التجلي الالهي على جبل ثابور

التجلي الالهي على جبل ثابور

التجلي الالهي على جبل ثابور كلمة تجلي في اليونانية كما أتت في النص الإنجيلي هي μετεμορφώθη أي ما هو أبعد من الشكل. ونجدها نفسها في الرسالة إلى رومية عندما يناشد بولس الرسول المؤمنين قائلا: “وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.” (رو2:12). إذ تأتي

ايقونة العنصرة...حلول الروح القدس على رؤوس التلاميذ...

اثنين الروح القدس…

اثنين الروح القدس… نقول في اثنين الروح القدس “فلتمجد روحَ الرب كلُّ نسمة الذي به قحة الأرواح الشريرة تباد متحطمة. .. إنه في نهار الخمسين ذاته حضر إلى الرسل القديسين جوهرياً بشكل ألسنةٍ نارية واستقر على كل واحدٍ منهم في العليّة التي كانوا مقيمين فيها. فلأجل إكرام الروح القدس قد رتّب بإلهام إلهي الآباء الإلهيون

التطويبات

التطويبات… 

التطويبات…  ينبغي لنا أن نجعل تفكيرنا وقلوبنا مشغولة باستمرار بشخص الرب  يسوع المسيح : شخصيته، وأقواله، وأسلوب حياته، وطريقة مماته، ومعنى قيامته. فيترتب علينا أن نستوعب المغزى الكامل لكلماته في الموعظة على الجبل. وأيضاً في الأمثال التي قالها، ويجب علينا أن نمثّل لكل العالم الأشياء نفسها التي مثّلها في حياته. . لقد أوضح ربنا يسوع

سبت الراقدين قبل احد العنصرة

سبت الراقدين قبل احد العنصرة

 سبت الراقدين  قبل احد العنصرة ماهو؟ ولم نقيم هذا التذكار؟ + سبت الراقدين فيه تُقيم الكنيسة الأرثوذكسيّة تذكارًا للراقدين على رجاء القيامة المجيدة مرّتين في السنة، ويعرفان بسبت الأموات. الأوّل: يقع قبل أحد مرفع اللحم أو ما يعرف ليتورجيًا بأحد الدينونة. الدينونة تعني مجيء المسيح الثاني، ولأن أمواتنا لم يخضعوا للدينونة بعد، نذكرهم في الصلاة

الابيطافيون

ما هو الإبيطافيون أو الإيبيطافيوس ؟

ما هو الإبيطافيون أو الإيبيطافيوس ؟ {باليونانية: Ο Επιτάφιον ،Ο Επιτάφιος} هو عبارة عن قطعة من القماش المُخمَليّ الأرجوانيّ اللون، توضع عليها أيقونة تنزيل السيّد المسيح عن الصليب وتجهيزه للدفن في القبر، تَحتَضنهُ والدته العذراء الكليّة القداسة، ومن حوله تلميذهُ الحبيب القديس يوحنا اللاهوتي، ويوسف الرّامي ونيقوديموس والنِسوَة حاملات الطيب. وتُحيط بهذه الأيقونة من جهاتها