القديس مكاريوس المصري

القديس البار مكاريوس الكبير المدعو المصري

القديس البار مكاريوس الكبير المدعو المصري ألقابه واسمه ألقاب عديدة أسبغها المهتمّون على القديس مكاريوس، قالوا إنه “اللابس الروح” وقالوا إنه “المصباح المضيء” وقالوا إنه “الشاب الحكيم”. اعتبروه بمثابة نبي ومخيف للأرواح المضلّة ورفيق للشاروبيم من البداية إلى النياحة. تسربل التواضع كالثوب، وكان وجهه يلمع كالشمس أحياناً، وكان رسول زمانه كبطرس وبولس. اسمه، مكاريوس، يعني

القديس باسيليوس الكبير

فطيرة القديس باسيليوس الكبير أو الفاسيلوبيتا

فطيرة القديس باسيليوس الكبير أو الفاسيلوبيتا كان القديس باسيليوس الكبير وهو احد معلمي المسكونة الثلاثة باسيليوس الكبير ويوحنا الذهبي الفم، وغريغوريوس الكبير، كان رئيس اساقفة قيصرية كبادوكية، التي تقع في آسية الصغرى. وكان مشهوراً بعمله الخيري والنشاط الدؤوب في الدفاع عن العقيدة الارثوذكسية في وجه الهرطقات. باسيليوس الكبير هو أكبر مؤسس للاديرة الرهبانية والمؤسسات الخيرية

القديس يعقوب الرسول اول اساقفة اورشليم

القديس يعقوب الرسول أخو الرب أول أساقفة اورشليم

القديس يعقوب الرسول أخو الرب أول أساقفة اورشليم مقدمة‭ هو غير الرسولين القديسين يعقوب بن زبدى ويعقوب بن حلفى المعدودين ضمن الإثني عشر. نسبة هؤلاء الإخوة إلى الربّ يسوع وليس على الربّ يسوع. يوسف كان أرملاً عندما خطب مريم العذراء وليس اقترن بمريم. أوّل‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬ذكر‭ ‬القدّيس‭ ‬يعقوب،‭ ‬الذي‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬صدد‭ ‬الكلام‭ ‬عنه‭

دفاق الذهب الدمشقي

دفاق الذهب الدمشقي القديس يوحنا الدمشقي… وبعض من سيرته واعماله توطئة من اسمه ولقبه يستبين انه دمشقي المولد والهوى، من ذلك لقبه الآخر المعرب عن اسمه اليوناني “كريسوروس” اي” دفاق الذهب” وكان لقبه اليوناني هذا تشبيها بعطائه المشابه لعطاء نهر بردى بفروعه السبعة لدمشق وغوطتها التي تحيط بدمشق في وقته احاطة السوار بالمعصم الذي يهبها

القديس البار سيرافيم ساروفسكي الحامل الإله

نشأته ميلاده كان يوم التاسع عشر من تموز سنة 1759م في بلدة كورسك في روسيا الوسطى. كان أبوه، إيزيدوروس، الذي كان يعمل بناءً رقد، وكان قديسنا في السنة الأولى من عمره. أما أمه، أغاثا فكانت امرأة طيّبة قويّة النفس معروفة بحبها للمرضى و الأيتام و الأرامل و عنايتها بهم. محبّة أمّه للناس أثّرت في نفسه