ايقونة العذراء السريعة الاستجابة

أيقونة العذراء السريعة الإستجابة

أيقونة العذراء السريعة الإستجابة تعيد الكنيسة الأورثوذكسية اليوم (14-10 غربي/ 1-10 شرقي) لعيد أيقونة العذراء السريعة الإستجابة العجائبية  المحفوظة في دير دوخياريو في جبل آثوس، فأيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا… قصة الايقونة أيقونة العذراء السريعة الإستجابة هي أيقونة حائطية مغطاة بغلاف من الفضة. بحسب التقليد صوّرت هذه الأيقونة في القرن العاشر في الأصل كانت

ذخائر قديسين

رفات القديسين

رفات القديسين كانت الذبيحة الالهية تقام قديماً في القرون الثلاثة الاولى قرون الاضطهاد الدموية على أضرحة الشهداء، وقبورهم في الدياميس، وذلك لكون الشهداء يقيمون في المجد الالهي شفعاء لنا نحن الذين لازلنا نعيش على الارض، والقداس الالهي هو احتفال بالقيامة الآتية. الشهداء يشدوننا الى القيامة الأخيرة… ثم اندفع المسيحيون من هذا التكريم الى تكريم القديسين

التعليم اللاهوتي لأنساب السيد المسيح في بشارتي الإنجيليين متى ولوقا

التعليم اللاهوتي لأنساب السيد المسيح في بشارتي الإنجيلييّن متى ولوقا

التعليم اللاهوتي لأنساب السيد المسيح في بشارتي الإنجيليين متى ولوقا يقابلنا في تسجيل الأنساب التي وُضعت عن المسيح في الإنجيليين حسب القديس متى وحسب القديس لوقا أوجه شبه كثيرة كما يوجد اختلافات غير قليلة. هذا التشابه والاختلاف يدل على استقلال كل من البشيرين الواحد عن الآخر في ما كتبه، واعتماده على مصادر تختلف عن مصادر

ايقونةالرب يسوع " الضابط الكل"

أيقونة الرب يسوع “الضابط الكل”

أيقونة الرب يسوع “الضابط الكل” ايقونات الرب يسوع ووالدته العذراء الطاهرة اكثر من ان تعد لدينا اليوم ايقونة الرب يسوع “ايقونة الضابط الكل” ونسمع عنها والبعض يعرفونها لكن كثر جدا الذين لايعرفون التمييز بين أيقونة وأخرى… تعريف الأيقونة عنوان هذه الأيقونة “الضابط الكل” كما هو مكتوب أعلاه في اللغة اليونانيّة παντοκράτωρ هذه التسمية “الضابط الكل”

عيد رفع الصليب المقدس

صليب المسيح “أما انا فحاشى لي ان أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح”

صليب المسيح “أما انا فحاشى لي ان أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح” (غلاطية 6:14) لم يسجل في صفحات التاريخ الانساني كله عذاب أبشع وأقسى، ولا إهانة أفظع وأشنع من عقوبة الصلب.وقد كان يُحكم بها عادة على المجرمين والعبيد عند الرومان بعكس الشريعة اليهودية التي كانت تنص على عقوبة رجم المذنبين. وبما أن المسيح رب