قصة استاذ الفلسفة الملحد

قصة استاذ الفلسفة الملحد كان استاذ للفلسفة في احدى الجامعات الأميركية في تعليمه لطلابه يبذل كل جهده لتشكيكهم في وجود الله، وكان الطلبة يخشون الحوار معه إذ كان قديراً متمكنا في قناعاته، ودوماً ينجح في حواراته مع من يريدون اظهار خطأه اضف الى ان لسانه سليط بحق من يحاول ان يغلبه، واستمر هذا الحال اكثر

” عين بني آدم مابتملاها الا حبة التراب “

قصة مثل… ” عين بني آدم مابتملاها الا حبة التراب ” تمهيد مما لاشك فيه ان للأدب الشعبي خصوصية وتميز، وانه لايتوانى ان يوظف الخيال والخرافة وصولاً الى الهدف، وكي يكون لكل مثل شعبي قصة خاصة ان لم يكن هذا المثل وليد تجربة، فلا مجال هنا للهروب، ويجب اكمال القناعة بقصة ولو خرافية لتثبيت فحوى

صفحة من المجازر التركية بحق الروم الأرثوذكس يوناً وعرباً من ابناء الكرسيين الانطاكي والقسطنطيني…

تمهبد الجميع يتجاهل ماجرى…والتاريخ يسكت عن هذه المجازر…!!!!!!!!!! للتذكير فإن عدد شهداء الروم الارثوذكس بلغ أربعة ملايين ومائتي الف شهيد وهو اكبر عدداً من كل شهداء الكنائس الشقيقة الأخرى مجتمعة…إذ ليس اكبر من العدو عند الأتراك من اليونانيين ابتداء من عهد اسرة سلجوق الطورانية الآتية من تركمانستان لخدمة خلفاء بني العباس الضعفاء كمرتزقة وكيف بدأ

السلالم المعجزة

إحدى عجائب القديس يوسف النجارخطيب مريم في مدينة سانتافي في ولاية نيومكسيكو بالولايات المتحدة، هناك سر عمره 133 سنة ويجذب 250 الف ذائر سنويا، ويقع في كنيسة لوريتو. وما يجعل هذه الكنيسة مختلفة عن غيرها هو موضوع المعجزة المتعلقة بالسلالم. هذه الكنيسة بنيت في القرن 19 وعندما انتهى بناؤها واصبحت جاهزة، انتبهت الراهبات الى مسألة

من أقدم قصص الحب الانساني

من أقدم قصص الحب الانساني توطئة روت الحكايات وخطت الأقلام قصصاً باحت بها العيون، وأخرى هامت بها الأرواح فوق شاهقات العشق فكشفت عن أرقى مشاعر خصت بني البشر.. لقد حكت الأساطير قصصاً مازالت تلهب فينا شغف المشاعر وتوقد جذوتها كلما مررنا بها. وكم وقفنا على الأطلال مع امرئ القيس، وبكينا من ذكرى حبيب ومنزل، وكم