ايقونة الميلاد

الميلاد على الأبواب

  الميلاد على الأبواب منذ عيد دخول السيـدة العذراء مريم الـى الهيكـل نبـدأ بترتيـل الـمـسيـح ولد فمجدوه، ننتظـر الـمـولـود الجديـد، ومنذ عيد القـديس الشهيد اغنـاطيوس الأنطاكي في 20 ديسمبر يقـوى اتجاه الصلـوات الى العيد، وعشيـة الـمـيلاد نقيـم البارامون وهــو الوقفـة الروحيــة والانشاديـة لاستقبال الـمخلص، الكنيســة تشدنـا الى الفادي الآتي طفلًا لينـمو بيننـا كواحد منـا .

باب توما

وطني سورية…

وطني سورية… أرجو العذر إن خانتني حروفي وأرجو العفو منك إن أنقصت من قدرك… فما أنا إلّا عاشق يحاول أن يتغنّى بحبّك… لم أكن أعرف أنّ للذاكرة عطراً … هو عطر الوطن سورية.  الوطن هو القلب والنبض والشريان والعيون… ياوطني انت هو جدار الزمن الذي كنا نخربش عليه طفولة وصبا، بعبارات بريئة لمن نحب ونعشق.

الفتور في الحياة الروحية

الفتور في الحياة الروحية…

الفتور في الحياة الروحية… كتاب مفتوح لأ؟نفسنا ولعائلاتنا ولاولادنا وللكنيسة ورعاتها لماذا نبتعد عن الكنيسة وممارسة الصلاة فيها لماذا الشباب يعزفون عن ذلك بينما نراهم بكثافة في اهتمامات اخرى وحتى في المقاهي او الحفلات الصاخبة… – في الواقع من المؤلم أن نرى ليس فقط شبابنا وبناتنا في هذا الزمن الغارق في الضّلال يبتعدون عن الإيمان

الرب يسوع

وهل ثمة اعظم من الرب يسوع الذي أطاع حتى الموت…

وهل ثمة اعظم من الرب يسوع الذي أطاع حتى الموت… تكمن عظمة الرب يسوع في تواضعه الرب يسوع له المجد أخلى ذاته، آخذاً صورة عبد صائراً في شبه البشر… “فَلْيَكُنْ فِيكُمْ هذَا الْفِكْرُ الَّذِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ أَيْضًا: الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ. لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا

مغارة الميلاد

ميلاد الرب يسوع

ميلاد الرب يسوع ليس عيد “بابا نويل” أو “سانتا كلوز…” “ولا الشجرة ولا كيس الهدايا…” يسوع الحبيب اعظم من كل الهدايا…هو هدية الرب الآب الى البشرية وقد قدم لها الرب الابن بشراً سوياً بطبيعتيه الالهية والبشرية عبر كلمة القاها كبير الملائكة جبرائيل الى أطهر بنات الكون مريم العذراء فحملته انساناً كاملاً بدون أي عيب وإلهاً