مشاعر دمشقية

مشاعر دمشقية * دمشق ايا حبيبة… ياواحة غناء في وسط الصحراء… * يتدفق منذ الأزل حتى عتبتك الغربية نهر هادىء نهر بردى، منحدراً بين الهضاب الجرد في وادٍ اخضر بالرغم من ضيقه هو اقرب الى جنة من جنان الرضوان التي وعد بها الصالحين من بني الانسان… * من مياه ينبوعكَ يابردى، ايا النهر باعث الحياة

في أحد العنصرة المجيد، هل سيحل الروح القدس علينا؟

ابتهال في يوم العنصرة المجيد… نحن الناس البسطاء الذين نعيش الألم في كل لحظة من لحظات حياتنا في وطن ينزف بغزارة نتيجة ذبحه من قوى الشر العالمية… مايعني ان قوى الشر هذه انتصرت على الخير المرسل من الله بنوره المحيي وضيائه المظلل للوطن الحبيب الدامي…

خاطرة في يوم العنصرة

خاطرة في يوم العنصرة… وفي اليوم العاشر لصعود المخلص الى السماء، كان الرسل مع امه مريم والنساء القديسات يصلون في العلية، وإذا بصوت كصوت الرعد ينفجر في الفضاء، وهدير كهدير عاصفة شديدة فوق العلية رياح شديدة تعصف، “وكان هو الروح القدس” ينزل على جميع الذين كانوا في العلية، ويحل على رأس كل منهم على شكل

ايقونة الصعود الالهي

خاطرة في الصعود الالهي الى السماء…

خاطرة في الصعود الالهي الى السماء… عاش السيد له المجد على الأرض ما يقرب من ثلاث وثلاثين سنة ونصف السنة، ولما بلغ الثلاثين من العمر شرع يتمم ماجاء لأجله، وهي قاعدة تمشى عليها الأنبياء جميعاً في العهد القديم…