الكتاب المقدس في أعمال القديس يوحنا الدمشقي

الكتاب المقدس في أعمال القديس يوحنا الدمشقي   معروفٌ أن القديس يوحنا الدمشقي كتب أعمالاً ذات محتوى متنوع. كتَبَ أعمالاً عقائدية، دفاعية، سير قديسين، أخلاقيات، ضد الهرطقات، شعرية، مواعظ، تفسيرية. هو الجامع للتقليد الأرثوذكسي، ويعتبر أن قاعدته الأساسية هي الكتاب المقدس. كامل عمل القديس يوحنا الدمشقي يمكن اعتباره نوعاً من تفسير بالمعنى المحدَّد للمصطلح كما

تعليم القديس يوحنا الدمشقي عن والدة الإله

تعليم القديس يوحنا الدمشقي عن والدة الإله     “إنه لحق وواجب أن نسمّي القديسة مريم والدة الإله. لأنه في هذا الاسم يتكون (يحتوى) كل سر التدبير الإلهي” (Εκδ ΙΙΙ, 12) (المائة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي ص 173) 1- عندما كتب القديس يوحنا الدمشقي، حوالي نهاية حياته الاعترافية، كتابه الأساس “التحديد الدقيق للإيمان الأرثوذكسي”( Ἒκδοσις

والدة الإله مريم في التقليد الأرثوذكسي

  الفائقة القداسة، دائمة البتولية، والدة الإله…   في التقليد الأرثوذكسي، المغبوطة مريم تملك عدة أسماء. أيقوناتها تُعْطَى لها ألقاب وأسماء مثل: “الأم الممجدة من الكل”، “أم التعزية”، “أم الحنان”، “أم اللطف المحب”، “النبع المعطي الحياة”، “كفيلة الخطأة”، السريعة الاستجابة”، “فرح كل المحزونين”، وأيضاً، الأكثر لفتاً للنظر “أم الإله، الفرح غير المتوقع”. هذه الألقاب تدل

دير القديس سمعان العمودي

دير القديس سمعان العمودي هو عبارة عن مبنى اثري كبير اضافة الى مبان أثرية ملحقة به يقع في المنطقة التي تسمت باسمه (جبل سمعان) من محافظة حلب ويقع الى الشمال الغربي من مدينة حلب ويحلو للبعض تسميته قلعة سمعان في حين ان الراهب سمعان العمودي هو عبارة عن ناسك وليس قائد عسكري ولم يصبح الدير

الفضائل الروحية

الفضائل الروحية فضيلة لجم اللسان من الفضائل الروحية التي يسعى الانسان المؤمن الى تحقيقها في حياته هذه الفضيلة، وما مواسم الأصوام المقدسة الا فترة يتدرب فيها المؤمن على ممارسة هذه الفضيلة كي يتهلم لجم لسانه باقي ايام السنة. ماتنطق به السنتنا هو مؤشر شديد الوضوح على مدى صحتنا الروحية، وغالباً ما يذكر الكتاب المقدس العلاقة