المتروبوليت جراسيموس يارد مطران سلفكياس ( أبرشية زحلة وبعلبك وصيدنايا ومعلولا )

السيرة الذاتية ولد في راشيا وادي التيم سنة 1840 من والد تقي يدعى اسبر يارد، وتسمى في المعمودية المقدسة جرجي، وتربى في بيئة إيمانية أرثوذكسية وفي سنة 1851 حضر الى راشيا زائراً البطريرك الأنطاكي ايروثيوس الذياذوخوس 1850 – 1885 ومعه شماسه غفرائيل شاتيلا الدمشقي ( مطران بيروت 1870 -1902 )، فطلب الفتى جرجي يارد من

ميخائيل نقولا كليلة الدمشقي

  نبذة في السيرة الذاتية – وِلِدَ ميخائيل نقولا كليلة الدمشقي في دمشق، منتصف آذار عام 1838، في أسرة تقية ممارسة للصلاة والطقوس الأرثوذكسية. أدخله والده مدرسة الطائفة (الآسية) التي كان قد أحدثها الخوري يوسف مهنا الحداد) ( الشهيد في الكهنة القديس يوسف الدمشقي). ثم توفي والده وكان هو لم يتجاوز السابعة من عمره، فانصرف

الشماس عبد الله بن الفضل الأنطاكي المطران

مقدمة اسمه عبد الله ابن الفضل، وكان كذلك اسماً وفعلاً. اشتهر بالعلم فكان لاهوتياً فذاً وبالتعريب حتى صح أن نسميه برائد التعريب أو شيخ المعربين، إذ يكاد أن يكون الأول في عهده.(مشاهدة المزيد)

البطريرك ثيوذوسيوس السادس ( 1958 – 1970)

مواليده ونشأته ولد في بيروت سنة 1889 من سليم أبو رجيلي ولبيبة بدران. وكانت اسرته من العائلات الحارة في ايمانها الأرثوذكسي فشب على هذا الايمان، تلقى علوه الابتدائية في مدرستيّ الأقمار الثلاثة الأرثوذكسية، و الفرير في بيروت، حين بلغ سن الرشد شعر بميل شديد إلى الحياة الرهبانية، وساعده والداه على هذا السلوك الروحي الشريف، ووافقا

العلامة المتوحد الخوري أيوب نجم سميا “اللبناني”

مقدمة: ترددت كثيراً متهيباً، ولعلها المرة الأولى التي انتابني فيها شعور كهذا، عندما وددت الكتابة هذا العلم المتميّز، لأني اعرفه منذ طفوليتي، كما يعرفه أبناء رعية القصاع التي خدمها طيلة (38) سنة متصلة. ولكنه بالنسبة لي شخصياً كان هادياً ومرشداً نحو حب الكهنوت واعتناقه، ونحو حب التاريخ، وخاصة تاريخ دمشق المسيحية. وأعترف بأنه كان قد