اضطهاد المسيحيين في سورية

اضطهاد المسيحيين في سورية توطئة قبل 2015 سنة، وفي مثل ايامنا هذه، سار الرب يسوع درب الآلام وهو يحمل صليبه الضخم على كتفه تحت سياط الجلادين الرومان مترافقاً مع سخرية وهزء اليهودا لذين صاحوا وبملء حناجرهم جواباً عن سؤال بيلاطس” اصلبه اصلبه دمه علينا وعلى اولادنا…” في قمة الجمجمة أو الجلجلة حمل الربُ صليبه، الربُ

الذبائح التلمودية والقرابين البشرية الجزء الثاني

ذبيحة الطفل هنري عبد النور الدمشقي بعد خمسين سنة من ذبيحة البادري توما وابراهيم عمارة 1840، وقعت جريمة اخرى هزت دمشق ذهب ضحيتها طفل وعمره ست سنوات هو الطفل هنري عبد النور من منطقة باب توما يتيم الأب ووحيد لأمه… اختفاء الطفل والعثور عليه مقتولاً منذ الساعة 3,30 بعد ظهر الاثنين 7نيسان 1890، اختفى هذا

الذبائح التلمودية والقرابين البشرية

الذبائح التلمودية والقرابين البشرية مقدمة اليهود يستنزفون دماء البشر، يستعملونها في تحضير الفصح المقدس، كلام لايصدقه عقل، لكن الوقائع تثبيته. جريمتان هزتا دمشق، الأولى كانت مقتل البادري توما الكبوشي وخادمه ابراهيم عمارة في دمشق 1840 اواخر الحكم المصري لبلاد الشام، من قبل اليهود للحصول على دم مسيحي لفطير الفصح، لقد كان حادثاً مروعاً أذهل العالم

دمشق أول مدينة في العالم بتوزيع المياه

تمهيد “دمشق أقدم مدينة في العالم” عبارة نقرأها في مقدمة كل بحث يدور حول مدينة دمشق، رغم ان هذه المدينة متاخمة لصحراء جافة ممتدة العمق ويحتضنها جبل       ( قاسيون) الجاف الذي ليس فيه حياة، إن السر في ذلك هو الترابط العضوي والحضاري بين مدينة دمشق وذلك النهر العظيم بردى الممتد من نبعه

الحارة الشامية…

الحارة الشامية… تمهيد… لحارات وأزقة وزواريب دمشق قصص وحكايا، فكل حارة وحدة إجتماعية متكاملة، فهي مدينة مصغرة، يعيش أهلها كعائلة واحدة في السراء والضراء، وللحارة الدمشقية تفاصيل، وتشعّبات، بحركة الحياة اليومية، وحتى في جزئياتها البسيطة… واشتهرت هذه الحارات العتيقة، بأنها حارات ضيقة ومتعرجة، حتى ليخال للمرء أنها لوحة فنية رائعة لرسام جمَعَ بين التاريخ والجمال،