الأيقونة المُنقذة يقونة سيدة قازان

الأيقونة المُنقذة

الأيقونة المُنقذة في كنيسة “فرح المحزونين” في “سانت بطرسبرج” توجد أيقونة لسيدة “قازان”، كُتب عليها بالأحرف اللاّتينيّة wsu schizn” وقد روت إحدى المؤمنات اللّواتي يرتدن هذه الكنيسة ويصلين فيها قصة هذه الأيقونة العجائبيّة. الواقعة ذات يومٍ دخلت إمرأة عجوز إلى الكنيسة ولوحّت بذراعيها عندما رأت أيقونة والدة الإله قازان المعلّقة في الكنيسة وصرخت بتعجّب: “من

مبنى جامعي

ما أحوجنا أن نكون مصدر سعادة لغيرنا

ما أحوجنا أن نكون مصدر سعادة لغيرنا قصة واقعية اشترط أستاذ مادة علم الاجتماع في جامعة ماليزية على طلابه إسعاد إنسان واحد طوال الأربعة أشهر، مدة الفصل الدراسي، للحصول على الدرجة الكاملة في مادته. وفرض الأستاذ الماليزي على طلبته الثلاثين، أن يكون هذا الإنسان خارج محيط أسرته، وأن يقدم عرضاً مرئياً عن ما قام به

كفاح الام

قصة أليمة “الأم العوراء”

قصة أليمة “الأم العوراء” كان لأحد الأمهات عين واحده وقد كرهها ابنها لما كانت تسببه له من احراج، فكان يرى شكلها مقززاً، و كانت هذه الأم تعمل طاهية في المدرسة التي كان يدرس ابنها فيها لتدعيمه، و تساعده على أن يكمل دراسته، كان الولد دائماً يحاول أن يخفي عن أصحابه أن تلك الطاهية أمه خوفاً

ايقونة الصلب ومريم العذراء ومريم المجدلية على قدمي الرب يسوع المصلوب

إيمان اليهودي وموت الجاحد…

إيمان اليهودي وموت الجاحد… قصة حقيقية رائعة جداً عاش قديماً في الإسكندرية رجل يهودي غني جداً، وكان له قصراً عظيماً وكان اهل الاسكندرية يحسدونه على غناه، وعلى هذا القصر… ذات مرة جرى بين اثنين من المسيحيين الفقراء كانا مارين بجانب هذا القصر الحوار التالي: قال الأول:” أنظر يا أخي هذا القصر العظيم الذي يملكه هذا

واجهة كنيسة دير تاتيف

هنا يرقد أتفه رجل فى العالم

هنا يرقد أتفه رجل فى العالم قصة واقعية إنه شاب أسبانى ورث عن أبيه ملايين الدولارات، وتزوج من فتاه جميلة أكثر منه ثراء… بعد سته شهور من الزواج توفيت الزوجة، وورث زوجها كل ثروتها، وقال لنفسه: “هذا نصيبي ولن أتزوج ثانيه وسأخصص كل أموالي لمن هم في حاجة إلى المساعدة” وابتدأ بالقصر الذي كان يقيم