قبل وبعد الهجرة من سورية

نظرة ما قبل وبعد الهجرة من سورية قبل الهجرة أجبرت الحرب المستعرة في سورية، والتي لم تضع حدا لأوزارها منذ آذار/مارس2011، عددا كبيرا من السوريين، لطرق باب الهجرة إلى أوروبا، بحثا عن مستقبل آمن بعيدا عن صوت أزيز الرصاص، وانفجار القذائف، وهدير الطائرات ومن يخرج من لهيب حرب سورية، يواجه صعوبة اللجوء في بلاد الجوار،

ترامواي دمشق…

ترامواي دمشق… توطئة تعود بي الذاكرة الى حوالي نيف ونصف قرن الى الترامواي وأتذكر كم كان جميلاً وهو آتٍ ببطء ويطنطن السائق بقدمه لتبتعد الناس من طريقه وعن سكته، و يخترق حي العمارة صعوداً نحو برج الروس فينعطف نحو ساحة باب توما ومنها ينزل المعاون وينقل السكة الكهربائية الملتصقة عبر دولاب من الأمام الى الخلف

رسالة حب الى الشام العتيقة…

رسالة حب الى الشام العتيقة…  تحية الى الشام العتيقة… الى سورها الحصين وابوابها السبعة… الى قلعتها الشامخة المتربعة على الأرض وليست على مرتفع ككل قلاع الدنيا ولذا كم انت قلعة للمجد وكم كسرت كل غزوات الغزاة… تحية  الى برداك بفروعه السبعة…وطوالع ماء الفيجة فيك… تحية الى باب توما القديمة…   باب توما كم انت جميلة

أبرز المراحل التاريخية في سورية …

أبرز المراحل التاريخية في سورية …  تاريخ سورية القديم خضعت سورية قديمًا للسومريين والأكاديين والحيثيين (2300ق.م)، وسيطر عليها البابليون 1728- 1685ق.م، وذلك في عهد المشرع القانوني الأول في التاريخ الملك البابلي الشهير حمورابي، وخضعت كذلك للفراعنة في عهد الأسرة الثامنة عشرة بقيادة تحتمس الثالث (1490-1436ق.م)، وفي عهد أمنحوتب الثاني (1438-1412ق.م)، وفي عهد أمنحوتب الرابع 1366-1349ق.م.

سورية ارض الحب…

صورة نادرة تعود للعام 1923م الصورة في حلب أثناء تقديم المساعدات للاجئين الأرمن بالعشرينيات  من القرن الماضي، حيث استقبل السوريون الحصة الأكبر من الأرمن المهجرين بعد عام 1915، وخصصوا لهم اراضي كبيرة كاملة للعمل ولبناء المساكن. كما أعلنت ولاية حلب وهي (المعروفة بشدة التزامها وتدينها الإسلامي) باستعدادها التام لاستحضار عدد لا نهائي من الأرمن وتأمينهم