سوريتي…

سوريتي… رؤية أتوق لتصبح حقيقة… من هنا نبدأ نواة للتحدي وننهض بالحلم، لقد نما الحلم عندي كسنبلة قمح سورية مشهورة… واختصر تفاصيل الرصاص والدم والدمار والجوع والعذاب والذبح والتهجير والاقتلاع… بلغة لائقة… كنا نولد كل يوم… حين يُدَّوي فينا الفكرفنرى المثل أمامنا، يحدق في الأفق، ويتسع معرفة ليسمو بالقرار… قرار الجميع…لتعود ازاهير سورية للتفتح، لتطرح