التضرع

أبانا الذي في السموات

أبانا الذي في السموات (قصة روحية) دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: “أبانا الذي في السموات… و هنا سمعت صوتاً يقول لها:” نعم أنا هو ماذا تريدين؟” قالت بذعر:” أنا هنا لأتلو الصلاة الربانية…” فقال لها: “اعرف فأنا أراك تأتين كل يوم، على أية حال أكملي

صورة الميلاد المغارة والشجرة

أُعجوبة حدثت فعلاً

أُعجوبة حدثت فعلاً حدثت هذة المعجزة في القدس، في احتفالات عيد الميلاد 2000، كانت “إميلي” تعمل سكرتيرة في إحدى مدارس القدس المسيحية الخاصة، وتعيش في بيت صغير قرب أهلها، حيث أنها فضلت حياة البتولية، وكانت تحتفل شأنها كغيرها من الأسر المسيحية بتزيين شجرة الميلاد، ووضع المغارة وطفل المذود أسفلها.. إلا أن “إميلي” ليست مثل هؤلاء

في السجن

البعض قد يسيئون التصرف ونحن ندفع الثمن…

البعض قد يسيئون التصرف ونحن ندفع الثمن… حدثت فعلاً سُجلت واقعة في أحد سجون ألمانيا وفي حقبة الستينيات، كان السجناء يعانون من قسوة حراس السجن والمعاملة السيئة في كل النواحي. ومن بين السجناء كان سجين يدعى “شميدث” ومحكوم عليه بمدة حكم طويلة، لكن هذا السجين كان يحصل على إمتيازات جيدة ومعاملة شبه محترمة من قبل

ايقونة انزال المصلوب

“جُلِدَ لأجلي”

قصة وعبرة… “جُلِدَ لأجلي” لم يستطع أيّ معلم أن يسوس تلاميذ إحدى مدارس المدن الجبليّة النائية لفوضويّتهم وشراستهم، ولذا كان المعلّمون يفضّلون الاستقالة على البقاء فيها. وفي يوم من الأيام، تقدّم معلّم في مقتبل العمر، طالبًا أن يُقبل، فتفرّس فيه المدير العجوز، وقال: “أيّها الزميل الشابّ، أتعلم ما طلبت؟! “قَتْلَةً مُرتَّبة مؤلمة!!”، فجميع الذين علَّموا

الملاك الحارس

تذمّر موجود (قصّة رمزيّة)

تذمّر موجود (قصّة رمزيّة) عاش في الصين، منذ سنوات سحيقة، شابّ اسمه “موجو” كان يكسب رزقه من تكسير الأحجار في الجبل. وبالرغم من قوّة جسده وسلامة صحّته، إلاّ أنّه لم يكن راضياً بنصيبه في الحياة، وكان دائم الشكوى والتبرّم مما هو فيه، حتّى إنّه جدّف على الله، ما دفع ملاكه الحارس أن يظهر ويقول له: