حماة الديار

المخطط الاميركي نحو سورية فوق الطاولة

المخطط الاميركي نحو سورية فوق الطاولة يتضح أنه في غمرة الأحداث المحلية والإقليمية الجارية حاليا أن الولايات المتحدة التي تحتل جزءا من الأراضي السورية تخطط في الخفاء لشيء ما في المناطق التي تسيطر عليها. فقد تم رصد تحركات جديدة وتغيير مواقع لتمركز القوات الأمريكية، هذا عدا عن أن الطيران الأمريكي يقوم بنقل قادة وعناصر من

قضية لواء الاسكندرون

-خربشات وطنية سورية… المجد للوطن…سورية فوق الجميع

-خربشات وطنية سورية…   المجد للوطن…سورية فوق الجميع السجود لك ياوطني الصغير سورية… سجود لابطال يذودون عن الوطن بصمت… لايتطلبون ولايتذمرون… – مؤلم أنهم تحت القصف…وفي القيظ القاتل والبرد القارص والمطر والثلج… وعواصف الصحراء الرملية المرعبة ليلاً ونهاراً بجوع وعطش وحصار، بدون رداء وحذاء بعدما تلفوا من كثرة التنقل من جبهة الى جبهة في الجبال

هذا ماتريده اميركا/ خربشات سياسية 21/11/2018

هذا ماتريده اميركا من العربان/ خربشات سياسية 21/11/2018

هذا ماتريده اميركا من العربان/ خربشات سياسية 21/11/2018 تريد منا اميركا كعربان أن نكون ملوكاً، أمراء، رؤساء، راقصون  في استقبال ترامب ومن سبقه بالقرب من الكعبة والسيف السعودي …تريدنا راقصون عراة حول حائط المبكى… اقتصادنا  محطم. سياستنا تابعة…. ثقافتنا صفر تاريخنا كذب… الأشد هولاً من كل ذلك… الزمن كله حطام! ونحن كعربان خارج الانسانية والوطنية

ادلب محررة ببطولات الجيش السوري

خربشات سياسية14 تشرين الاول 2018…

خربشات سياسية14 تشرين الاول 2018… ادلب في سوتشي – يطالب الغرب والاتراك وكل من يلغبص بالشأن السوري بالتحديث والتطوير والدستور الجديد لسورية  كشروط للمشاركة  في الاعمار او لينسحبوا من سورية وهي طروحات اميركا وحلفها الدولي واردوغان السلطان السلجوقي الحديث… وكلهم عادوا بشكل او بآخر الى عبارة تداول السلطة حتى يستقر الوضع السوري عندها يرحلون…! –

الجيش السوري في محيط ادلب

خربشات سياسية 7/10/2018 * قراءة متأنية في ماقاله الوزير المعلم …

خربشات سياسية 7/10/2018 * قراءة متأنية في ماقاله الوزير المعلم  “دمشق تتحدى واشنطن وأنقرة: بعد استعادة إدلب وعفرين… سنتوجه إلى منبج وشرق الفرات “ لذلك قامت اليوم عصابات الاسايش بالاعتداء على حاجز للجيش السوري في المعبر الواصل بين منبج وحلب والمخصص لمرور المدنيين والذي تحميه قواتنا لتؤمن لهم الوصول الى حلب بسلام…، وارتقى عنصر وجرح