رجال من الحريديم في تل ابيب

طائفة الحريديم اليهودية…

طائفة الحريديم اليهودية…
   الحريديم هي طائفة يهودية متطرفة وهم جماعة من اليهود المتدينين تطبق الطقوس الدينية وتعيش حياتها اليومية وفق “التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية” وهي وفق هذا المعنى طائفة يهودية أصولية  ويحاول الحريديم تطبيق  التوراة في إسرائيل.،وقد أطلقت عليها الصحافة الإسرائيلية أسم “أمهات الطالبان”.

 اصل التسمية

اسم حريديم هي جمع لكلمة «حريدي» وتعني “التقي”. وقد تكون الحريديم مأخوذة من الفعل حرد بمعنى غضب وبخل واعتزل الناس…
مميزات الحريديم
يرتدي الحريديم عادة أزياء يهود شرق اوربة، وهي المعطف الطويل الأسود والقبعة السوداء ويضيفون له  الطالبت، ويرسلون ذقونهم إلى صدورهم، وتتدلى على آذانهم خصلات من الشعر المضفور، واحيانا ترتدي النساء البرقع الذي يشبه النقاب إلي حد بعيد. وهم لا يتحدثون العبرية على قدر استطاعتهم (باعتبارها لغة مقدَّسة) ويفضلون التحدث ب”اليديشية”(1) وتتميَّز عائلات الحريديم بزيادة عددها لأنهم لا يمارسون تحديد النسل، ولذا فأعدادهم تتزايد بالنسبة للعلمانيين الذين يحجمون عن الزواج والانجاب. بالمقابل ليس من السهل الحصول على معلومات دقيقة عن هذه المجموعة، تتعلق بأعدادهم لأنه ليس من السهل الوصول إلى تعريف خاص بهم، إضافة إلى عدم وجود مصادر خاصة تعطي إحصائيات دقيقة تتعلق بهم.
ومن مميزاتهم الدينية أنهم يتميزون بتبنيهم للتفاسير الأكثر غلواً في التراث الديني، وللتشدد في أداء العيادات والطقوس الدينية، بما يدفعهم إلى الانعزال عن اليهود غير المتقيدين بحذافير التعاليم الدينية، واعتزالهم، لذلك يفترض الحريديم أن على غيرهم من اليهود الاحتذاء بهم لأنهم يلتزمون بتعاليم الكتاب المقدس. وهم –بشكل عام- ينتظرون مجيء المسيح اليهودي المُنتظر ليخلصهم من متاعب الحياة، ويقيم لهم مملكة الرب على الأرض التي ستتحد مع مملكة السماء.
معظم الذكور في المجتمع الحريدي يبقون في المدارس الدينية حتى سن الاربعين سنة، وبالتالي فهم لا يشاركون في القوى العاملة في المجتمع الإسرائيلي، وهو الأمر الذي يفسر عيشهم في ظل ظروف سيئة، وفي حالة فقر مع الاعتماد الكبير على دعم الدولة. وبناء على الأفكار الحريدية يُطلب من اليهودي الانسحاب من كل النشاطات العالمية والتفرغ للدراسات الروحية. وبالتالي فإن المشاركة في الجيش أو النشاطات الاقتصادية أو الأدب الحديث أو الرياضة أو الموسيقى أو الأفلام والتلفاز تعتبر خطيئة.
ومن بين المميزات التي تميز مجتمع الحريديم أيضاً هو أن متوسط الزيادة السكانية لدى الحريديم هو الأعلى في إسرائيل، وهو ما نتج عنه زيادة سنوية وصلت إلى 6% تقريباً عام 1996، و7.3% عام 2000، وحوالي 6% عام 2001، وحوالي 7% عام 2002، وهي نسب مرتفعة مقارنة بالمجتمع الإسرائيلي العلماني. والسبب الرئيسي لزيادة السكان الحريديم هو الزيادة الطبيعية العالية (حوالي 72% من مجمل الزيادة السنوية في عام 2001). ويصل عدد الولادات السنوية لدى الحريديم إلى 35 ألف ولادة بما يشكل 25% من مجموع ولادات إسرائيل، كما يتزوج في إسرائيل سنوياَ حوالي 5 آلاف زوج حريدي. ينجب كل زوج منهم ما بين 7 – 9 ولادات، ينتج عنها زيادة كبيرة في أعدادهم، ونسباً عالية من الزيادات السنوية مقابل معدل ولادات منخفض نسبياً للعلمانيين يتراوح بين 1-1.5 بنسبة زيادة سنوية: 1.6% فقط

نساء الحريديم
نساء الحريديم
صفات الحريديم

 الطائفة اليهودية الحريدية طائفة محافظة من “اليهودية الأرثوذكسية”(2). تنقسم  إلى مجتمعات مختلفة لا توجد بينها موافقة كاملة على أسلوب الحياة والعقائد الجديرة، ولكن جميعها تتميز بالصفات التالية:

  1. التمسك بشكل تام ب”الهالاجاة الأرثوذكسية” ومعارضة إعادة النظر في الشرائع والتقاليد اليهودية الدينية.
  2. تفضيل اليشيفات والتعليم الديني التقليدي على أي نوع آخر من التعليم أو التربية. ويتعلم أبناء الطائفة الحريدية العلوم العلمانية عند الحاجة فقط، من أجل إنقاذ الحياة (مثل تعلم الطب) أو من أجل كسب الرزق. أما تعلم الأدبيات، الفلسفة… وغيرها، فمرفوضة عند اليهود الحريديين.
  3. التحفظ من تبني تكنولوجيات جديدة مثل التلفزيون، الحاسوب، الهاتف النقال… إلخ. هذه الاختراعات موجودة عند اليهود الحريديين ولكنها أقل شيوعا عندهم.
  4. التمسك باللباس التقليدي، وخاصة باللباس الذي كان شائعا لدى اليهود في شرقي أوربة قبل القرن ال20.
مذاهب الحريديم
التصنيفان الرئيسان لمجتمعات الطائفة الحريدية هما
– المجتمعات الحسيدية وهي التي تتابع أفكار الحاخام  يسرائيل باغل شيم  طوف (1700-1760م)
– المجتمعات “اللتوانية التي تتابع أفكار الحاؤون من فيليس (الحاخام إلياهو بن شلومو زالمان 1720-1797م).
الصراع عند العلمانيين

الجذور التاريخية لهذا الصراع بدأت من مرحلة ما قبل قيام اسرائيل، وقد وجدت هذه الصراعات بسبب الأمر الواقع الذي بدأت فيه عند قيامها فيما يتعلق بترتيبات الدين وممارسة الشعائر الدينية، فالقوانين التركية والبريطانية في فلسطين تركت قوانين الأحوال الشخصية في يد الزعماء الدينيين لكل طائفة، وهو الأمر الذي استمر عند قيام إسرائيل، بما يتضمن أن قوانين الزواج والطلاق تخضع للقانون الديني في حين لا يوجد زواج مدني، ولا زيجات مختلطة. هذا الأمر يتضمن أيضاً أن يوم السبت عطلة رسمية، وأن المطاعم المدعومة من الدولة ستلتزم بقوانين الطعام اليهودية، وأن لجميع الآباء الحق في إرسال أبنائهم إلى المدارس العامة أو إلى المدارس الدينية، وأن طلاب الأخيرة لا يخدمون في وحدات الجيش.

من مميزات هذا الصراع أنه صراع طويل جعل كلا المجتمعين، الديني والعلماني، يسعى إلى تحصين عالمه على نحو يمكنه من العيش وفق رؤيته هو لا وفق رؤية الطرف الآخر، وهذا يعني محاولة كل طرف الوصول لمرحلة انعزال كل مجتمع عن الآخر، والتوقف عن محاولات التأثير والاستقطاب بين المجتمعين، وهو ما أوصل المجتمع الإسرائيلي في نهاية التسعينات إلى الاتجاه أكثر نحو الفصل التام بين المجتمعين، وتخصيص مناطق سكن معزولة للحريديم خاصة في القدس. كل هذه الأمور تجعل قراءة مستقبل المجتمع الإسرائيلي وهويته بين الدين والسياسة أمراً صعباً، لأنها تجعل من إسرائيل دولة غير قادرة أن تكون دولة يهودية ضمن المفهوم الديني، ولا أن تكون دولة علمانية وفق ما تتطلبه العلمانية من مفاهيم. فالطرفان حاربا من أجل الأهداف نفسها وفق ما ترويه التوراة والتلمود والتراث اليهودي، وما يحدث هو محاولة لإدارة الصراع على شكل الدولة والهوية، ولم تشهد إسرائيل أو الحركة الصهيونية أية محاولة لإنهاء أو حسم الصراع الديني العلماني.

ولا شك أن هناك كمية كبيرة من العزلة الاجتماعية تتميز بها العلاقات الاجتماعية العامة في إسرائيل بين المتدينين وغير المتدينين، كلا الفريقين يفضل الاتصالات الاجتماعية مع أشخاص من مستويات مماثلة من التدين.

يعتبر الحريديم أنفسهم أقلية عددية بين اليهود، لذلك فهم يرغبون بالانسحاب من الحياة العامة من أجل الحفاظ على نقاء هذه الأقلية، وتسعى إلى بقاء مجموعتها. أما على المستوى السياسي فهم لا يريدون الحصول على الحقوق كأقلية دينية، إنما يسعون لتغيير تعريف الدين ودوره في الحياة لتطبيقه واعتماده من قبل الدولة.

المناوشات تستمر بين المعسكرين وتتصاعد بشكل دوري من الأقوال إلى الأفعال لتشمل استخدام الأسلحة والحرق وأعمال الشغب وتدمير الممتلكات العامة والعديد من الأعمال التي من شأنها الإضرار بالنظام.

نشاط الحريديم السياسي

رجال الحريديم
رجال الحريديم

مراكز اليهودية الحريدية موجودة في مدينة  القدس (في حارة “مئة شعاريم” مثلا وفي حارات يهودية أخرى)، في مدينة يني  براك  المجاورة لمدينة  تل ابيب من جانبها الشرقي، وفي بعض حارات مدينة  نيويورك.

ولا علاقة لليهود الحريديم بالحركة الصهيونية عند تأسيسها، بل عارضها الكثير منهم بشدة في مراحلها الأولى إذ اعتبروها حركة علمانية تهدد الحياة اليهودية التقليدية.

أما اليوم فمعظمهم يؤيدون دولة إسرائيل ويتعاونون معها، باستثناء مجتمعات معينة مثل حركة “ناطوري كارتا” ما زالت معارضة بشدة لمؤسسات الدولة وترفض التعاون معها. 

موقف الحريديم من الدولة 

حركة “ناطوري كارتا” وهي الاكثر تشددا في طائفة الحريديم في الموقف من كيان الدولة العبرية، ما زالت معارضة بشدة لمؤسسات هذه الدولة، وترفض التعاون معها وكانت بزعامة الحاخام  الراحل موشيه هيرش  الذي  كان  منذ الاساس معارضا لقيام هذه الدولة، وكان هو جماعته الصغيرة يحرقون أعلام إسرائيل في “يوم استقلال إسرائيل” وكان موشيه هيرش مقربا من الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الذي عينه وزيرا لشؤون اليهود في السلطة الوطنية الفلسطينية وكان مستشاراً له أيضا، وكان منفتحا على الزعماء الفلسطينيين الدينيين ومنهم المطران عطا الله حنا والزعماء السياسيين، حتى يُسجل له لقاءات مع شخصيات رفيعة في ايران.

الحاخام موشيه هيرش الوزير في السلطة الفلسطينية المعين من ياسر عرفات
الحاخام موشيه هيرش الوزير في السلطة الفلسطينية المعين من ياسر عرفات

موقف الحريديم من الخدمة العسكرية

الأغلبية الساحقة من اليهود الحريديين يفضل عدم الخدمة في الجيش الاسرائيلي، أما الدولة فتوافق على إعفاء أبناء الطائفة من الخدمة العسكرية، مع أن هذه السياسة تثير الجدل في المجتمع الإسرائيلي، غير انه تم إنشاء كتيبة في الجيش تحت بيرق نهال ويسمى ب”نهال حريدي” خصصت هذه الكتيبة للمتدينين الراغبين في الخدمة العسكرية كحل وسط من الحكومة، حيث تراعي هذه الكتيبة متطلبات الحياة الدينية للمتدينيين.

من ناحية أخرى الأصوليون اليهود ليسوا قدريين، بمعنى أن اليهود يؤمنون بضرورة أن يكونوا عوناً لله في عملية إصلاح العالم، ولذلك فمن العناصر الأساسية في رؤيتهم للعالم اعتقادهم أن نجاح الجهود الرامية إلى تحقيق بعض الأهداف السياسية الضرورية للخلاص يتوقف على رؤية القادة اليهود وإحساسهم بمقتضيات الحياة ولاسيما الإيمان الأعمى والانضباط الروحي للشعب اليهودي ككل. ويترتب على ذلك أن كل الاتصالات السياسية بالبيئة الدولية لا تفسّر كفرص سانحة لتكيف الموارد مع الأوضاع المتغيرة، بل اختبارات لبصيرة الشعب اليهودي وقادته وشجاعتهم وقوة عزيمتهم.

أحزابهم السياسيةيمثل جمهور المتدينين الحريديم عدة أحزاب بناء على الأصول الإثنية للحريديم،  فالحريديم الاشكناز تمثلهم كتلة يهودية التوراة أو يهودات هتوراه (المنبثقة من أغودات إسرائيل التاريخي وهديجل هتوراة)، والحريديم الشرقيين الحريديم الشرقيين يمثلهم حزب شاس.

وقد حققت يهودات هتوراه التي تم تأسيسها عشية انتخابات  الكنيست عام 1992 اربعة مقاعد، وكذلك في  1996 ، وخمسة مقاعد عام 1999، وكذلك في عام 2003، وستة مقاعد في عام  2006، وفي انتخابات الكنيست عام 2009 خمسة مقاعد. لكنها في الوقت نفسه ترفض الكتلة المشاركة بأية مناصب وزارية، لكنها تشارك في الحكومات الائتلافية من خلال تولي منصب نائب وزير، أو لجنة برلمانية مهمة. ويعود السبب في رفضها تولي حقائب وزارية إلى عدم رغبتهم بأن يكونوا شركاء في المسؤولية السياسية في اتخاذ قرارات تتناقض مع مضامين الشريعة اليهودية المتشددة.

 الحريديم أكثر تشدداً بحق النساء

نشرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية سابقاً، خبرا مفاده أن حاخامات يهود ينتمون إلى الحريديم قد أصدروا فتوى تلزم النساء الإسرائيليات بعدم التبرج، وبارتداء البرقع، وعباءة واسعة لإخفاء كل أجزاء الجسد، إضافة إلى عدم الحديث في الهاتف أثناء الوجود بالشارع أو الأماكن العامة.

حسب الحريديم، فإن هذه الفتوى تبتغي الحفاظ على مكانة واحترام المرأة لجسدها وذاتها، تنفيذا لتعاليم الدين اليهودي الذي يدعو إلى الالتزام بالأخلاق والاحتشام. هذه الفتوى وصفتها ذات الصحيفة، بالمتطرفة والمتشددة، كما اعتبرتها بداية لولادة طالبان اليهودية في إسرائيل.

إلى جانب فرض ارتداء برقع شديد السواد على المرأة، فإنها أيضا تعفى من الخدمة العسكرية على خلاف كل الاسرائيليات، اللائي يخدمن في الجيش لمدة سنتين. كما يحرم عليها لعب دور سياسي، أو المشاركة في الحياة العامة مهما كان الدور هامشياً، إذا كانت ستظهر فيه بمظهر المنافس للرجل. كما أن الكثير من نسائهم لا يتلقين التعليم على يد الحاخامات لأنهم رجال.

كثيرة هي القصص التي يبرز فيها تشدد الحريديم في موضوع المرأة، ففي نيويورك مثلا حيث يقطن أتباع كثر لهذه الطائفة، يفصل بين الرجال والنساء في الحافلات العامة بستار يوضع في الوسط. كما أن المنشورات من جرائد ومواقع إلكترونية لا تصدر أبدا صوراً للمرأة، ودائما ما يتلاعب بالصور التي تظهر فيها النساء وتزال وجوههن أو تطمس، كما حدث سنة 2015، حين قدمت بعض الصحف التابعة للحريديم، الصورة الرسمية للحكومة الإسرائيلية منقوصة من نسائها. هذا وسبق أن رفض وزير الصحة الإسرائيلي مصافحة نظيرته الفرنسية بسبب معتقده الديني هذا المتشدد للحريديم.

المرأة مقموعة لدى الحريديم 

النقاب عند المرأة
النقاب عند المرأة
كثيرة هي القصص التي يبرز فيها تشدد الحريديم في موضوع المرأة، ففي نيويورك مثلا حيث يقطن أتباع كثر لهذه الطائفة، يفصل بين الرجال والنساء في الحافلات العامة بستار يوضع في الوسط. كما أن المنشورات من جرائد ومواقع إلكترونية لا تصدر أبدا صورا للمرأة
يدعو هذا التيار لفصل الرجال عن النساء و يعتبر مظاهر الحداثة كفر، وأتباعه يؤمنون بأنهم الوحيدون من يتبع تعاليم التلمود يرفضون الخضوع لأحد سوى الخالق، ويعارضون حكم العلمانية لأن الحكم بنظرهم للخالق وبحسب تعاليم التلمود فقط
يعيش الحريديم في عزلة عن المجتمع في أحياء لهم فيها متاجر ومدارس خاصة حيث تعتبر دراسة التعاليم الدينية الأهم ويتم الفصل بين الذكور والإناث في مدارسهم حيث الحاخام يهتم بتعليم الأطفال ويحمل سلاحاً معه دائما مبرراً ذلك بضرورة تأمين الحماية للأطفال وتقضي الفتاة حياتها في مدرسة خاصة تغادرها لبيت زوجها فقط في عالم الحريديم المنغلق ذهاب الفتاة للجامعة حرام.
فقد كتب جون روبرت في موقع your jewish news المختص بأخبار اليهود في العالم ومقره في ولاية كاليفورنيا الأمريكية عن نساء هذه الطائفة “أنهن كن دائما فخورات بلباسهن المحتشم.. الذي يسمى فرومكا frumka ” يطلق عليه البعض أسم “برقع طائفة الحيرديم” “Haredi burka sect” وتعليقا على الموضوع قال الحاخام بنيزري لموقع your jewish news أن الطائفة اعتمدت هذا اللباس “بسبب مخاوف بشأن حالة تدهور الحياء في المجتمع اليهودي المتشدد”.
يشكل الحريديم 30% من سكان القدس والهوة بينهم وبين المجتمع تتسع ولكن مستويات التشدد فيما بينهم متفاوتة يعتبر حي المئة باب شمالي القدس مثالاً عن أحياء الحريديم المغلقة حيث لا ترى سوى أُناس بلباسهم الأسود والشعر الطويل والذقون الطويلة المجدلة، ويمنع على المسيحي العيش في هذا الحي. واذا سكن فيه أي شخص مخالف يتم تخريب ممتلكاته وإجباره على مغادرة الحي.
من مظاهر الفصل بين الذكور والإناث لدى بعض العوائل الفصل داخل البيت الواحد ضمن العائلة الواحدة يمنع على الأنثى التحدث مع الذكر أو تناول الطعام معه وتلبس المرأة لباساً اسود يشبه النقاب حيث لا يظهر منها شيء ابداً فالنقاب أصله يهودي ورثته الوهابية عن اليهود ويصل التشدد في بعض العوائل لاستحمام المرأة بلباسها والجنس لديهم بغرض الإنجاب فقط وليس للمتعة والرجل لا يقبّل زوجته
الحريديم أكثر تشددا على النساءنشرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية سابقا، خبرا مفاده أن حاخامات يهود ينتمون إلى الحريديم قد أصدروا فتوى تلزم النساء الإسرائيليات بعدم التبرج وبارتداء البرقع وعباءة واسعة لإخفاء كل أجزاء الجسد، إضافة إلى عدم الحديث في الهاتف أثناء الوجود بالشارع أو الأماكن العامة.

حسب الحريديم، فإن هذه الفتوى تبتغي الحفاظ على مكانة واحترام المرأة لجسدها وذاتها، تنفيذا لتعاليم الدين اليهودي الذي يدعو إلى الالتزام بالأخلاق والاحتشام. هذه الفتوى وصفتها ذات الصحيفة، بالمتطرفة والمتشددة، كما اعتبرتها بداية لولادة طالبان اليهودية في إسرائيل.

إلى جانب فرض ارتداء برقع شديد السواد على المرأة، فإنها أيضا تعفى من الخدمة العسكرية على خلاف كل الاسرائيليات، اللائي يخدمن في الجيش لمدة سنتين. كما يحرم عليها لعب دور سياسي أو المشاركة في الحياة العامة مهما كان الدور هامشيا، إذا كانت ستظهر فيه بمظهر المنافس للرجل. كما أن الكثير من نسائهم لا يتلقين التعليم على يد الحاخامات، لأنهم رجال.

النقاب عند المرأة
النقاب عند المرأة

كثيرة هي القصص التي يبرز فيها تشدد الحريديم في موضوع المرأة، ففي نيويورك مثلا حيث يقطن أتباع كثر لهذه الطائفة، يفصل بين الرجال والنساء في الحافلات العامة بستار يوضع في الوسط. كما أن المنشورات من جرائد ومواقع إلكترونية لا تصدر أبدا صورا للمرأة، ودائما ما يتلاعب بالصور التي تظهر فيها النساء وتزال وجوههن أو تطمس، كما حدث سنة 2015، حين قدمت بعض الصحف التابعة للحريديم، الصورة الرسمية للحكومة الإسرائيلية منقوصة من نسائها. هذا وسبق أن رفض وزير الصحة الإسرائيلي مصافحة نظيرته الفرنسية بسبب ذات المعتقد الديني المتشدد للحريديم.

حواشي البحث

1- “اليديشية” وهي حسب موسوعة ويكيبيديا هي  “لغة يهود أوربة نمت خلال القرنين العاشر والحادي عشر الميلاديين من لغات عدة منها الآرامية والألمانية والإيطالية والفرنسية والعبرية . يتحدثها ما يقارب 3 ملايين شخص حول العالم، أغلبهم يهود أشكناز” و”اليديشية تستخدم الحروف العبرية في الكتابة ولكنها تختلف عنها في نفس الوقت.

2- الارثوذكسية كلمة يونانية مؤلفة من كلمتي ارثو وذوكسا وتعريبها المعتقد القويم او المستقيم الرأي وهي تستخدم في المسيحية للدلالة على فرع  الكنيسة الارثوذكسية التي تتمسك بالتعليم الاساسي للمسيحية كتعاليم الرسل والمجامع المسكونية السبعة (الى ماقبل الانشقاق الكبير عام 1054م الذي قسم الكنيسة المسيحية الى ارثوذكسية وكاثوليكية) وتحافظ عليه ويسمى اتباعها” ارثوذكسيون او مستقيمو الرأي” ومن هنا اتت قياساً عليها  “اليهودية الارثوذكسية” وانتقلت  هذه التسمية  الى كل لغات العالم.