ذئاب بثياب حملان

شهود يهوه…أعداء الله

شهود يهوه…أعداء الله أعداء الله أعني بهم “شهود يهوه”، فهم أعداء الله بلا منازع. وذلك لأنهم يحاربون رعيّة ابنه الوحيد، إذ يقتحمون بيوت المؤمنين -وخصوصاً من هم قليلو الخبرة وضعيفو النفوس- ويهتكون حرمتها، ويبيحون لأنفسهم أن يَصُولوا ويجولوا في تشويه المعتقَد الحقّ، ويقولوا ما طاب لهم في أمر الله المثلّث الأقانيم، وألوهيّة السيّد، وتكريم والدة

العذراء بنجوم بتوليتها الثلاث

ضلالات شهود يهوه حول بتولية مريم

ضلالات شهود يهوه حول بتولية مريم يركز شهود يهوه ضلالهم حول بتولية مريم على آيات من العهد الجديد يفسرونها على طريقتهم. من هذه الآيات: “لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر” (متى 1: 25)، وحول أخوة يسوع “أليس هذا ابن النجار؟ أليست أمه تدعى مريم وأخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا” (متى 13: 55)، “وجاء إليه أمه

يارب القوات كن معنا...

مذهبي…

مذهبي… للفلسفة عظمة تتصاغر عندها الهمم وتملأ الصدور هيبة واجلالاً. ولرجالها مهابة في صدري تخشع امامها العيون وتعنو لها الجباه. واني لأجِّل الفلاسفة واحترمهم وأُفخمهمْ. ولا القاهم الا متهيباً، ويلذ لي كثيراً أن أقرأ مايكتبون وان أتأثرهم في انضباطهم العقلي. ولكني لا اقول  بمذهب فلسفي معين لأن استنتاجات الفلاسفة لاتزال مبنية على افتراضات علمية لا

لانتشار البروتستانتي في العالم

مُجْمَل الفوارق بين الكنيسة الأرثوذكسية والكنائس البروتستانتية

   مُجْمَل الفوارق بين الكنيسة الأرثوذكسية والكنائس البروتستانتية أولًا، اسم الطائفة هو البروتستانت، وليس البروتوستانت (البروتوستانتية) ولا البروستانت (البروستانتية) كما يخطئ البعض ويقول. والكلمة أصلها الإنجليزي هو: Protestant من كلمة Protest أي يعترض، فيصبح المعنى هو المعترضون أو المحتجون! وفي تاريخ الكنيسة الكاثوليكية  كان مارتن لوثر واتباعه قد احتجوا على ممارسات الكنيسة البابوية وخاصة لجهة

كاتدرائية القيامة في الجبل الأسود

مقابلة مع الميتروبوليت أمفيلوخيوس (رادوفيتش)، مطران الجبل الأسود (مونتي نيغرو) الكنيسة الأرثوذكسية عقبة أمام النظام العالمي الجديد.

  مقابلة مع الميتروبوليت أمفيلوخيوس (رادوفيتش)، مطران الجبل الأسود (مونتي نيغرو) الكنيسة الأرثوذكسية عقبة أمام النظام العالمي الجديد.   صاحب السيادة، كيف ترى الفترة الراهنة في حياة الكنيسة الأرثوذكسية؟ بغضّ النظر عن الازدهار الخارجي وعدد الكنائس والأبنية والتنمية المتزايد، فنحن ندخل في تجارب عظيمة؛ ثمّة ضغط على الكنيسة كثيرا ما يأخذ شكل الاضطهاد تكلمنا للتو