ادلب محررة ببطولات الجيش السوري

خربشات سياسية14 تشرين الاول 2018…

خربشات سياسية14 تشرين الاول 2018… ادلب في سوتشي – يطالب الغرب والاتراك وكل من يلغبص بالشأن السوري بالتحديث والتطوير والدستور الجديد لسورية  كشروط للمشاركة  في الاعمار او لينسحبوا من سورية وهي طروحات اميركا وحلفها الدولي واردوغان السلطان السلجوقي الحديث… وكلهم عادوا بشكل او بآخر الى عبارة تداول السلطة حتى يستقر الوضع السوري عندها يرحلون…! –

الجيش السوري في محيط ادلب

خربشات سياسية 7/10/2018 * قراءة متأنية في ماقاله الوزير المعلم …

خربشات سياسية 7/10/2018 * قراءة متأنية في ماقاله الوزير المعلم  “دمشق تتحدى واشنطن وأنقرة: بعد استعادة إدلب وعفرين… سنتوجه إلى منبج وشرق الفرات “ لذلك قامت اليوم عصابات الاسايش بالاعتداء على حاجز للجيش السوري في المعبر الواصل بين منبج وحلب والمخصص لمرور المدنيين والذي تحميه قواتنا لتؤمن لهم الوصول الى حلب بسلام…، وارتقى عنصر وجرح

حوار الأديان وتقاربها

خربشات سياسية…6 تشرين الأول 2018 حوار الأديان وتقاربها

خربشات سياسية…6 تشرين الأول 2018 حوار الأديان وتقاربها هل من أمل للتقارب بين الأديان؟؟؟ ولو تحاور جهابذتها!!! نسمع كلمات اعلامية نشأنا عليها، ومصطلحات قصد بها مستخدموها  بلا شك جانباً ايجابياً… ولكنها  بالنسبة لي تنفرني وتزعجني جداً… تنفرني لدرجة الاشمئزاز،  هذه المصطلحات هي:  التعايش… التسامح… العيش المشترك مابين أمة الاسلام وبين السكان المسيحيين مواطنيهم… كنا نسمعها

العلم الوطني رمز سورية الواحدة...

خربشات سياسية…23 ايلول 201 الحلفاء والمؤامرة…

خربشات سياسية…23 ايلول 201 الحلفاء والمؤامرة…  بريطانيا سبب بلاء كل الكون واساساً منطقة الشرق الأوسط وبالذات الواقع في مشرقنا  كما قي الشرق الاقصى…كون مشرقنا بموقعه الفريد عقدة المواصلات الاهم والزاخر بكل شيء من مواقع سياحية ودينية  والنفط والغاز…الخ  وقد سبق للصحفي المخضرم المرحوم محمد حسنين هيكل العارف بملامح السياسة والإستراتيجية البريطانية في “الشرق الأوسط” والمشرق العربي

سورية كما كانت

خربشات سياسية 28/8/2018البحث عن الهوية…..

خربشات سياسية 28/8/2018 البحث عن الهوية… كنا مع عبد الناصر نتغني بنشوة لا تقاربها نشوة…ونقول: بافتخار” دمشق قلب العروبة النابض.”… وواءمنا القول بالفعل وضحينا لأجل العروبة اقتصاداً وتنمية ودماء… ولكننا اليوم ندرك ومع نزار نقول: “انا ياشام متعب بعروبتي…” وأيدي ابناء العروبة تقطر دماً من دماء ابناء وطني سورية وقد ذبحوها من الوريد الى الوريد… ……وخسرنا