حوار الأديان وتقاربها

خربشات سياسية…6 تشرين الأول 2018 حوار الأديان وتقاربها

خربشات سياسية…6 تشرين الأول 2018 حوار الأديان وتقاربها هل من أمل للتقارب بين الأديان؟؟؟ ولو تحاور جهابذتها!!! نسمع كلمات اعلامية نشأنا عليها، ومصطلحات قصد بها مستخدموها  بلا شك جانباً ايجابياً… ولكنها  بالنسبة لي تنفرني وتزعجني جداً… تنفرني لدرجة الاشمئزاز،  هذه المصطلحات هي:  التعايش… التسامح… العيش المشترك مابين أمة الاسلام وبين السكان المسيحيين مواطنيهم… كنا نسمعها

العلم الوطني رمز سورية الواحدة...

خربشات سياسية…23 ايلول 201 الحلفاء والمؤامرة…

خربشات سياسية…23 ايلول 201 الحلفاء والمؤامرة…  بريطانيا سبب بلاء كل الكون واساساً منطقة الشرق الأوسط وبالذات الواقع في مشرقنا  كما قي الشرق الاقصى…كون مشرقنا بموقعه الفريد عقدة المواصلات الاهم والزاخر بكل شيء من مواقع سياحية ودينية  والنفط والغاز…الخ  وقد سبق للصحفي المخضرم المرحوم محمد حسنين هيكل العارف بملامح السياسة والإستراتيجية البريطانية في “الشرق الأوسط” والمشرق العربي

حماة الديار عليكم سلام

خربشات سياسية…15 ايلول 2018

  خربشات سياسية…15 ايلول 2018   السؤال التالي: ماهو السر الذي يجعل روسيا هذه الدولة العظمى لتقاتل بكل قوتها الضاربة في سورية وتدافع عن هذه الدولة الصغيرة البعيدة جغرافيا عنها وتدعم وحدة اراضيها وتقدم الشهداء والجرحى واكلاف باهظة من خزينتها لمعركة عن الغير لاناقة لها فيها ولا جمل؟  الجواب عند بعض السياسيين – ان هذا القتال

سورية كما كانت

خربشات سياسية 28/8/2018البحث عن الهوية…..

خربشات سياسية 28/8/2018 البحث عن الهوية… كنا مع عبد الناصر نتغني بنشوة لا تقاربها نشوة…ونقول: بافتخار” دمشق قلب العروبة النابض.”… وواءمنا القول بالفعل وضحينا لأجل العروبة اقتصاداً وتنمية ودماء… ولكننا اليوم ندرك ومع نزار نقول: “انا ياشام متعب بعروبتي…” وأيدي ابناء العروبة تقطر دماً من دماء ابناء وطني سورية وقد ذبحوها من الوريد الى الوريد… ……وخسرنا

الجيش السوري محرراً الوطن

خربشات سياسية… 18/8/2018

خربشات سياسية… 18/8/2018 – لأن العلاقات بين العربان لارؤية استراتيجية ولا قواعد سياسية تحكمها … ولا علاقات على اساس اانها اخوية تربطها فهي غالباً كالأمواج حيناً تهدأ وحيناً تصطخب وتضرب الصخور وتتبدد كالزبد وكالعواصف الرملية التي تعمي العيون ثم تزول، هي علاقة بنيت على مبدأ العباءة والخنجر…بالرغم من كثافة التسليح وفداحة اثمانه… فقط لضرب سورية