الكنيسة الأرثوذكسية

الأرثوذكسية غني عن التعريف أن كلمة “أرثوذكسية ” هي كلمة يونانية مشتقة من الفعل (ذوكو = أومن) و (أرثوس = حقيقي )، وتشير الى الإيمان المستقيم آو الحقيقي وهي ليست بالنسبة الى الكنيسة المسيحية المقدسة الجامعة الرسولية شعاراً لطائفة معينة، يميزها عن بقية الطوائف المسيحية، بل هي طابع الكنيسة الأولى الجامعة التي حافظت على استقامة

دير الصليب المقدس في دمشق

    – جاء في كتب اللغة أن أصل كلمة الدير تعني الدار، بمعنى بيت الانقطاع والعبادة،  يسكنه الرهبان والراهبات، ولقد ظهرت الديارات أو الأديرة في المسيحية بإنشاء الرهبنة، والرهبنة فكرة تقوم على التوجه الى لله من خلال جهاد روحي يقصد به قهر الجسد والملذات الدنيوية، وقد نشأت في قفار مصر حيث جعل الرهبان المصريون

مختصر تاريخ الكرسي الأنطاكي المقدس

نبذة في تأسيس مدينة أنطاكية كان سلوقوس نكتاروس(الظافر) وهو أحد قواد الاسكندر المقدوني قد تقاسم مع القواد الآخرين امبراطورية معلمهم العالمية بعد وفاته، فكانت منطقة الشرق حتى بلاد السند تحت ولايته، كما آلت الاسكندرية وسائر الشمال الافريقي الى رفيقه بطليموس، وذلك في العام 300 ق.م. -أراد سلوقس أن يبني عاصمة جديدة له تتمتع بالحصانة بخلاف

بعض الطقوس والعادات الأرثوذكسية وأصلها

رسم إشارة الصليب على الوجه تتم هذه العلامة بأن تُضَمّ الأصابع الأولى من اليد اليمنى (الإبهام والسبابة والوسطى) معاً ويطبق الخنصر والبنصر على الراحة وتوضع اليد على الرأس ويُلفظ: “باسم الآب” ثم تُخفَض اليد إلى البطن وتُرفع حالاً إلى الكتف اليمنى ويُلفظ: “والابن”، وتوضع أخيراً على الكتف اليسرى ويُلفظ: “والروح القدس” آمين!

الأناجيل المنحولة

مقدمة في الإنجيل ــ المصطلح والواقع إن كلمة إنجيل ايوانجليون اليونانية تعني البشرى أو البشارة أي الخبر السار، وتدل في العرف المسيحي على البشارة التي حملها الرب يسوع إلى الناس، إذ جاء ليخلّصهم من الخطيئة وينشئ ملكوت الله في الأرض. إلى هذا المعنى كذلك أشار الملاك بقوله للرعاة في ليلة الميلاد: «لا تخافوا! ها أنا