سوق العصرونية في دمشق القديمة

سوق العصرونية في دمشق القديمة توطئة تفخر دمشق بأسواقها الجميلة المتعددة والمتنوعة من حيث المهن والاختصاصات، وكل من يعرف هذه المدينة الخالدة يدرك ببساطة وعفوية أهمية هذه الأسواق تاريخياً وحضارياً وتجارياً لا تزال أسواق دمشق القديمة عامرة بالبضائع على مختلف أسمائها وأصنافها، تشم منها روائح الماضي، كأنك عدت مئات الأعوام إلى الوراء، ورحت تتجول داخل

البروكار الدمشقي

البروكار الدمشقي توطئة تعد الصناعات التقليدية اليدوية الوجه المعبر عن أي حضارة، فقد أوجدت الأيدي الماهرة التحف الفنية منذ فجر التاريخ وخاصة في دمشق مهد الحضارات. وقد يطول الحديث عن الصناعات اليدوية التي عرفها العالم عبر التاريخ لكن الثابت أن السوريين كانوا سادة عصرهم في صناعة المنسوجات الحريرية بتسمياتها، وخاصة البروكار، وهي الصنعة الدمشقية الحريرية

في عادات دمشق… وتقاليدها الاجتماعية الخطبة والزواج

في عادات دمشق… وتقاليدها الاجتماعية الخطبة والزواج توطئة لم يعد التراث مقصوراً على الآثار المادية الشاخصة في المتاحف والأوابد التاريخية… ولا في قصائد الشعراء… وادب الرحلات… وادب الأدباء والمفكرين عبر العصور، لقد تعدى ذلك الى مايصدر عن عامة الشعب… عن تلك الذاكرة الثرية وهي مصدر كل ثراء للشعوب والمجتمعات بمتعتها وجماليتها العفوية، من فن أصيل

وصف دمشق من خلال نصوص مختارة نادرة لبعض الرحالة الأوربيين

وصف دمشق من خلال نصوص مختارة نادرة لبعض الرحالة الأوربيين * دمشق في القرن الرابع عشر… نص من رحلات الرحالة الانكليزي ” جون موندفيل ” 1322-1356 (Sir John Maundeville) فمن اراضي الجليل – التي تحدثت عنها – يعود المسافرون أدراجهم الى دمشق، وهي مدينة حسنة وفخمة جداً، تبعد عن البحر ثلاثة ايام، وعن القدس خمسة

أهل الذمة اثناء الحكم العثماني لبلاد الشام…

من هم أهل الذمة؟ هو مصطلح كان يستخدم في العصور الاسلامية، ويُقصد بالطبع العناصر غير المسلمة، وانتهى في سورية منذ طرد العثمانيين1918، وبدء عهد الدولة الوطنية زمن الملك فيصل الأول عام 1920… وأهل الذمة يسمون ايضاً ب ” الكتابيين ” والتسميتان تكمل احداهما الأخرى. فهم أهل ذمة بمعنى انهم دخلوا في ذمة المسلمين اي حمايتهم