ايقونة القيامة

المسيح قام…حقاً قام

  المسيح قام…حقاً قام عبارة ولا اروع عبق بها جو المشرق لنيف والفين من السنين ابهجت وتبهج وستبهج كل نفوس المؤمنين بالقيامة… كانت هذه العبارة وحدها في الكنيسة الأولى مجمل الايمان المسيحي موجزاً، لأنها تؤكد حقيقة المسيح يسوع وحقيقة قيامته من بين الموات، وبالتالي تؤكد حقيقة قيامة كل منا نحن البشر. فكما ان نور الصباح،

الانتشار الأرثوذكسي في اليابان…

مبشر اليابان… القديس نيقولاوس رئيس أساقفة اليابان.. مقدمة مما لاشك فيه ان الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والأمبراطورية الروسية متكافلتين، ومتضانتين اخذتا على عاتقهما مسؤولية نشر الإيمان المسيحي، سواء كان في العالم الجديد (الأميركيتين وواستراليا ونيوزلندة…)، والعالم القديم كمجاهل سيبيريا والقطب…والصين واليابان.. وانطلق المبشرون باتجاه هذه المناطق واتخذوا من السفارات الروسية مكاناً للإيواء وللإنطلاق نحو التبشير،كما نلحظ،