.

بعدها ٱقتنع الشاب بأن يُحضر كتب السّحر ويُحرقها وأبقاه القديس عنده أيّامًا وبعد أن أسبغ عليه الكثير من النعمة والقوة، رغب الشاب في أن يصبح راهبًا!

ذكر القديس باييسيوس هذه الحادثة ليؤكّد أنّ هناك ٱختلافًا كبيرًا بين الديانات، وأنّ الرّهبان البوذيّين ليسوا كالرّهبان المسيحيين .