احدى باحاته الرائعة

مكتب عنبر

مكتب عنبر  تمهيد هو معلم اثري دمشقي يقع في حي المنكنة في دمشق القديمة شرق الجامع الاموي، ويبعد مسافة قصيرة عن الشارع المستقيم الذي يشطر دمشق القديمة جنوباً وشمالاً ويصل مابين بابي شرقي والجابية، وهو يعتبر المنزل الأكبر بالمقارنة بمنازل المدينة القديمة. بُني وصُمم في منتصف القرن التاسع عشر على يد السيد يوسف أفندي عنبر

رسم للنصب التذكاري للكابتن ديكاربانتيري بريشة الرسام و المهندس المعمار ( توفيق طارق ) 1925 . الصورة من أرشيف المهندس : همام سلام . و من ترميم المهندس المبدع : مهند حلبي في منتصف ساحة السبع بحرات حين حملت الساحة اسمه عام 1925 .

 ساحة السبع بحرات بدمشق

 ساحة السبع بحرات بدمشق  في الصورة الرئيسة للساحة والبحرة نلاحظ انه قد تحلق أهل الشام ، كما تخيلها الرسام، حول الساحة وحول البحرات البديعة، وكانت متنفساً جميلا يقضون بجانبها أوقات سعيدة ( سيران )، وقد تعمد الرسام رسم جميع أطياف اللباس المتعارف عليه بتلك الحقبة . فنرى في جهة اليمين أنواع اللباس والزي النسائي (

قندق فكتوريا مطلع القرن 20 ونلاحظ قافلة جمال تمر امامه على جسر فكتوريا

جسر فيكتوريا

 جسر فيكتوريا  يعتبر من أقدم جسور دمشق وأخذ اسمه من أقدم فنادقها الذي أعد لاستقبال ملكة بريطانيا الملكة فيكتوريا  يقع جسر فيكتوريا (والذي يعد أول جسر يبنى في وسط المدينة) بجانب نهر بردى، ليربط بين أحياء وأسواق أسست في بدايات القرن العشرين، مثل ساحة المرجة وهي من أقدم ميادين دمشق العامة، وسوق البحصة الذي تخصص

الألقاب في المجتمع السوري

الألقاب في المجتمع السوري بين الأمس واليوم

الألقاب في المجتمع السوري بين الأمس واليوم مقدمة أحبّ المجتمع السوري عامةً والدمشقي بخاصةً… الألقاب، واطلقوها على الناس بكافة فئاتهم وأطيافهم. تعتبر الألقاب من الموروث الشعبي السوري، وبعضها الآخر…اكتُسِب من تَرِكَةِ العثمانيين في بلادنا. ونظراً لكثرتها، لا يُفرّق الناس بينها، لا.. في حياتهم اليومية وطقوسهم الإجتماعية، ولا.. في الأعمال التلفزيونية.  علينا التفريق بين الألقاب وبين

حماة القديمة

حماه من أقدم المدن المأهولة في التاريخ

حماه من أقدم المدن المأهولة في التاريخ  مدخل  منذ العصر الحجري الوسيط (7000ق.م.)، كانت الحياة البشرية عبارة عن حياة بدائية بسيطة، حيث كانت التجمعات البشرية غالباً في الكهوف والمغاور سهلة الحماية والقريبة من مصادر المياه، ومن ثم انتقلت إلى تجمعات سكنية بسيطة بعد اكتشاف الزراعة في العصر الحجري الحديث (5000 ق.م.) حيث ظهرت التجمعات والمجتمعات