ذخائر قديسين

رفات القديسين

رفات القديسين كانت الذبيحة الالهية تقام قديماً في القرون الثلاثة الاولى قرون الاضطهاد الدموية على أضرحة الشهداء، وقبورهم في الدياميس، وذلك لكون الشهداء يقيمون في المجد الالهي شفعاء لنا نحن الذين لازلنا نعيش على الارض، والقداس الالهي هو احتفال بالقيامة الآتية. الشهداء يشدوننا الى القيامة الأخيرة… ثم اندفع المسيحيون من هذا التكريم الى تكريم القديسين

الشمس والارض

حقائق…ومعلومات

حقائق…ومعلومات أكثر من 2500 شخص أعسر يلقون حتفهم سنوياً بسبب حوادث يتعرضون لها في أثناء استخدام آلات أو أجهزة مصممة أساساً لمن يستخدمون أيديهم اليمنى..! حجم الشمس يوازي 330330 مرة مقارنة بحجم الأرض…! الكرسي الكهربائي الذي يُستخدم في الإعدام هو من اختراع طبيب أسنان…! عندما يولد الإنسان يكون في جسمه 300 عظمة، إلا أن ذلك

قصة روحية 

قصة روحية  رجل غني جداً ليس له  لا عائله ولا أولاد كان عنده مزرعة كبيرة ذات يوم  دعا جميع العاملين عنده على العشاء في الفيلا، ووضع امام كل واحد منهم نسخه من الكتاب المقدس، ومبلغاً من المال… وعندما انتهوا من الطعام سألهم ان يختاروا: إما الانجيل أو مبلغ المال الموضوع بجواره… بدأ  أولا بحارس المزرعة

نصب الاله بعل الكنعاني الفينيقي

من آثارنا السورية المسروقة/ نصب الاله بعل الكنعاني الفينيقي

من آثارنا السورية المسروقة نصب الاله بعل الكنعاني الفينيقي هذا النصب المنحوت الذي اكتشف في سورية في موقع اوغاريت قرب اللاذقية 1932، اكتشفه الاثاري الفرنسي كلود شيفر وكانت سورية تحت حكم المحتل العثماني الذي سمح بنقل المكتشفات الى متحف اللوفر في باريس، يعود تاريخه الى 1400ق م، ويعتبره المختصون من اهم النصب التي اكتشفت في

الصندوق المطعم وهو من جهاز العروس الى بيت زوجها

“قصة الحيلة والفتيلة”

قصة مثل “قصة الحيلة والفتيلة” من أكثر المصطلحات الشعبية السورية المتداولة واطرفها واشدها تعبيراً عن الواقع المالي…والاجتماعي… قصة هذه العبارة ان قديما كانت العروس تحضر معها جهازها إلى بيت عريسها في صندوق “حفر جوز مطعّم”.   وفي الصندوق، بالاضافة إلى الألبسة الخارجية وإلى ” بقجة ” الالبسة الداخلية توضع “السَّبوبة” .   و”السَّبوبة” هي كيس من