القديس البار ثيودوسيوس رئيس الأديار (+529م)

 القديس البار ثيودوسيوس رئيس الأديار (+529م) السيرة الذاتية ولد ثيودوسيوس في قرية كبّادوكية تدعى موغاريسوس لأبوين تقيّين. اسم أبيه كان بروهيريسوس واسم أمه أفلوغيا، ترهّبت، في كبرها، وصار ابنها ثيودوسيوس أباها الروحي. ‏نما ثيودوسيوس في النعمة والقامة وكان قوي البنية. قيل إنه منذ أن كان فتى لم يسمح لنفسه بأية متعة جسدية ولا سمح لنفسه

جميع القديسين

القديس الشهيد ابو العطار البغدادي(+786م)‏

تقيم كنيستنا الارثوذكسية المقدسة الرسولية االيوم تذكار القديس الشهيد أبو العطار البغدادي (+786م)‏ سيرته كتب سيرته بعد استشهاده المدعو يوحنا بن شابان الجيورجي. كان الشهيد ابو العطّار عربياً مسلماً بغدادياً. كان في سن السابعة عشرة عندما التقى بأمير جيورجي هو الدوق نرسيس. هذا قدم الى بغداد بناء لأمر الخليفة ابي جعفر المنصور الذي حبسه في

السيدة اليس قندلفت

اليس قندلفت السيدة الدمشقية العظيمة المنسية

اليس قندلفت السيدة الدمشقية العظيمة المنسية مقدمة لم تتوقف “سورية” عبر تاريخها عن إبداع الحياة ودفعها إلى العالم مؤكدة دوماً أنها من المنابع التي لا تنضب، “أليس قندلفت قزما” هي من تلك الإبداعات التي لا ينساها العالم. بكل اسف يستمر مسلسل هدر الشخصيات والكوادر السورية وهاهي منسية جديدة من شخصياتنا ليست فقط الرجالية بل الانثوية

مكتشف لقاح الانفلونزا

الدكتور الصيدلي حنين معصب الدمشقي مكتشف لقاح الانفلونزا

الدكتور الصيدلي حنين معصب الدمشقي مكتشف لقاح الانفلونزا كلمة الم لابد منها اعلامنا السوريون كثرويلقون تكريمهم خارج الوطن… نحن بكل اسف لم نقدرهم…ولم نأت على ذكرهم الدكتور الصيدلي حنين معصب الدمشقي مكتشف لقاح الانفلونزا… هل ورد ذكره اكاديمياً في وزارات التعليم العالي والتربية والثقافة السورية وجامعاتنا ومدارسنا بالمطلق لا فقط نذكر الابطال الوهميين الذين قتلوا

إيقونة القدّيس اسبيريدون مع سل القش وحجر الفخار. نشاهد القدّيس اسبيريدون في بعض الأيقونات يعتمر قبّعة تشبه السلّة، وفي يده اليسرى حجر فخّاري، تخرج من طرفه الأعلى نار ومن أسفله مياه. القبّعة تشير إلى أنّه كان راعي غنم. أمًا الحجر فله قصّة رائعة مفادها أنّه خلال المجمع المسكوني الأوّل - نيقية (325‏م) أفحم القدّيس اسبيريدون أحد الآريوسيين البارزين لما أثبت له، بالبرهان الحسّي، كيف يمكن لله أن يكون واحدًا في ثلاثة أقانيم، آبًا وابنًا وروحًا قدسًا. فلقد أخذ القدّيس قطعة فخّار بيساره وأغلق يده عليها، وعمل إشارة الصليب بيمينه قائلاً: "باسم الآب" ، فخرجت النار حالًا من أعلى الفخّار. "والابن"، فخرج ماء من أسفل الفخّار. "والروح القدس"، وفتح يده، فلم يبقى إلّا التراب الذي هو طبيعة الفخّار الأصليّة قبل الانصهار. ‏إثر ذلك، لم يسع الآريوسي إلا التسّليم بالأمر والإقرار بصحّة إيمان الكنيسة بالثالوث القدّوس

القدّيس اسبيريدون العجائبي أسقف تريميثوس

القديس اسبريدون العجائبي اسقف تريميثوس ولادته وسيرته: ولد القدّيس اسبيريدون  في العام 270م ورقد في العام 348م.  عاش في جزيرة قبرص. احترف رعاية الأغنام وكان على جانب كبير من البساطة ونقاوة القلب. وإذ كان محبّاً لله، نما في حياة الفضيلة، محبةً للقريب ووداعةً وخفراً وإحساناً واستضافةً للغرباء. كلّ من  أتى إليه زائراً كان يستقبله، على غرار