التعليم في ولاية سورية

قبل عصر التنظيمات كان التعليم قبل عصر النظيمات تعليماً دينياً حراً، يبدأ في الكتَّاب وفي المنزل على يد مربِ أو شيخ ويتعلم فيه التلميذ أجزاء من القرآن الكريم. أما مبادئ الحساب فكان يتعلمها من قباني القرية كما كان تعلم القراءة والكتابة هو الحد الأقصى للتعليم في القرى. أما في المدن، فكان التلاميذ يتلقون العلم في

الشماس عبد الله بن الفضل الأنطاكي المطران

مقدمة اسمه عبد الله ابن الفضل، وكان كذلك اسماً وفعلاً. اشتهر بالعلم فكان لاهوتياً فذاً وبالتعريب حتى صح أن نسميه برائد التعريب أو شيخ المعربين، إذ يكاد أن يكون الأول في عهده.(مشاهدة المزيد)

سور دمشق- حديقة باب توما

سور دمشق وأبوابها

 توطئة حبيبتي دمشق، ما أكثر الذين تحدثوا عنك، من أدباء ورحالة وكتاب ومحبون، نعم فمن حقهم وأيضاً هو واجب كل من استظل بك شامخة… أنت المدينة التي تحدث عن جمالك وموقعك وهوائك ومائك… الكثيرون. موضوعي هنا هو تكرار لما سبق وكتبه الكثيرون عن دمشق مع بعض التوضيحات والتفصيلات… إن هذه المنطقة التي تعرف بحوضة دمشق