رجل البر السيد فريد فتح الله عرمان البيروتي

رجل المبرات السيد فريد فتح الله عرمان البيروتي

  رجل المبرات السيد فريد فتح الله عرمان البيروتي مقدمة بسيطة عائلة فتح الله عرمان  من كرام العائلات البيروتية الارثوذكسية من الأب المرحوم فتح الله عرمان الى اولاده وبالذات ولديه العلمين الارثوذكسيين رزق الله وفتح الله عرمان التي تضج باسميهما الوثائق البطريركية / وهي الرسائل الواردة من ابرشية بيروت في اربعينات وخمسينات القرن العشرين الى

المطران اعناطيوس حريكة

المطران إغناطيوس (حريكة) متروبوليت ابرشية حماة وتوابعها

المطران إغناطيوس (حريكة) متروبوليت ابرشية حماة وتوابعها مدخل هو علم قل نظيره في رجال الاكليوس ورجال الوطن… لقد جمع الايمان والغيرة الارثوذكسية الانطاكية، وصادق الاخلاص للوطن والانسانية… عمل كل حياته لتحقيق ذلك بما حباه الله من مواهب نراها في مقالنا هنا، وكنا لأكثر من مرة ان واجبنا هو ذكر هؤلاء الشامخين قبل ان يطويهم النسيان

الارشمندريت ميصائيل حجار

الارشمندريت ميصائيل حجار “فخر حمص”

  الارشمندريت ميصائيل حجار “فخر حمص” توطئة ورد اسمه بعض الأحيان في بعض الوثائق البطريركية المختصة بأبرشية حمص(1) والعائدة زمنياً الى مابعد منتصف القرن 20 لكني لم أجد فيها ما يّوثق لهذه الشخصية الإكليريكية الأنطاكية الأرثوذكسية المدعوة “فخر حمص”(2) سوى أنه كان وكيلاً لمطران الأبرشية مثلث الرحمات المتروبوليت الكسندروس جحا، وبعد وفاته سير امور الابرشية

دير سيدة البلمند البطريركي

بعد أن سبق وسلطنا الضوء في الأعداد الماضية على الأديار البطريركية في القسم السوري من الكرسي الأنطاكي المقدس (الحميراء ــ صيدنايا ــ معلولا)، نتابع في هذا العدد تسليط الضوء على بقية الأديار البطريركية الواقعة في القسم اللبناني من الكرسي الأنطاكي، مع دير البلمند الذي يُعد بحق فخر انطاكية العظمى ومبعث أمجادها في الماضي والحاضر والمستقبل.