الاسقف استفانوس حداد

راهب الخضر

راهب الخضر أنشر هنا في مدونتي نص هذا المقال الروحي الرائع الذي كتبه الخطيب المفوه مثلث الرحمات الارشمدريت (الأسقف) العلامة استفانوس حداد ابن عرمان من جبل العرب وابن ابرشية بصرى حوران وجبل العرب ( المتوفي في العقد الأخير من القرن 20) بعد جهاد متميز في كل مكان وخاصة في ابرشية مسقط رأسه “العربية”، ورئاسة دير

ايقونة سيدة الينبوع

السيدة ينبوع الحياة الجمعة من اسبوع التجديدات

السيدة ينبوع الحياة الجمعة من اسبوع التجديدات الرسالة: (أعمال الرسل 3: 1– 8) فصل من أعمال الرسل القدّيسين الأطهار وصَعِدَ بُطْرُسُ وَيُوحَنَّا مَعاً إِلَى الْهَيْكَلِ فِي سَاعَةِ الصَّلاَةِ التَّاسِعَةِ. وَكَانَ رَجُلٌ أَعْرَجُ مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يُحْمَلُ كَانُوا يَضَعُونَهُ كُلَّ يَوْمٍ عِنْدَ بَابِ الْهَيْكَلِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ “الْجَمِيلُ” لِيَسْأَلَ صَدَقَةً مِنَ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ الْهَيْكَلَ. فَهَذَا لَمَّا

ايقونة القديسين بولس الرسول معمداً حنانيا الرسول

القسم الثالث كنيسة القديس حنانيا الرسول الارثوذكسية في الميدان

القسم الثالث كنيسة القديس حنانيا الرسول الارثوذكسية في الميدان كنيسة القديس حنانيا الرسول – كنيستنا العريقة هذه من الكنائس التاريخية الارثوذكسية الدمشقية الاربع، الكاتدرائية المريمية، كنيسة الصليب المقدس، كنيسة القديس يوحنا الدمشقي، وكنيسة القديس حنانيا الرسول، وجميع هذه الكنائس رائعة الوصف… هذه الكنيسة تعبق منها رائحة البخور والايمان والجهاد المسيحي منذ زمن طويل. موقع الكنيسة

ايقونة القديسين بولس الرسول معمداً حنانيا الرسول

كنيسة القديس حنانيا الرسول الارثوذكسية في الميدان القسم الثاني…

كنيسة القديس حنانيا الرسول الارثوذكسية في الميدان القسم الثاني… نشوء كنائس الميدان وكان لا بد من نشوء كنائس مرافقة، تواكب هذه التجمعات المسيحية أو الجاليات المسيحية النازحة الى هذه المحلة التي كانت بدورها تتبع إلى نفس الأبرشية أي أبرشية بصرى حوران وجبل العرب، والتي ولفقرها لم يكن ثمة مقر لمطرانها، مما ادى الى سهولة التبشير

ايقونة القديسين بولس الرسول معمداً حنانيا الرسول

كنيسة القديس حنانيا الرسول في الميدان القسم الأول

القسم الأول نبذة تاريخية في حي الميدان تعد محلة او حي الميدان أكبر ضواحي دمشق جنوباً، وقد ورد أقدم ذكر لها عند المؤرخ إبن القلانسي في كتابه “ذيل تاريخ دمشق في القرن 6 ه” ويرى المؤرخ العلامة عيسى اسكندر المعلوف(1) انها تعود الى العهد الأموي، وقال:”وعقد الوليد ميداناً لسباق الخيل كا هو جار اليوم عند