الشماسات في العصور الأولى

الشماسات في العصور الأولى تمهيد قد ينصرف الفكر عند سماع هذا اللقب الى زوجة الشماس، كما ينصرف الى الخورية زوجة الخوري… ولكن مهمة الشماسة كانت غير ذلك وان توجب الكنيسة حالياً على زوجات الشمامسة والكهنة ان يقمن بواجباتهن معينات لرجالهن الشمامسة والكهنة في الرعاية والخدمة. في الكنيسة الأولى يظن البعض ان الشماسات في الكنيسة في

صفحة من المجازر التركية بحق الروم الأرثوذكس يوناناً وعرباً من ابناء الكرسيين الانطاكي والقسطنطيني…

تمهبد الجميع يتجاهل ماجرى…والتاريخ يسكت عن هذه المجازر…!!!!!!!!!! للتذكير فإن عدد شهداء الروم الارثوذكس بلغ أربعة ملايين ومائتي الف شهيد وهو اكبر عدداً من كل شهداء الكنائس الشقيقة الأخرى مجتمعة…إذ ليس اكبر من العدو عند الأتراك من اليونانيين ابتداء من عهد اسرة سلجوق الطورانية الآتية من تركمانستان لخدمة خلفاء بني العباس الضعفاء كمرتزقة وكيف بدأ

المجامع المسكونية السبعة

المجامع المسكونية السبعة توطئة يمكن تعريف المجمع المسكوني ب: ” انه مجمع حازت تحديداته وقوانينه القبول في المسكونة كلها.” وكان هذا التحديد مقبولاً حتى 1054مسيحية وهو عام الانشقاق الكبير بين الغرب والشرق، اما الشرق فقد حافظ عليه حتى يومنا هذا ولم يدع بعد ذلك الى عقد مجمع مسكوني، في حين ان كنيسة رومية توسعت في

سقوط القسطنطينية ( 6 نيسان 1453- 29 ايار1453)

توطئة يمكن تقسيم العصور التاريخية الى ثلاثة عصور هي القديم والوسيط والحديث على النحو التالي: العصر القديم بدء العمل بالتقويم الميلادي بمولد السيد المسيح وحتى سقوط رومة بيد البرابرة الجرمان عام 476 م. العصر الوسيط من سقوط رومة الى سقوط القسطنطينية عام 1453 بيد الأتراك العثمانيين… العصر الحديث بدوره يقسم الى قسمين:العصر الحديث وعصر النهضة

عيد رفع الصليب الكريم المحيي

قصة العثور على الصليب في اليوم الرابع عشر من شهر ايلول من كل عام تحتفل كنيستنا الأرثوذكسية وكل كنائس العالم بعيد رفع الصليب الكريم المحيّي، ونحن إذ نعيد لهذا العيد للصليب المحيّي فانما نعيد لتذكار العثور على عود الصليب بيد الأمبراطورة هيلانة والدة الملك قسطنطين المعادليّْ الرسل. قبل مجيء هذا الملك العظيم القديس قسطنطين الكبير،