حماة الديار عليكم سلام

خربشات سياسية…15 ايلول 2018

  خربشات سياسية…15 ايلول 2018   السؤال التالي: ماهو السر الذي يجعل روسيا هذه الدولة العظمى لتقاتل بكل قوتها الضاربة في سورية وتدافع عن هذه الدولة الصغيرة البعيدة جغرافيا عنها وتدعم وحدة اراضيها وتقدم الشهداء والجرحى واكلاف باهظة من خزينتها لمعركة عن الغير لاناقة لها فيها ولا جمل؟  الجواب عند بعض السياسيين – ان هذا القتال

المعمودية بالتغطيس ثلاثاً

آداب الأكاليل والعمادات…

  آداب الأكاليل والعمادات… مما لاشك فيه ان الكنيسة هي فرح رعاياها ولكن مما لاشك فيه ان فرحها هو الاكليل، لأنه سر الزواج الالهي، والفرح الأكبر هو سر العماد بأسراره الالهية الثلاثة ( العماد والميرون والمناولة)… في فرحتيّْ الاكليل والعماد، تفرح الكنيسة كلها، اي الرعية كلها بتأسيس اسرة مسيحية جديدة جمع الله طرفيها بالقداسة، عائلة

شعار الكرسي الانطاكي المقدس

الأسقف ميخائيل خلوف 1890- 1965

مقدمة واجبة: علم من اعلام انطاكية العظمى المجهولين عند معظم الناس رغم خدمته الطويلة وجهاداته الحارة النقية لمن اختاره راعيا لخراف كنيسته… ورد ذكره في وثائق أبرشيات الإغتراب الانطاكي في الاميركيتين (1)، ولما كنت (ولا ازال) اتصدى لكتابة تراجم أعلامنا (وخاصة الذين خدموا الإغتراب والشتات الأنطاكي وعنصرته في المقلب الآخر من العالم) في مجلة “النشرة

سورية كما كانت

خربشات سياسية 28/8/2018البحث عن الهوية…..

خربشات سياسية 28/8/2018 البحث عن الهوية… كنا مع عبد الناصر نتغني بنشوة لا تقاربها نشوة…ونقول: بافتخار” دمشق قلب العروبة النابض.”… وواءمنا القول بالفعل وضحينا لأجل العروبة اقتصاداً وتنمية ودماء… ولكننا اليوم ندرك ومع نزار نقول: “انا ياشام متعب بعروبتي…” وأيدي ابناء العروبة تقطر دماً من دماء ابناء وطني سورية وقد ذبحوها من الوريد الى الوريد… ……وخسرنا

بين أنطاكيا ودمشق: ماذا حل بمدينة الله العظمى؟

بين أنطاكيا ودمشق: ماذا حل بمدينة الله العظمى؟  10 أيار 2015 21:002446 المحور الأول المحور الأول غسان الشامي: مساء الخير. انتقلت بطريركية الروم الأورثوذكس من أنطاكية إلى دمشق في غرّة القرن الرابع عشر الميلادي. وتنقّل السريان الأورثوذكس في بلاد الشام منذ القرن الحادي عشر الميلادي ثم استقرّوا في دمشق. وأنشأ مار مارون بطريركية أنطاكية المارونية في