القانون لايحمي المغفلين

القانون لايحمي المغفلين…

“القانون لايحمي المغفلين…” هو مثل يُضرب بحق من يُسمى “مغفلاً”… فمن هو المغفل مطرح هذا المثل؟ كيف ولم  ضرب هذا المثل؟ او بمعنى ماهي قصته؟ وهل اصله من عندنا؟ نبدأ بداية عن تعريف المغفل قانونياً ولغوياً  المغفل والسفيه  يختلفان عن دارج الكلام… السفيه هو المبذر لماله أي ان الصفة المميزة للسفه تحمل الإنسان السفيه على

اعلان الامم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصيلة

إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية

إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 61/295، المؤرخ في 13 أيلول/سبتمبر 2007 إن الجمعية العامة، إذ تسترشد بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وانطلاقا من حسن النية في الوفاء بالالتزامات التي تقع على عاتق الدول وفقا لأحكام الميثاق، وإذ تؤكد مساواة الشعوب الأصلية مع

عقوبة جريمة الاغتصاب وفق قانون العقوبات السوري واركانها

عقوبة جريمة الاغتصاب وفق قانون العقوبات السوري واركانها 

عقوبة جريمة الاغتصاب وفق قانون العقوبات السوري واركانها  جاء في المادة 984 منه : «1- من أكره غير زوجه بالعنف أو بالتهديد على الجماع عوقب بالأشغال الشاقة خمس عشرة سنة على الأقل .‏ 2- ولا تنتقص العقوبة عن إحدى وعشرون سنة إذا كان المعتدى عليه لم يتم الخامسة عشرة من عمره »‏ حيث اعتبر قانون

القانون_الدولي_الخاص

القانون الدولي الخاص

القانون الدولي الخاص تعريفات “هو نوع من أنواع القوانين الدولية، ويهدف إلى تطبيق قانون دولي خاص بالدول”. ويرى بعض فقهاء القانون بأنه: “فرعٌ من الفروع القانونية التي تحتوي على مجموعة من الموضوعات، والأحكام التشريعية.” من تعريفاته أيضاً بأنه: مجموعة من النصوص القانونية التي تهدف إلى تنظيم التعامل بين الأفراد المحليين، والأجانب، بمعنى تحديد كيفية تطبيق

الدولة العلمانية والدولة المدنية

 الدولة المدنية والدولة العلمانية

 الدولة المدنية والدولة العلمانية توطئة بدأ مصطلح الدولة المدنية يتردد مؤخراً في كل مناسبة سياسية أو دينية، أو في مظاهرة، أو في تحرك مطلبي، على ألسنة السياسيين، وعلى ألسنة المواطنين ممن يعي معنى الدولة المدنية وممن يجهل معناها. فماهي الدولة المدنية والدولة العلمانية؟ وماهو الفارق بينهما؟ نسمع من البعض أن الحل لآفة الفساد ومشكلة النظام