جر المياه الى دير سيدة صيدنايا

جر المياه الى دير سيدة صيدنايا توطئة هي صفحة مشرقة من تاريخ دير سيدة صيدنايا، وانعكست على بلدة صيدنايا بالرغم مما رافقها من غصة نتيجة رفض الشقيق طائفياً لهذه الخطوة الحيوية كالكثير من الخطوات اللاحقة…! توثيق هذا الفعل الحميد تخليداً لهذه الفعل المبارك الذي غير تاريخ الدير والبلدة تم توثيقه بلافتة حجرية وضعت في دير

كاهن صافيتا… المرحوم الخوري ابراهيم…1798-1892

كاهن صافيتا… المرحوم الخوري ابراهيم…1798-1892 توطئة انطاكية العظمى انجبت عدداً لايقدر ولايحد ولايحصى من القديسين غير المطوبين او الذين نسميهم” قديسون منسيون ” تركوا ذكراً مؤبداً لم تمحوه عاديات الزمان والعواصف اللاايمانية والملحدة التي ضربت بقوة وبطش…فبقي ذكرهم كجذوة النار التي تحت الرماد…حتى يقضي الله ان يعلنهم مجدداً للملأ بفعل بشري كأن تتم كتابة سيرهم

مختصر تاريخ الكرسي الأنطاكي المقدس/ بطريركية انطاكية وسائر المشرق

تأسيس الكرسي الأنطاكي المقدس أقام الرسولان بولس و برنابا كرسي أنطاكية عام 42، إلا أن القديس بطرس الرسول استوى عليه كأول الأساقفة لمدة ثماني سنوات (45-53) ثم انطلق لتأسيس كنائس أخرى، ولكن ثمة آراء تاريخية وكنسية قوية مدعومة بالحجج الثابتة تفيد أن بطرس الرسول هو الذي أقام الكرسي الأنطاكي بمعاونة الرسولين بولس و برنابا وقد

مجزرة بحق تلاميذ المدرسة الارثوذكسية واساتذتها في حلب

صفحة من المجازر التركية بحق الروم الأرثوذكس يوناناً وعرباً من ابناء الكرسيين الانطاكي والقسطنطيني…

تمهبد الجميع يتجاهل ماجرى…والتاريخ يسكت عن هذه المجازر…!!!!!!!!!! للتذكير فإن عدد شهداء الروم الارثوذكس بلغ أربعة ملايين ومائتي الف شهيد وهو اكبر عدداً من كل شهداء الكنائس الشقيقة الأخرى مجتمعة…إذ ليس اكبر من العدو عند الأتراك من اليونانيين ابتداء من عهد اسرة سلجوق الطورانية الآتية من تركمانستان لخدمة خلفاء بني العباس الضعفاء كمرتزقة وكيف بدأ

كتاب مفتوح الى غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث بطريرك الروم الكاثوليك الجزيل الاحترام

* صاحب الغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث بطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية واورشليم للروم الكاثوليك الجزيل الاحترام التمس بركتكم ودعاكم غبطة ابينا البطريرك *كتاب مفتوح الى غبطتكم وددت ان ارفعه الى سدتكم، وذلك في ضوء بروتوكولكم رقم 603/2015 بتاريخ 26/11/2015 الحاوي رسالة غبطتكم حول قضيَّة تثبيت وتوحيد عيد الفصح والقيامة المجيدة… وأُدرجه ادناه بنصه الحرفي ليطلع