الطفولة السورية الذبيحة… وهي الخاسر الأكبر في سورية

الطفولة السورية الذبيحة… وهي الخاسر الأكبر في سورية مقدمة الطفولة وفق تعريف حقوق الطفل تمتد الى سن 18 من العمر، ويفترض بأن الاطفال هم براعم غضة يسهل التأثيرعليها، او بالأحرى كالإسفنجة التي تمتص كل مايقدم لها من تعليم وتدريب، اويمارس امامها من اعمال وممارسات تنفيذا للقاعدة الذهبية المعروفة:”العلم في الصغر كالنقش في الحجر.” بالرغم من

الجيش السوري تاج رؤوسنا، ونبض خافِقُنا

الجيش السوري   تاج رؤوسنا، ونبض خافِقُنا   نعم، الجيش السوري هو تاج الرأس، ونبض الفؤاد، حامي الوطن سياجاً وحضارة ومستقبلاً وأزاهير وثمار…  هو سيد الأسود، والسد المنيع…   نعم هو عطر الكلمة، وريحانة الخافق، وياسمين الشام العبق بالحب لكل من احتمى بالوطن المفدى سورية…   هو آيات السماء… هو فخر الوجود السوري… هو جيش زنوبيا وتدمر التي قهرت