شعار الكرسي الانطاكي المقدس

ايليا سيمونيذس الملقب بالرومي والمعروف ب ايليا الرومي

ايليا سيمونيذس الملقب بالرومي والمعروف ب ايليا الرومي كلمة اساسية ايليا الرومي المرتل الأول في  مقر الكرسي الانطاكي في ابرشية دمشق البطريركية… في منتصف العقد الثالث من القرن 20 الى منتصف العقد السابع، وعى الدمشقيون ارثوذكساً ومن كنائس اخرى على مرتل عملاق اسمه ايليا الرومي، وعلى حضوره وتألقه في الكاتدرائية المريمية، وقد رددت جنباتها صوته

الدكتور اسد رستم مؤرخ الكرسي الانطاكي المقدس

الدكتور اسد رستم مؤرخ الكرسي الانطاكي المقدس

الدكتور اسد رستم مؤرخ الكرسي الانطاكي المقدس مقدمة ” لايمكن أن تخفى مدينة موضوعة على جبل ولايُوقدون سراجاً ويضعونه تحت المكيال بل على المنارة فيضيء لجميع الذين في البيت” (متى5: 15-14) اسد جبرائيل رستم، علم اعلام التأريخ في مشرقنا وسراجاً مضيئاً موضوعاً على المنارة الانطاكية منيراً جلد كنيسة المسيح الأنطاكية. هو مؤرخ الكرسي الانطاكي المقدس

الأم ماريا حسون المعلوف رئيسة دير سيدة صيدنايا البطريركي

الأم ماريا حسون المعلوف رئيسة دير سيدة صيدنايا البطريركي

الأم ماريا حسون المعلوف رئيسة دير سيدة صيدنايا البطريركي بداية لابد منها تحية وفاء واجلال الى الأم ماريا حسون المعلوف، تلك الفتاة المتواضعة التي انجبتها قرية المحيدثة(1)، والتي لاتزال ذكراها في نفوس أبناء البلدة. ايتها الأمّْ ماريّأ لا تخشي شرّاً، ولا تخافي فديرك دير سيدة صيدنايا البطريركي في أيدٍ أمينة، والعذراء مريم التي عشقت تحرسه،

سارة محفوض - أم الجياع في السقيلبية...

سارة محفوض – أم الجياع في السقيلبية…

  سارة محفوض – أم الجياع في السقيلبية… مقدمة ابتليت سورية في اواخر سنوات الاحتلال العثماني بين 1914- 1918 اي في  فترة الحرب العالمية الاولى بمجاعة ثقيلة الوطأة دعيت وقته ب”مجاعة السفر برلك” ترافقت مع هذه الحرب التي كانت فيها تركيا من دول المحور وشريكة مع المانيا وبلغاريا ضد الحلفاء الفرنسيين والانكليز والاميركان… دفعت فيها

معمودية لصبية روسية

معجزة شفاء للرب يسوع…حصلت مؤخراً

معجزة شفاء للرب يسوع…حصلت مؤخراً هي ليست قصة كتبها كاتب من نسج خياله… هي قصة  حقيقية لإبنة من دين آخر نحترمه كانت مصابة بمرض خطير منذ زمان طويل ،ابنة صبية في مطلع العقد الثالث من عمرها مؤمنة  بالرب يسوع وكانت متيقنة بأنه سيشفيها من مرضها… واعتنقت المسيحية… وشفاها…له المجد عاشت حياتها على هذا الرجاء وشجعها