القواص ...الباشا

 القواص الباشا…

 القواص الباشا… لمن لايزال يتذكره… ولمن لايعرف شيئاً عنه وعن القواصين… – وهو المرحوم متري الباشا قواص البطاركة الكسندروس طحان وثيوذوسيوس ابو رجيلي واول عهد البطريرك الياس معوض… ورثها عن أبيه الذي كان قواص البطريرك غريغوريوس حداد ثم الكسندروس طحان… الصورة تعود الى عام ١٩٥٤ في ساحة البطريركية وتحت الرواق الملاصق للبناء الغربي… وكان في

البطريرك الانطاكي مكاريوس بن الزعيم

رحلة البطريرك الأنطاكي مكاريوس الحلبي ابن الزعيم الى روسيا

رحلة البطريرك الأنطاكي مكاريوس الحلبي ابن الزعيم الى روسيا(1) مقدمة تمت هذه الرحلة(2) وهي الاولى الى روسيا  ودامت لمدة سبع سنوات في الفترة مابين 1652-1659 ووصفها ابنه الارشيدياكون بولس، وقد قصد البطريرك المذكور ان يزور اوربة وروسية ليجمع الاحسانات والتبرعات من الدول الارثوذكسية وقتئذ لتسديد ديون الكرسي الانطاكي ولتعزيز شؤون الكنائس والمدارس…واعادة ترميمها وافتتاحها. وقام

البطريرك الانطاكي مكاريوس بن الزعيم

البطريرك الانطاكي مكاريوس بن الزعيم

.  البطريرك الانطاكي مكاريوس بن الزعيم هو يوحنا بن الخوري بولس بن الخوري عبد المسيح الملقب بالبروطس أي “الزعيم” من قرية كفربهم (1) في 12 تموز 1672  وكفربهم من البلدات المشهورة بالانتماء الارثوذكسي المكين. نشأ في اسرة كهنوتية تتوارث نعمة الكهنوت فوالده هو الخوري بولس المشهور بورعه وتقواه، فترعرع على التقوى وحب المعارف متثقفا على

بطرس نقولا قندلفت

بطرس نقولا قندلفت

بطرس نقولا قندلفت   السيرة الذاتية هو بطرس بن نقولا بن بطرس قندلفت ولد في دمشق اواسط القرن 19  من حارة المريمية من والده نقولا الذي عُرف في عهده بالغيرة الارثوذكسية والنزاهة والاخلاص للمجتمع والمدينة مما اورثه لاولاده كاستمرار لهذه العائلة الدمشقية الغيورة على كنيستها وانتمائها الارثوذكسي والدمشقي.. تعرضت الاسرة كبقية الاسر الدمشقية المسيحية عامة

المثلث الرحمات الأسقف استفانوس حدّاد...1923-2005

المجاهد الأسقف استفانوس حدّاد…1923-2005

  المجاهد الأسقف استفانوس حدّاد 1923-2005 مقدّمة  علم أنطاكي معاصر وحبر متميز  مجاهد من أحبار كرسينا الأنطاكي المقدّس، جاهد في سبيل انطاكية العظمى وكرسيها المقدس في كل الابرشيات المترملة. الاسقف استفانوس حداد لم يكن شخصاً عادياً، بل كان مجاهدًا كالقديسين والشهداء والنساك الابرار متمتعاً بغيرة رسولية كشفيعه أول الشهداء استفانوس…، مجاهداً وهب نفسه للرعاية والخدمة والبشارة