ايقونة الراعي الصالح

“أنا هو الراعي الصالح” (يوحنا ١٠)

الراعي الصالح ποιμὴν καλὸς “أنا هو الراعي الصالح” (يوحنا ١٠) “لماذا تدعوني صالحًا؟ ليس أحد صالحًا إلّا واحد وهو الله.” صالح في اليونانية هو أغاثي Αγαθη – αγαθος، ومشتق منه صلاح. كلمة صالح تعني الكثير في الكتاب المقدّس، فنقرأ مثلًا الحوار الذي دار بين  الشاب الغني والرّب يسوع إذ إقترب الغني من يسوع وسأله: ”

ثق بأن الله يحبك…

ثق بأن الله يحبك… ثق بأن الله يحبك أكثر مما تحب نفسك…  وأنه يعرف ما هو الخير لك…  أكثر مما تعرف أنت بما لا يقاس… ولابد أن تعلم أنك في يد الله وحده…  ولست في أيدي الناس… ولا في أيدي التجارب والأحداث… ولا في أيدي الشياطين… وعليك أن تؤمن أيضاً أن الله يعتني بك… ويحفظك

شام الحبيبة

شام الحبيبة إذا أحببت أن يصبح شهيقك ياسمين وزفيرك ليمون بلدي ونارنج وكباد … وعيونك بردى والفيجة… وحلاوة فمك من عنب الشام البلدي على دواليه في بيوتات الشام العتيقة… ورأسك شامخ من شموخ قاسيون… جرب بأن تتلفظ بحروفها… شام الحبيبة… إذا فعلت فخذ بطرف المنديل… وامسح شفتيك… لأن رحيق العسل سيقطر من ثغرك…

وستبقى اجراسنا تقرع…

وستبقى اجراسنا تقرع… ستبقى اجراسنا في انطاكية وسائر المشرق تقرع… ستبقى اجراسنا في سورية ولبنان والعراق وسائر المشرق تقرع… سيبقى وجودنا المسيحي متجذراً في هذا المشرق… في عام 42 للمسيح انشأ هامتا الرسل القديسان الرسولان بطرس وبولس كرسي مدينة الله انطاكية العظمى في انطاكية عاصمة الشرق وعين الشرق كله، بمساعدة برنابا رفيق بولس في اسفاره

هذه هي اميركا…

هذه هي اميركا… هي الاله المتوحش… – لكي تنشأ امريكا… تم ابادة اكثر من 27 مليون من الهنود الحمر وإحتلوا أرضهم!!! – لكي تبني امريكا… تم جلب اكثر من 14 مليون افريقي وإستعبدوا!!! ومات منهم أكثر من 2 مليون أفريقي في عرض البحر!!!  – لكي تتوسع امريكا… قتل اكثر من مليون ونصف مكسيكي وإحتلت أرضهم!!!