طباخ روحو وقصتها

طباخ روحو وقصتها هل تعرفون ماهي هذه الطبخة الشامية وقصتها؟   هي اكلة من الاكلات الشامية الطيبة يلي الكل بيحبها وخصوصي ريحة التوم والنعنع وقت بتفوح بالحارات القديمة يا سلام… قصة الطباخ روحو باللهجة الشامية الدارجة كما من المصدر( أدناه) وبتصرف كان في ملك وملكه وكان عندهم بنت وحيده جابوها بعد فتره طويله من زواجهم

” اللي استحوا ماتوا…”

” اللي استحوا ماتوا…” قصة مثل من الأمثال الشامية الدارجة… * توطئة من المعروف انه لم يكن ثمة حمامات للبيوت في كل المدن القديمة، ومنها دمشق وسواها، بل كانت تنتشر الحمامات منذ العهود القديمة البابلية والهلينية والرومانية والبيزنطية والاسلامية بعهودها الأموية والعباسية و… وصولاً الى مابات يُعرف بالحمامات العثمانية، وكانت تنتشر الحمامات العامة في كل

المسكية…

المسكية… المسكية تقع في آخر سوق الحميدية، في حاضرة الجامع الأموي وتحصرها أروقة وأعمدة هيكل الاله رمون الآرامي و الذي صار لجوبيتير الاغريقي، هي الأعمدة الضخمة التي تعود الى 20 قرناً خلت قبل الميلاد. المسكية منذ قرون عديدة كانت محلة للورق والوراقين، في حوانيت متراصة تحت الأروقة وبين الأعمدة، كان يتجر فيها تجار الورق والجلد

رحلة الى الجزائر لم تمحَّ من الذاكرة…

رحلة الى الجزائر لم تمحَّ من الذاكرة… اثناء خدمتي الوظيفية في رئاسة مجلس الوزراء، وكنت معاوناً لمدير النظيم والادارة ومكلفاً بملف التنمية الادارية، أُوفدت مع زميلين لي للمشاركة في اجتماع دوري المنظمة العربية للتنمية الادارية حيث كان يُعقد دورياً مرة كل سنتين في عاصمة من العواصم العربية، وكان ذلك في تشرين الأول من عام 1996

قصة مثل” ماحدا بالدنيي مستريح الا ابو جريح”…

قصة مثل… ” ماحدا بالدنيي مستريح الا ابو جريح” يحكي انه كان انسان اناخت عليه الدنيا بكل أثقالها، ففقد ثروته وسرقت امواله وابتلي بالأمراض، وصار على الدوام يبكي بكاءً مراً حتى رقت عليه القلوب وصاروا يزورونه معزين ليشدوا من عزيمته وقد قارب على الانهيار وكل واحد منهم كان يقول له مشدداً:” خفف من همومك لأن