حي القيمرية

آيا ماريا (القيمرية)

آيا ماريا (القيمرية) القيمرية حي تاريخي يقع وسط دمشق القديمة وهي القلب النابض لدمشق القديمة يتميز بطرازه المعماري الدمشقي الفريد والمتميز. وفيه خانات اثرية للفعاليات الصناعية الدمشقية الشهيرة من الانوال و سدي الحرير ونسج الحرير وصباغة الحرير والنجارين وحفاري الخشب والصدافين …ومعظمها اليوم تحول الى مطاعم دمشقية بكل اسف…وصار هذا الحي سوقاً صاخباً بالنسبة للشبيبة

يارب القوات كن معنا...

مذهبي…

مذهبي… للفلسفة عظمة تتصاغر عندها الهمم وتملأ الصدور هيبة واجلالاً. ولرجالها مهابة في صدري تخشع امامها العيون وتعنو لها الجباه. واني لأجِّل الفلاسفة واحترمهم وأُفخمهمْ. ولا القاهم الا متهيباً، ويلذ لي كثيراً أن أقرأ مايكتبون وان أتأثرهم في انضباطهم العقلي. ولكني لا اقول  بمذهب فلسفي معين لأن استنتاجات الفلاسفة لاتزال مبنية على افتراضات علمية لا

البروجيازميني: القدسات السابق تقدّيسها

البروجيازميني: القدسات السابق تقدّيسها

البروجيازميني: القدسات السابق تقدّيسها تعريف   القدسات السابق تقديسها أيّ الذي قدُّست سابقًا προαγιασμένη : προ (قبل) αγιασμένη مقدّس. إنّها خدمة ليتورجية خاصّة بزمن الصوم الكبير. لها هيكلية “صلاة الغروب” المعتادة، حيث يكون الكاهن محتفظاً على المائدة المقدّسة بقرابين تمّ “تقديسها في قدّاس سابق” يوم السبت أو الأحد. من هنا أتت التسمية. ترتيب نقل القرابين  يتم نقل القرابين في هذه الخدمة على

القائد موسى زيات ببزته الكشفية القيادية في الفوج الثاني

القائد الكشفي الدمشقي السيد موسى زيات

 القائد الكشفي الدمشقي السيد موسى زيات منذ انتسابي طفلاً عام 1961 الى فوجنا الكشفي الدمشقي العريق الذي كان معروفاً في الوسط الدمشقي والكنسي باسم فوج القديس جاورجيوس الارثوذكسي او فوج الروم، ومعروف في الوسط الكشفي السوري باسم الفوج الثاني، منذ ذاك التاريخ وانا اسمع بأسماء محددة في قيادة الفوج منها العميد التاريخي السيد جورج درزي

المستقرضات

” المستقرضات “

” المستقرضات “ “المستقرضات” عبارة عن سبعة أيام باردة جداً. هي آخر ثلاثة أيام من شباط وأول أربعة أيام من آذار، وفي السنة “الكبيسة” تكون آخر أربعة أيام من شباط وأول ثلاثة أيام من آذار. وتسمى “المستقرضات” ، لأن الأسطورة تقول إن “شباط” المعروف بالبرد ، استقرض (استعار) من “آذار” أربعة أيام “باردة” ، كي