قيامة الرب يسوع

قيامة المسيح…وقيامة لعازر

قيامة المسيح…وقيامة لعازر كانت قيامة لعازر، كما وصفها يوحنا الانجيلي سبيلاً الى الاحتفالات بدخول الرب يسوع الى اورشليم (يوحنا18،12)، هذا الدخول الذي هو مقدمة آلامه الطوعية. يبين لنا هذا الحدث بصلواته الخشوعية أن قيامة لعازر قد تمت يوم السبت قبيل دخول الرب الى اورشليم، إن الارتباط بين الحدثين قوي، و الليتورجيا في كلا الحدثين قريبة

ايقونة إقامة لعازر

سبت إقامة لعازر

سبت إقامة لعازر إسم لعازر لعازر اسم أرامي- عبري معناه “الله مؤازري” مدخل – ينتهي الصوم الكبير المقدس ، بمعناه الحصري، يوم الجمعة من الأسبوع السادس من الصوم، إذ تنتهي فترة الأربعين يوماً. ويعقبه سبت إقامة لعازر. حدث قيامة لعازر واقع هذا السبت الذي نسميه القيامة العامة