لماذا تُبارك الكنيسة الأرثوذكسية ثمار الرُّمان في عيد رفع الصليب المُحيي ؟

لماذا تُبارك الكنيسة الأرثوذكسية ثمار الرُّمان في عيد رفع الصليب المُحيي ؟

لماذا تُبارك الكنيسة الأرثوذكسية ثمار الرُّمان في عيد رفع الصليب المُحيي؟ من التقاليد الكنسيّة والشعبية الأصيلة والعريقة الخاصّة بعيد رفع الصليب المقدس أن يحمل المؤمنين معهم الى الكنيسة بعضاً من ثمار الرُمّان، ويقوم الكاهن في نهاية قداس العيد بمباركتها وتوزيعها عليهم. انّ أصل هذا التقليد وجذورهُ تَمتدّ الى العهد القديم، حيث جاء قول الرب لشعبه:

ثمرة رمان

“مو من الرمانة، بس القلوب مليانة…”

 المثل الشعبي “مو من الرمانة، بس القلوب مليانة…” ما قصة هذا المثل؟ يحكى أن فتاة تزوجت وأقامت مع حماتها بنفس البيت، وكان بينها وبين حماتها كل ما يتوجب ان يكون بين الحماة و زوجة ابنها من محبة و مودة واحترام متبادل وليس ما هو عكس ذلك. ولكن قامت حماتها بما هو عكس المطلوب منها على