جميع القديسين

القديس الشهيد ابو العطار البغدادي(+786م)‏

تقيم كنيستنا الارثوذكسية المقدسة الرسولية االيوم تذكار القديس الشهيد أبو العطار البغدادي (+786م)‏ سيرته كتب سيرته بعد استشهاده المدعو يوحنا بن شابان الجيورجي. كان الشهيد ابو العطّار عربياً مسلماً بغدادياً. كان في سن السابعة عشرة عندما التقى بأمير جيورجي هو الدوق نرسيس. هذا قدم الى بغداد بناء لأمر الخليفة ابي جعفر المنصور الذي حبسه في

السيدة اليس قندلفت

اليس قندلفت السيدة الدمشقية العظيمة المنسية

اليس قندلفت السيدة الدمشقية العظيمة المنسية مقدمة لم تتوقف “سورية” عبر تاريخها عن إبداع الحياة ودفعها إلى العالم مؤكدة دوماً أنها من المنابع التي لا تنضب، “أليس قندلفت قزما” هي من تلك الإبداعات التي لا ينساها العالم. بكل اسف يستمر مسلسل هدر الشخصيات والكوادر السورية وهاهي منسية جديدة من شخصياتنا ليست فقط الرجالية بل الانثوية

مكتشف لقاح الانفلونزا

الدكتور الصيدلي حنين معصب الدمشقي مكتشف لقاح الانفلونزا

الدكتور الصيدلي حنين معصب الدمشقي مكتشف لقاح الانفلونزا كلمة الم لابد منها اعلامنا السوريون كثرويلقون تكريمهم خارج الوطن… نحن بكل اسف لم نقدرهم…ولم نأت على ذكرهم الدكتور الصيدلي حنين معصب الدمشقي مكتشف لقاح الانفلونزا… هل ورد ذكره اكاديمياً في وزارات التعليم العالي والتربية والثقافة السورية وجامعاتنا ومدارسنا بالمطلق لا فقط نذكر الابطال الوهميين الذين قتلوا

المرحوم المحسن فؤاد الزيات

المحسن الكبير المرحوم فؤاد ميشيل الزيات…

المحسن الكبير المرحوم فؤاد ميشيل الزيات… ابن عائلة الزيات الدمشقية الأرثوذكسية الغيورة جداً فوالده المرحوم ميشيل كان من وكالة الكاتدرائية المريمية وعضو في جمعيات دمشق شقيقه الفنان الشهير ومصور الايقونات الاستاذ الياس عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق… معلومة اضافية ( ادناه)عن احسانات المحسن الكبير المرحوم فؤاد زيات المتوفي في اواخر آذار 2018 لم يكتف هذا

شعار الكرسي الانطاكي المقدس

الأسقف ميخائيل خلوف 1890- 1965

مقدمة واجبة: علم من اعلام انطاكية العظمى المجهولين عند معظم الناس رغم خدمته الطويلة وجهاداته الحارة النقية لمن اختاره راعيا لخراف كنيسته… ورد ذكره في وثائق أبرشيات الإغتراب الانطاكي في الاميركيتين (1)، ولما كنت (ولا ازال) اتصدى لكتابة تراجم أعلامنا (وخاصة الذين خدموا الإغتراب والشتات الأنطاكي وعنصرته في المقلب الآخر من العالم) في مجلة “النشرة