مطران حلب ملاتيوس بن الزعيم (٢٦ تشرين الأوّل ١٦٣٥ -١١ تشرين الثّانيّ ١٦٤٧)

مطران حلب ملاتيوس بن الزعيم (٢٦ تشرين الأوّل ١٦٣٥ -١١ تشرين الثّانيّ ١٦٤٧)

مطران حلب ملاتيوس بن الزعيم (٢٦ تشرين الأوّل ١٦٣٥ -١١ تشرين الثّانيّ ١٦٤٧) جاء في  مخطوط “المجموع اللطيف” للبطريرك مكاريوس بن الزعيم، أنه بعد شغور كرسي ابرشية حلب بارتقاء المطران ملاتيوس كرمة السدّة البطريركية في الأوّل من أيار سنة ١٦٣٤ باسم البطريرك أفتيميوس الثّانيّ: “وأقام الكرسيّ بحلب ستّة عشر شهراً بغير مطران. ثمّ انتدبوا كاتبه

الراهب مارون

عشر حقائق هامة يجب أن تعرفها عن ” مار مارون” و “الطائفة المارونية” 

عشر حقائق هامة يجب أن تعرفها عن ” مار مارون” و “الطائفة المارونية”  1- إسم “مارون” من اللغة السريانية، مُشتقّ من كلمة “مار” وتعني السيّد، وباضافة حرفَي “ون” يصير الإسم في صيغة التصغير فيصبح معناه “السيّد الصغير”. 2- القديس مارون كان آراميّ العِرق، سريانيّ الاثنيّة واللغة، ومن المؤكّد أنه عرف اليونانية أيضاً وتكلّم بها، فقد

شعار بطريركية انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس

المطران سيماون أسقف مرمنيثا (١٦١٢-١٥٩٧م) مدبراً لأبرشية حلب…

 المطران سيماون أسقف مرمنيثا (١٦١٢-١٥٩٧م) مدبراً لأبرشية حلب… من اعلام الكرسي الانطاكي المقدس يقول البطريرك مكاريوس ابن الزعيم في كتابه “المجموع اللطيف”(1) “أنّه بعد وفاة المطران مكاريوس بن خلف، انشق الحلبيين  وصاروا فرقتين، وانتدبو اثنين للأسقفيّة. فلأجل ذلك أبطل عزمهم المرحوم البطريرك يواكيم بن زيادة، وأحضر لهم سيماون أسقف مرمنيثا (2) ليدبّرهم. وأقام في حلب

كنيسة رقاد السيدة في حلب

مطران حلب غريغوريوس بن فضيل 1540-1582

مطران حلب غريغوريوس بن فضيل 1540-1582 مدخل يبدو من الثابت تاريخيا والمتفق عليه بين ارباب تاريخ بطريركية انطاكية وسائر المشرق الملكية الارثوذكسية  منذ دخول الاتراك العثمانيين الى سورية الكبرى  السنة ١٥١٦مسيحية كان مطران ابرشية  حلب  هو   غريغوريوس بن فضيل. بشهادة اهم مؤرخ لتاريخ كرسينا الانطاكي في ذاك العصر البطريرك العظيم الذي سبق عصره وهو البطريرك مكاريوس

صلاة التوبة للبار افرام

✥ القديس البار أفرام السرياني ‎المتوفي+373م

✥ القديس البار أفرام السرياني ‎المتوفي+373م مدخل واجب… القديس افرام السرياني او السوري من قديسي كنيستنا الانطاكية الارثوذكسية المعتنقة للعقيدة الخلقيدونية… كثيرون يخلطون الامر بين تبعيته السورية وبين عقيدته اللاخلقيدونية يكفي ان نتذكر ان رقاده كان في عام 373مسيحية وذلك قبل عقد مجمع خلقيدونية عام 451مسيحية ب78سنة  وكان ظهور الكنيسة السريانية اللاخلقيدونية  ككنيسة منشقة عن