المطران بولس بندلي

مثلث الرحمات المطران بولس بندلي…أيقونة انطاكية كتبت حديثاً

مثلث الرحمات المطران بولس بندلي… أيقونة انطاكية كتبت حديثاً توطئة تخوننا الكلمات إن أردنا الحديث عن السيرة الشريفة المتقدسة لهذا الراعي الجليل الذي عرفناه في دمشق وكيلاً بطريركياً خلال ثلاث سنوات وتعلمنا منه جميعنا معنى التواضع والمحبة ونكران الذات والتضحية والجود بمافي جيبه الخاوي في معظم الاحيان لصالح المحتاج والمستورة واليتيم… السيرة الذاتية هو قيصر اسكندر

مشهد امامي للقدس

القدس عاصمة الرب يسوع له المجد الارضية

القدس عاصمة الرب يسوع له المجد الارضية لمن يتناسى… يوم استقبال البابا يوحنا بولس الثاني في دمشق عام 2001 استضاف التلفزيون السوري الذي كان يعمل على هذا الحدث طيلة 24 ساعة عدد كبير من الباحثين والمفكرين ورجال الدين على مدار الساعة ولعل الاديب العلامة والمؤرخ والفيلسوف نقولا زيادة كان ابرزهم وهو فلسطيني الاصل بيروتي الاقامة

مصور ايقونات كنيسة الصليب المقدس ميلاد الشايب

كاتب الايقونات الفنان التشكيلي ميلاد الشايب توطئة احتفالية : “الآسية مسيرة قرن ونصف 1840-1900” كان لي شرف التواصل مع هذا الفنان المعلم عام 1991 عندما كنت مكلفاً من قبل غبطة ابينا البطريرك اغناطيوس الرابع(1979-2012) بإعداد الاحتفالية وتاليف كتابها التوثيقي بالاسم اعلاه، التي قررت بطريركية انطاكية وسائر المشرق وإدارة مدارس الآسية اقامتها بمناسبة مرور” قرن ونصف

راعي ابرشية طرابلس والكورة المتروبوليت الياس قربان شحرور الكرسي الانطاكي وغريده

راعي ابرشية طرابلس والكورة المتروبوليت الياس قربان شحرور الكرسي الانطاكي وغريده مقدمة في غمرة من صباح الخميس 30 تموز 2009 ، انتقل الى الأحضان السيدية المقدسة في الفردوس عميد المطارنة الأنطاكيين المتروبوليت الياس قربان منذ العام 1999،وهو واحد من رجالات انطاكية العظمى خاصة، والارثوذكسية عامة. هو رجل يلخص تاريخ حقبةٍ من حياة أبرشية متميزة في

خاطرة في فلسطين المسيحية الجريحة، وسورية المسيحية الجريحة…

  في ظل الاستهداف الصهيوني لكل ما هو فلسطيني، نال المسيحيون في فلسطين على مدار عقود نصيباً وافر من المنكرات والاعتداءات، طالتهم وطالت مقدساتنا وكنائسنا الفلسطينية عموماً والمقدسية خصوصاً منذ 1948 وحتى اليوم وأدت إلى طرد معظم المسيحين من مدنهم وقراهم وهجرة قسم آخر تحت وطأة الاحتلال البغيض، وصمود قسم ثالث في ظروف سياسية وأمنية