الجمعية الأمبراطورية الفلسطينية- الروسية الارثوذكسية”المدرسة المسكوبية”

الجمعية الأمبراطورية الفلسطينية – الروسية الارثوذكسية “المدرسة المسكوبية” توطئة شهد القرن ال19 وخاصة في ثلثه الأخير سباقاً محموماً بين فرنسا وانكلترا والمانيا واميركا وهي الدول الكبرى آنذاك لبسط نفوذها وآدابها ولغاتها وثقافاتها على بلاد الشام الخاضعة للاحتلال العثماني منذ 1516وقد سبقتها في ذلك ارسالياتها التبشيرية من رهبنات غربية لاتينية كاليسوعية والكرملية…وبروتستانتية من انكلترا والمانيا وايرلندا

العثور على هامة النبي السابق والمجيد يوحنا المعمدان

توطئة في كنيستنا المقدسة الأنطاكية الأرثوذكسية نقيم في 24 شباط سنوياً تذكار الوجود الأول والثاني لهامة النبي السابق والمجيد لربنا له المجد، القديس يوحنا المعمدان. حادثة دفن الرأس والعثور عليه بعدما قطع الملك هيرودس هامة القديس يوحنا المعمدان بتحريض من الفاسقة هيروديا، ” تقدم تلاميذه ورفعوا الجسد ودفنوه” (متى4 – 1:12) أما رأسه فأخذته هيروديا

وثيقة جبل سيناء ” العهدة المحمدية “

وثيقة جبل سيناء ” العهدة النبوية “ هذه الوثيقة مستخرجة من النص الأصلي المحفوظ في مخطوطات دير القديسة كاترينا في سيناء. وهي عبارة عن رسالة من رسول الله بتاريخ ٦٢٠ مسيحية إلى “الكنيسة” حمّلها رسوله علي بن أبي طالب، ويتعهد فيها بحماية المسلمين للمسيحيين،

الأقباط

توطئة يمثل الأقباط مجموعة عرقية ومذهبية هامة في مصر، وبعض بلاد الانتشار الاغترابي، ويمكن على الصعيد العرقي اعتبار الغالبية الكبرى من المصريين (مسلمين ومسيحيين) قبطية الأصول، كما يمكن الجزم بأن الغالبية العظمى من مسيحيي مصر من الأقباط. وقد أعطى الأقباط مصر اسمها EGYPT= قبط وصنعوا تاريخها، القديم منه والحديث وما زال الأقباط المسيحيون يمثلون مجموعة

الآشوريون والكلدان

الآشوريون والكلدان المقدمة الآشوريون والكلدان تسميتان لشعبين تاريخيين من الشعوب العربية التي سكنت منطقة بلاد الرافدين وهي واحدة من الهجرات العربية التي وفدت من جنوب الجزيرة العربية وأسست ممالك عظيمة، ولعبت دوراً خطيراً في تاريخ المنطقة العربية في بلاد الشام وبلاد الرافدين ولكنها حالياً تمثل مجموعتين مسيحيتين شرقيتين متراصتين كانتا مجموعة مسيحية واحدة إلى منتصف