قتل أمة…

أفتخر بك ياجدي الأرمني… توطئة اليوم وقد عادت مجازر الأرمن بالتنفيذ مجدداً بيد التكفيريين بدعم مباشر من أتراك أردوغان في كسب ومحيطها وسكانها من الأرمن السوريين، وجب علىي ان أُظهرك بفخر ياجدي لأمي الضابط في الجيش التركي ديكران اواكيميان ايها الشهيد الحي… هذه ما اختزنته ذاكرتي الطفولية مماقالته لي يوماً جدتي لأمي وداد طحان ابنة

من وحي الربيع…

من وحي الربيع… الطبيعة شاعرة…مثلها في ذلك مثل الشعراءتماماً… اجل انها شعر وابداع، ولكن شعرها ينساب دون عناء ودون تصنع وتبجح وتكلف… الشعراء يجهدون افكارهم وقرائحهم ليستخرجوا المعاني والصور واللفاظ والنغم والرؤية والرؤى، والموسيقى، ولكن الطبيعة حرةٌ سهلة…تُبدع وتُفيض، دون تعنت ولا تكلف، دون ان تسال! دون أن تطلب أجراً ولا شكراً ولا اعترافاً بالجميل!!!

تعريب الكتب المقدسة

تمهيد  لعب العرب دوراً رئيساً في تقدم العلوم والمعارف الحديثة التي كانت النواة في التأسيس لعصر النهضة في أوربة، ذلك أنهم اعتمدوا فترجموا، أو اقتبسوا أهم ما عثروا عليه في الحضارات القديمة، وأهمها الحضارة اليونانية والحضارة الهلنستية…مما مكن الأجيال التالية من أن تقف على تطورات العلوم في العصور المتتابعة برغم  ضياع بعض المؤلفات ونشر محتويات

الشتات والتبشيرالأرثوذكسيان في اوربة

الأرثوذكسية حالياً في أوربة الغربية من الأفضل أن نسمي ذلك في وقتنا الحاضر بالشتات الأرثوذكسي، لذلك ينبغي لنا أن نعود حقبات إلى الوراء إلى الوراء إلى القرن 17 وبالتحديد الى عام 1677 حيث أنشئت في لندن أول كنيسة يونانية في حي سوهر الأنيق إذاك. لكن هذه التجربة لم تعمر طويلاً، فسرعان ما أغلقت الكنيسة أبوابها

فيض النور من القبر المقدس…

فيض النور من القبر المقدس… توطئة الكثيرو ن جداً يتساءلون عن هذه الظاهرة العجائبية،فإن كانوا مؤمنين فهم يسلمون بها ايمانياً بدون نقاش… اما الذين لايؤمنون… فهم يرفضونها ويحاولون ايجاد المبررات لرفضها، وحتى بدون مبررات فهم يرفضونها ولمجرد الرفض… وقرأنا وشاهدنا الكثير من محاولات الرفض… وحتى التكفير عند اتباع ديانات تعتبرها ظاهره كفرية… وسواها. وثمة فريق