كنيسة القديس جاورجيوس في ازرع تعود الى مطلع القرن الخامس

هندسة الكنائس القديمة في سورية/ الجزء الاول

هندسة الكنائس القديمة في سورية الجزء الاول مقدمة عامة في عمارة الكنيسة نعني بعمارة الكنيسة  عمارة مباني الكنائس المسيحية. وقد تطورت عمارة مباني الكنائس على مدى ألفي سنة مسيحية، جزئياً عن طريق الابتكار وجزئياً عن طريق محاكاة الأساليب المعمارية الأخرى، فضلاً عن الاستجابة لتغير المعتقدات والممارسات والتقاليد المحلية.  منذ نشأة المسيحية وحتى الوقت الحاضر، كانت

الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية

الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية

الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية بذلك محاولات من جانب بعض الدول أثناء المؤتمر الدبلوماسي في روما عام 1998، من أجل توسع نطاق الاختصاص الموضوعي للمحكمة الجنائية الدولية، وذلك بإدخال جرائم أخرى في اختصاصها، وبخاصة جرائم الاتجار الدولي غير المشروع فيها المخدرات (اقتراح دول الكاريبي) وجرائم الإرهاب (اقتراح الهند وتركيا) وكان المشروع المقدم

ارض الشام وحدة الهلال الخصيب

نبذة في تاريخ سورية…

نبذة في تاريخ سورية… الاسم والتسمية من المجمع عليه ان اسم سورية جاء اصلاً من أسيريا(آشور) واسم سوريين أو سيرييّ من أسيرييّ. كتب المؤرخ هيرودوتس في تاريخه “هؤلاء (الآشوريون) كان يدعوهم اليونانيون سوريين” وكان لوقيانوس السميساطي يدعو نفسه أسوري، أشوري، ويدعو بلاده سورية. وكان اليونانيون يستعملون أسماء سورية والسيريينواللغة السورية لتسمية البلد والسكان واللغة المحلية.

شعار المحكمة

المحكمة الجنائية الدولية.. تأسيسها واختصاصاتها

المحكمة الجنائية الدولية.. تأسيسها واختصاصاتها في 17 تموز 1998 وافقت 120 دولة في اجتماع للجمعية العمومية للأمم المتحدة في إيطاليا على ما يعرف بميثاق روما، واعتبرته قاعدة لإنشاء محكمة جنائية دولية دائمة، وعارضت هذه الفكرة سبع دول، وامتنعت 21 عن التصويت. واعتبر الميثاق أن ملايين الأطفال والنساء والرجال في القرن العشرين -الذي شهد حربين عالميتين-

قلعة دمشق

عبق الياسمين الدمشقي المعتق

عبق الياسمين الدمشقي المعتق حكايات التاريخ القديم والحديث، قصص ونوادر لا يعرفها إلا رواتها. طرائف في السياسة وشخصياتها، طرائف في الفن وأبطاله، طرائف اجتماعية وأدبية.. سرد لقصص دمشقية حُفرت في ذاكرة جيل لم يبقَ منه إلا القليل ليحكوه لأبنائهم وأحفادهم. قليلون يعلمون أن فرشاة الأسنان دخلت إلى مدينة دمشق بدلاً عن نبتة المسواك عام 1914،