إيقونة القدّيس اسبيريدون مع سل القش وحجر الفخار. نشاهد القدّيس اسبيريدون في بعض الأيقونات يعتمر قبّعة تشبه السلّة، وفي يده اليسرى حجر فخّاري، تخرج من طرفه الأعلى نار ومن أسفله مياه. القبّعة تشير إلى أنّه كان راعي غنم. أمًا الحجر فله قصّة رائعة مفادها أنّه خلال المجمع المسكوني الأوّل - نيقية (325‏م) أفحم القدّيس اسبيريدون أحد الآريوسيين البارزين لما أثبت له، بالبرهان الحسّي، كيف يمكن لله أن يكون واحدًا في ثلاثة أقانيم، آبًا وابنًا وروحًا قدسًا. فلقد أخذ القدّيس قطعة فخّار بيساره وأغلق يده عليها، وعمل إشارة الصليب بيمينه قائلاً: "باسم الآب" ، فخرجت النار حالًا من أعلى الفخّار. "والابن"، فخرج ماء من أسفل الفخّار. "والروح القدس"، وفتح يده، فلم يبقى إلّا التراب الذي هو طبيعة الفخّار الأصليّة قبل الانصهار. ‏إثر ذلك، لم يسع الآريوسي إلا التسّليم بالأمر والإقرار بصحّة إيمان الكنيسة بالثالوث القدّوس

القدّيس اسبيريدون العجائبي أسقف تريميثوس

القديس اسبريدون العجائبي اسقف تريميثوس ولادته وسيرته: ولد القدّيس اسبيريدون  في العام 270م ورقد في العام 348م.  عاش في جزيرة قبرص. احترف رعاية الأغنام وكان على جانب كبير من البساطة ونقاوة القلب. وإذ كان محبّاً لله، نما في حياة الفضيلة، محبةً للقريب ووداعةً وخفراً وإحساناً واستضافةً للغرباء. كلّ من  أتى إليه زائراً كان يستقبله، على غرار

القديس يوحنا الدمشقي والقديسة بربارة

القديس يوحنا الدمشقي و القديسة الشهيدة بربارة

القديس يوحنا الدمشقي و القديسة الشهيدة بربارة في الرابع من كانون اول نعيد للقديس يوحنا الدمشقي و القديسة بربارة فكل عام وانتم بخير…   – القديسة الشهيدة بربارة أجمعت الكنائس الرسولية عامة والمشرقية منها خاصة على تكريم القديسة بربارة في 4 /12 . إنما اختلف المؤرخون في تحديد زمن ولادتها و استشهادها . فقد ارتأى

الارشمندريت ميخائيل خلوف

الأسقف ميخائيل خلوف 1890- 1965

الأسقف ميخائيل خلوف 1890- 1965 مقدمة واجبة علم من اعلام انطاكية العظمى المجهولين عند معظم الناس رغم خدمته الطويلة وجهاداته الحارة النقية لمن اختاره راعيا لخراف كنيسته… ورد ذكره في وثائق أبرشيات الإغتراب الانطاكي في الاميركيتين (1)، ولما كنت (ولا ازال) اتصدى لكتابة تراجم أعلامنا (وخاصة الذين خدموا الإغتراب والشتات الأنطاكي وعنصرته في المقلب الآخر

الارشمندريت جراسيموس غلام

الارشمندريت جراسيموس غلام…

الارشمندريت جراسيموس غلام… تمهيد لفتتني جهادات هذا العلم بصفته كان رئيساً لكاتدرائية القديس جاورجيوس الأرثوذكسية في الاشرفية ببيروت، وكان رئيساً لكنيسة رؤساء الملائكة الارثوذكسية الانطاكية والمسماة هناك كنيسة الشوام في محلة الظاهر في القاهرة… ورد ذكره في الوثائق البطريركية وثائق ابرشية بيروت في المراسلات مع المقر البطريركي بدمشق سواء منه او عنه، ومثلها وثائق العلاقات

المطران باسيليوس الدبس متروبوليت ابرشية عكار

المطران باسيليوس الدبس … متروبوليت ابرشية عكار 1903-1938

المطران باسيليوس الدبس … متروبوليت ابرشية عكار 1903-1938 مدخل… ثمة أعلام في المجالات كافة يُسكت عن الاضاءة عليهم رغم ماقدموه من جهادات ونجاحات وخدموا في كل الامكنة في الوطن والمهجر… من هؤلاء كان مطران ابرشية عكار المترامية الاطراف مثلث الرحمات المتروبوليت باسيليوس الدبس